المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما أحوجنا اليوم إلي هجرة إلي الله ورسوله صلي الله عليه وسلم


بسمة
23 Jan 2007, 11:51 AM
ما أحوجنا اليوم إلي هجرة إلي الله ورسوله صلي الله عليه وسلم

بمناسبة إشراقة السنة الهجرية الجديدة

قبل أيام ودع الكثيرون العام الميلادي 2006، وقد شهدنا في محطات التلفزة والصحف المطبوعة الكثير من الاحتفالات التي صاحبت هذا الوداع. الصفة المشتركة بين كل تلك الفعاليات هي الصخب والجنون والفرح الذي ترجم بأشكال عدة اختلفت من منطقة لأخري.. والمتأمل أكثر من تلك الملامح يشاهد ان مفهومهم هو.. الاحتفال بالعام الجديد ونبذ ما فات من دون الالتفات اليه وأن تلتفت وراءك يعني أن تطيل النظر في أفعالك وتصرفاتك وتقيمها ترسم حدودها.ويمر عام بعد عام بعد عام ويبدأ العام الهجري الجديد، وتتجدد ذكري الهجرة النبوية الشريفة من مكة المكرمة الي المدينة المنورة، ويتذكر المسلمون تاريخ الآباء والأجداد بهذه المناسبة، تلك الهجرة التي أنجبت دولة حضارية في زمن قياسي في تاريخ الأمم، وسادت قوانين السماء الربانية أرجاء المعمورة، وأينع البناء الحضاري في كل روضة وربوة من فيحاء هذه الدنيا. إن هذه المناسبة الشريفة تحتم علينا ان نربط الماضي بالحاضر والاستفادة من المغازي والعبر التي تضمنتها. لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر .فقبل ألف وأربعمائة واحدي وعشرين سنة كانت هذه الأرض أرض الحرمين علي موعد مع حادثة عظيمة وقصة مثيرة، نصر الله بها الدين، وقلب بها الموازين.ومع إشراقة كل عام جديد يقف المسلم بين يدي هذا الحدث، متأملا معتبراً محللاً، علة يرتقي بنفسه وبمن حوله الي مستوي الحدث الضخم في تاريخ البشرية، يستمطر الرحمات لواقع مؤلم ونفس جموح، وتشتت في الجهود والإمكانات، ويتدارسون سيرة الرسول صلي الله عليه وسلم وسير الصحابة الكرام رضي الله عنهم، وكانت هجرته صلي الله عليه سلم حادثة عظيمة بمشيئة الله تعالي وتدبيره وحكمته، كما كانت انتصارا عظيما للإسلام وسببا قويا لانتشاره في العالم، فقد أدت الهجرة الي قيام دولة الإسلام في المدينة، والتي ارست ركائز المجتمع الاسلامي علي أساس من الوحدة والمحبة والتكافل والتآخي والحرية والمساواة وضمان الحقوق، وقد قام الرسول صلي الله عليه وسلم، بعد هجرته بتأسيس الدولة الإسلامية في المدينة، ثم عاد الي مكة المكرمة فاتحا منتصرا ليدعو الناس الي الاسلام في مشارق الأرض ومغاربها، بتأييد كامل من الله تعالي، وفي خلال عقود قليلة تالية ليعم منطقة واسعة امتدت من السند شرقا الي المحيط الأطلسي غرباً حيث آمن الناس بالإسلام، واستظلوا بشريعته العادلة وأقاموا حضارة زاهرة أتت أكلها قرونا طويلة في حقول التشريع والتربية وعلوم الكون والطيعة.
إن الحديث عن الهجرة يجب ألا يقف فيه عند مظاهر هجرة النبي صلي الله عليه وسلم، بل بسرد التفاصيل التي وردت عنها، والغوص في عميق جذرها فالهدف منها تخليص المؤمنين من حالة العوز وقلة الأمن، ومن ثم إطلاق قدراتهم الإنتاجية في حالتي السلم والحرب معاً.لهذا نجد العالم الاسلامي يحتفل بهذه المناسبة احتفالا غير صاخب كما هو الدارج مع مولد السنة الميلادية احتفال السنة الميلادية احتفال ديني مسيحي خالص، أساسه إحياء ذكري ميلاد المسيح عليه السلام، وفي احتفالاتهم السنوية إعلان صريح بالعقيدة المسيحية التي تغذي هذا الاحتفال، وصارت احتفالات المسيحيين أو النصاري ببدء السنة الميلادية يحمل زخما علي مر العصور فبابا نويل الذي صار رمزا لهدايا الأطفال والثلج والجليد ما هو إلا إيحاء بأن الجو الذي ولد فيه يسوع المسيح! وشجرة الأرز وتعليق الأماني والآمال والهدايا عليها ما هو إلا ترميز للمثابة التي في قلب المسيحيين والنصاري مصاحبا معها الاحتفالات التي تقام في ليلة رأس السنة، ان الاحتفالات التي ينتظرها المسلمون مع هؤلاء هو دارج والدليل الجلوس أمام شاشات التلفاز حتي تقرع اخر دقة لافول عام ميلادي وقدوم عام جديد، المشاركة والتهنئة والعناق والاحتفال مع هؤلاء واضح وجلي، والكل قبلها يستعد لرؤية هذا الحدث، فأين هذا من الهدوء الذي يلف قلوب هؤلاء بقدوم سنة هجرية، وكأنها سنة خاصة بقوم لا يعرفهم أو دين لا يفهمه، حتي ان التهنئة قليلة بهذه السنة، نحن نهنيء المسيح وبعضنا بقدوم عام ميلادي وهو دارج خاصة في المدارس والمؤسسات التي يكثر فيها الأجانب، والسؤال هل يهنئوننا بقدوم السنة الهجرية؟ لا وألف لا، أتعلمون لم؟ لأن تهنئتهم للمسلمين معناها موافقتهم علي الهجرة النبوية ومن ثم علي اعترافهم بوجود الدين الاسلامي ووجود نبي بعد عيسي عليه السلام وهذا لن يكون، لأنهم يحاولون طمس آثار ديننا.. ولكننا باحتفالنا بهذا الحدث الجليتذكير الناس في مشارق الأرض ومغاربها بهذه الهجرة وان الثمرة الإيجابية هي ربط المسلمين بالإسلام وربطهم بسيرة النبي صلي الله عليه وسلم ليأخذوا منه الأسوة والقدوة، حتي لا تضعف قلوب وتزل نفوس وتنسي العقول انهم ما زالوا من تلك العقيدة العظيمة.إن سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم، مدرسة للدعاة، فالله عز وجل يقول: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا، ويقول ايضا: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم، والله غفور رحيم . ولقد كان أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم يتدارسون سيرته، كما يتدارسون السورة من القرآن، ذلك ان هذه السيرة الشريفة هي التطبيق العملي للقرآن، والتجسيد الحي لرسالة الإسلام، ولقد أخبرت السيدة عائشة رضي الله عنها عندما سُئلت عن خلق رسول الله صلي الله عليه وسلم، فقالت: كان خلقه القرآن .ان المثل الأعلي يحث دائما علي أسمي الغايات، ويدفع لإنجاز أرقي الحضارات، ولن يتحقق ذلك إلا بالتجدد المنفتح، المتعلق بالمثل الأعلي عليه الصلاة والسلام، فما أحوج المسلمين اليوم الي هجرة الي الله ورسوله: هجرة الي الله بالتمسك بحبله المتين وتحكيم شرعه القويم، ونبذ هوي الدنيا وزخرفتها، وهجرة الي رسوله صلي الله عليه وسلم، باتباع سنته، والاقتداء بسيرته، وجعله المثل الأعلي للإنسانية، فإن فعلوا ذلك فقد بدأوا أولي الخطوات نحو الطريق الصحيح، وهذه أهم الأسباب لدواعي النصر، وما النصر إلا من عند الله.ويسألونك متي هو؟ قل عسي أن يكون قريبا.
أمنياتي لكم وللأمة الإسلامية بسنة جديدة مثمرة وغنية بالخطوات الإيجابية، كل عام وأنتم بخير.

