..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الأدبية > مكتبة الشدادين لروائع الكتب
 
أدوات الموضوع
إضافة رد
قديم 11 Dec 2005, 01:23 AM [ 11 ]


تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 549
مواضيع : 131
الردود : 1331
مجموع المشاركات : 1,462
معدل التقييم : 108sanaa will become famous soon enoughsanaa will become famous soon enough

sanaa غير متصل





الرفيق غســـان كنفاني

مروان عبد العال



الرفيق غسان كنفاني، الغائب منذ 32 عاماً، ما زال حكاية لم تكتمل فصولها بعد، وسؤالا يشتعل، وهو اليوم أكثر من أي وقت مضى حاجة معرفية، نحتاجه في حلمه وفكره.

عندما يقال غسان كنفاني الرفيق ـ يعتقد البعض أنها نظرة احتكارية أو قل فصائلية، فغسان ارتفع بمستوى عطائه وانتمائه إلى مصاف الإنسانية الأكبر من الانتماء.. لكن غسان كنفاني ارتفع بالقضية إلى الشأن الأرفع بوسائله المبدعة، بل هو ارتفع بالجبهة الشعبية كذلك، فكبر بها وكبرت به، فنصيب الجبهة أ، تقدم رموزاً بمستوى الوطن، شهداء وأحياء، مثل، وديع حداد وأبو علي مصطفى وجيفارا غزة وجورج حبش. نعم، إن رجالها ليسوا حكراً لها، إنما هم رجالها قطعاً.

لذلك سأتحدث عن غسان المناضل، الملتزم، المثقف العضوي، السياسي المثقف والمثقف السياسي، غسان المفكر، الذي أسهم في رسم ملامح الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأسس منهجها السياسي. وصار عنواناً من عناوين القضية الفلسطينية بأبعادها الروحية والسياسية والإنسانية. غسان السياسي هو غسان الذي استشعر العدو خطره، فهو المقاوم على جبهة الكلمة وجبهة الحقيقة وجبهة الحق، لقد وجده العدو يقاتل في الأدب والفن والمسرح والثقافة والرسم والمقال والإعلام والتنظيم والسياسة. فوجد فيه رجلاً يستحق القتل.

إن عدو الشمس، كان يخشى من شمس غسان كنفاني و )رجال في الشمس( التي أنجبت رجالاً.. كما خُيل للكاتب الروائي )كازانتزاكي( أن الشمس تتوقف في مجراها لتستمع لمغنية إغريقية شابة.. فإن سطوع شمس غسان وإشعاعها.. توقفت لبرهة، لتعاود المسير بعد رحيله، يوم انتسب إلى حزب غسان جيل كامل، ما زال يغرف من ثمارها حتى الساعة.

كانت مساحة الجبهة الشعبية تمتد من غزة )جيفارا(، مقاومة وحرباً عصابية.. إلى اللد وعملية اقتحام مطارها، إلى الكورال سي، سفينة النفط الإسرائيلية المحملة بالنفط الإيراني والتي أعطبتها الجبهة في البحر الأحمر. كانت الذروة، فكان غسان شهيد الذروة، الثورة تضمد جراحها بعد أيلول، ويستشهد جيفارا غزة وباسل الكبيسي في باريس.

هكذا دخل غسان في ألبابنا فكراً وقضيةً وتجسيداً لفعلٍ مقاوم على جبهات عدة. صارت أسئلته مادتنا الفكرية المعرفية، في سؤال الذات ومعرفتها وكتاباته عن أدب المقاومة، ثم عن سؤال الآخر، وعرفته للعدو، إلى جبهة الثقافة وهو يكتب عن الأدب الصهيوني، ويعتبر أن منح جائزة )نوبل( لأول كاتب صهيوني هو )شومائيل عجنون( بمثابة وثيقة جديدة علمية لا تقل أهمية عن وثيقة وعد بلفور السياسية، ثم سؤال مراجعة ثورة 1936 وقراءة تفاصيل ودروس الثورة المغدورة.

ففي كل مرة، نتحول بها إلى بضاعة مهربة في صحراء لاهبة، أو داخل مدن باردة في المنفى البعيد، عندما يقود الصهريج أبو الخيزران، محترف التهريب كما في روايته )رجال في الشمس( يستحضر غسان السؤال "لماذا لا ندق جدران الخزان؟".

أي أن علينا أن لا نظل صامتين، نواجه الموت مكتوفي الأيدي.

صار غسان الرواية حاضراً في السياسة، فسؤاله الروائي سؤالاً منهجياً، يبحث دائماً عن إجابات وعن أصل الأشياء.

صرنا نسمع في اللغة السياسية كلماته الأدبية "المعادلات الصحيحة"، جيل الانقلاب الثوري، "جيل المستقبل"..

فسّر غسان "المعادلات الصحيحة"، وبأن الصراع لا يستقيم إلا بهذه المعادلة، والتي مفادها أن الذراع الفلسطينية مهما صلب عودها.. لا تعيش بلا جسد الأمة العربية وجماهير الأمة التي يجب أن تتصدر قيادتها، قيادة وطنية قوية.

