الموضوع: فتاوى تهمك
عرض مشاركة واحدة
قديم 03 Sep 2010, 05:56 PM [ 1951 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


من أدرك الركوع مع الإمام هل يعد مدركا للركعة





ما حكم من أدرك الإمام راكعاً، هل أدرك الصلاة أم لا؟ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تتم الصلاة بدون فاتحة الكتاب)،


الصحيح أنه إذا أدرك الركوع أدرع الركعة؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما دخل أبو بكر الثقفي وهو راكع ركع معه دون الصف ثم دخل في الصف فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: (زادك الله حرصاً ولا تعد) ولم يأمره بقضاء الركعة، فدل ذلك على أنه معذور، وهذا يخصص قوله -صلى الله عليه وسلم-: (لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) هذا في حق الإمام والمنفرد والمأموم القادر على الصحيح، أما المأموم العاجز الذي جاء وقد فاته القيام -والإمام راكع- فإن الصحيح أنه يجزئه الركوع، وتتم ركعته، وهذه ....... الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد وجمهور أهل العلم. وذهب أهل العلم إلا أنها لا تجزئه وأن عليه القضاء، ولكن الصواب أنها تجزئه، هذا هو الأرجح، وبهذا يكون معذوراً؛ لأنه ما أدرك القيام هكذا لو نسي ولم يقرأها، أو تركها تقليداً لبعض العلماء القائلين بأنها لا تجب على المأموم فإن صلاته صحيحة.


الأعلى رد مع اقتباس