عبدالله الشدادي
23 Jan 2007, 01:21 PM
نعم نحن في حاجه الى الهجرة وترك

المعاصي والذنوب اختي اشكرك على

الموضوع الجميل بارك الله فيك

بسمة
23 Jan 2007, 04:07 PM
مشكور على حضورك

تحيتي


بسمة

خالد بن سعود
24 Jan 2007, 11:43 AM
أحسنتي الأختيار ياأختي الكريمه بسمه
بارك الله فيكي

السلطان
24 Jan 2007, 12:05 PM
وأنا هنا أستغرب من جميع الدول العربية والإسلامية

التي لا تطبق وضع التاريخ الهجري أساساً للتقويم

بل إن بعضها لا يعترف به

وهو يعني هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة

وبداية رحلة النور معه ،،،، مشكورة يا بسمة

وهج الخيال
24 Jan 2007, 01:59 PM
تحيتي لروعتك وتميزك
اختي بسمه

الله يسعدك ..

بسمة
24 Jan 2007, 04:22 PM
يسلموووا

دمتم بود

عيون الأصيل
24 Jan 2007, 04:50 PM
غاليتي بسمه مشكوره على الموضوع

الجميل والله يعطيك العاااافيه

بسمة
25 Jan 2007, 06:22 PM
يسلموووا

دمتي بود

بسمة

البرنس
25 Jan 2007, 09:11 PM
صدقت أخي السلطان

تساهل شديد في وضع التاريخ الهجري

وهذا كله من أجل فقدان هويتنا الإسلامية ولكن حسبي الله ونعم الوكيل

جزاك الله خير الجزاء بسمة

بسمة
27 Jan 2007, 05:56 AM
البرنس

تسلم على الحضور

تحيتي

أخت الرجال
27 Jan 2007, 09:35 PM
جزاك الله خيراً غاليتي على كل ما تقدمينه من مشاركات هادفه

نفع الله بها وبارك فيكِ

ابوسلطان
19 Nov 2008, 06:19 PM
الله يعطيك العافيه اختي وبارك الله فيك
وجعلها الله في موازين حسناتك
تحياتي

بسمة
24 Nov 2008, 06:41 PM
اشكر كل من شارك في الموضوع

كل الود