وطرح غسان كنفاني سؤال الوقت في عملية الصراع، وقال في إحدى مقالاته: "هل التسوية حقيقة واقعة؟. ماذا سنفعل من الآن حتى تتحول إلى نتائج مادية؟ هل نتوقف عن المقاومة حتى نحفظ قوانا الذاتية؟ ‍ وهل يتغير ميزان القوى بلا مقاومة؟".

عندما أسس غسان كنفاني مجلة )الهدف( وجعلها مجلة الحقيقة كل الحقيقة للجماهير، ووسيلة لفضح الوعي الزائف والوهم، فكان من الأوائل الذين فضحوا مخططات التصفية والتسوية بعد عام 1970. ورد مرّة على الأفكار الانهزامية قائلاً: "أن من يتهمنا بالمزايدات السياسية هم أصحاب المناقصات السياسية". والمناقصات السياسية تأتي بثوب الحل السلمي الذي هو غلاف مذهب للاستسلام.

وكان المقال الشهير للشهيد غسان كنفاني، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ورئيس تحرير مجلة الهدف. يحمل عنوان: "شبح الدولة الفلسطينية". في العدد )90( عام 1971. وردت الجبهة الشعبية على نفس المقال في نفس المجلة وعلى الناطق باسمها.. في العدد الذي يليه رقم )91(.

قال غسان يومها: "أن الدولة الفلسطينية كما يطرحها غولدمان وأنور نسيبة، تستهدف استيعاب ما حصل بعد مجزرة أيلول وهو طرح أقرب إلى الخرافة ولن يتحقق.. ومن يسميه بالمرحلية.. فإنه يقع في دائرة الاستحالة المرحلية".. لأسباب عدة:

1- لأن إسرائيل ترى هذه الدولة بقيادة عميلة لن تستطيع أن تخلقها.

2- أن الشعب الفلسطيني سيرفض الاستسلام.

3- أن دولة وطنية بقيادة وطنية سيرفضها الأردن والولايات المتحدة والنتيجة أن التسوية وهم، هدفها خلق ذهنية التسوية كبديل لمشروع التحرير. ردت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على قاعدة احترام الرأي التي ستقيمها عبر مشروع روجرز ستكون حقيقة واقعة.

أن الدولة ليست تعبيراً عن مصلحة الشعب الفلسطيني بل أن العدو يريدها دولة مسخ وعملية لتصفية القضية الفلسطينية.

إن مهمتنا التصدي للمشروع الأمريكي لمثل هذه الدولة، لإنها إن لم تواجه بإرادة صلبة، فإنها خدعة ممكن أن تتحقق.

.. لقد مضى على هذا الحديث أكثر من 33 عاماً.. والخداع السياسي لم يتوقف، والأسئلة والسجال ما زال دائراً، ربما بصور أخرى وأشكال جديدة وآليات متجددة، عن إمكانية "الدولة" بعد الجدار الفاصل والخطة الأحادية والاستيطان والفصل العنصري.. إلى منطق التسوية وهل هو إملاء؟ وهل أضحى الباحث عن شريك فلسطيني لا يجده؟ أم إن منطق التسزوية نفسه استنفذ غايته.. وهل هي تسوية مؤقتة للصراع؟ أم إنهاء فعلي للصراع؟ عبر ضرب هدف الصراع وغاية الكفاح لدى الشعب الفلسطيني. ثم كيف يتم الحديث عن الغاية في خلق معادلات سياسية جديدة؟؟

هل تحققت التسوية بعد ثلاثة وثلاثون عاماً على طرحها؟ أم أن الذي تحقق هو ذهنية التسوية؟؟ ألا نسأل اليوم إن كان أوسلو مشروع سلام أم خدعة؟؟ ألم يطرح البعض أ، المرحلية السياسية والهدف المرحلي يمكن أن يمرحل لتبرير التنازلات؟

غسان كنفاني كان يتكتب دائماً.. أن نفسنا طويل.. لأن معركتنا طويلة.. وأننا لسنا أمام خيارين سطحيين الهزيمة أو النصر؟؟ الحقيقة نحن أمام خيارين هما: تسوية وفق شروط العدو.. أو المقاومة لفرض شروط الشعب الفلسطيني.

ولذلك حذر غسان كنفاني دائماً من "طُعم القانون" بأن إسرائيل تعتمد دائماً على )تقادم المسائل وسياسة الأمر الواقع(، حتى يأخذ شكل القانون.. تماماً كما جرى لمناطق 1948 وما يجري اليوم حول القدس أو العودة والاستيطان.. ألخ. وثم ما هو قانوني وغير قانوني، شرعي وغير شرعي بمنظار الواقع الإسرائيلي، وما الحديث عن مسار الجدار وليس الجدار الفاصل وقانونيته إلا مثالاً حياً.

لقد حوّل غسان كنفاني مجلة (الهدف) إلى منبر سياسي وقماشة يحيك فوقها الفكر السياسي، لآراء عالمية وقومية وفلسطينية مختلفة، فهو لم يكن يؤمن يوماً بالإعلام المستأجر والذي أسماه "إعلام التكسي" إن تدفع.. تركب. وعلى صفحاتها بدأ حوار الوحدة الوطنية الفلسطينية، فعرفت الهدف حوارات ساخنة طالت مثيلاتها من النشرات العربية وأطلق عليها "سجالات غسان وعدوان". إلى حورارت الوحدة الوطنية الفلسطينية وأسسها وبرنامجها وعلاقتها بالشعب الفلسطيني، ما بين غسان كنفاني الذي يطرح وجهة نظر الجبهة الشعبية وكمال عدوان الذي يطرح وجهة نظر حركة (فتح)..

لقد كان غسان يطرح الوحدة المؤسسة على مبادىء الثقة ما بين الفصائل الوطنية والمتصالحة مع مجموع الشعب الفلسطيني والمتفقة على الأهداف الوطنية العليا.. وكان يسأل دائماً، لماذا تهتز الوحدة عند كل منعطف ثوري؟ أليست الوحدة الوطنية تصحيحاً منيعاً لعبور المنعطفات؟ وما هي مسؤولية القيادة في ذلك؟ كيف تضيّع هذه القيادة وفي لحظة ضعف أهم مصدر للقوة لديها؟ وما زالت الأسئلة قائمة والسؤال جارٍ.. ورفض فكرة أن الوحدة تساوي الاندماج وتلغي استقلالية الفصائل، فالوحدة قوة في التنوع وليس إقصاء أو استنساخ للآخرين.

لقد استشرف غسان المستقبل في السياسة والفكر معاً، وما أذكره من وقائع لمن عايشوه أن غسان كان في خضم الصراع الداخلي الفكري حول الماركسية ومنهج التحول الفكري في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كان يؤمن بأن الماركسية ليست نصوصاً جامدة، وأنها ليست سوى القراءة العلمية للواقع، رافضاً التسريع في التحوّل، اقتفاءً وراء الموضة الدارجة في تلك الأيام. ومما قاله الشهيد أبو علي مصطفى في إحدى جلسات اللجنة المركزية العامة قبيل المؤتمر الأخير للجبهة، أن غسان كنفاني سبقنا عندما خاطب يوماً قيادة الجبهة قائلاً: هل تعنقدون أن من "يلحس" كتاب رأس المال يصير ماركسياً؟؟

هذا هو غسان كنفاني المقاوم، الذي استحق الشهادة، لأنه غسان السياسي بامتياز والخطر بامتياز والمبشر بجيل الانقلاب الآتي. وهو الذي أوصى هذا الجيل يوماً بقوله:" ليس أمامكم في اللحظات الحرجة غير الاتجاه الذي يمضي بصلابة واستقامة ثورية وإلى الأمام.."

واليوم جيل الشباب.. رغم كل شيء.. يفيك يا غسان.. لأنك عن حق.. أنت المدرّس والدرس والمدرسة.





.


توقيع : sanaa


...je ne veux ni cadeau ..ni fleur..ni promesse
seulement
!!... le don de ton coeur
sanaa

الأعلى رد مع اقتباس
قديم 11 Dec 2005, 01:24 AM [ 12 ]


تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 549
مواضيع : 131
الردود : 1331
مجموع المشاركات : 1,462
معدل التقييم : 108sanaa will become famous soon enoughsanaa will become famous soon enough

sanaa غير متصل






لن تصبر الأرض إلاّ خلال شرايينك !
"عن الفلسطيني التائه الذي ما زال اسمه غسان كنفاني"


سميح القاسم



تطاردني في الليل أوجه اخوتي

وتسقط في وجهي، من الريح، جثتي

فأصرخ مرعوباً ويهلع قاتلي

وتحترق أشجار المقابر صرختي

هنا الموت، يا تفاحة الموت أمطري

ثمارك في أرض جحيم وجنة

يطاردني القتلى. فأية عيشة

أعيد إلى القتلى. بأية ميتة



وبين نساء الدوالي وبين كنوز الرمال وبين الهجير وريح الشمال

تعاطيت حبك وحدك أنت

وأذكر حتى أدق التفاصيل، رائحة المطبخ،

الساحة، النبعة، الكتب المدرسية

واذكر (لا أتصور ) صرخة رعبك والطعنة البربرية

ويا مشجباً لجلود القرابين والخوذ الأجنبية

سلاماً على وجهك الطيب الحلو،

لا تحرميني يديك وترياق ثدييك، لا تحرميني لأني أذكر

أذكر يوم صحوت على الانهيار

وبددني الموت، بددني في جميع الأمم

جريحاً، يدثرني في زاويا المحطات ثوبي المميز، ثوبي الكفن

أبكي وأقرع باب الشعوب وباب الزمن

لأنك أمي حملت العذاب قرنفلة،

صادروا معطفي فغرزت قرنفلتي في مسامي،

وبعد فصول بلا مطر، أبرقت، أرعدت أمطرت

(لم يكن فجأة)



وأنتشي جسدي بأريج التراب المبلل، والدم،

صرت قرنفلة للعذاب!

ويوم قتلت اكتشفت حدودي ومستقبلي وصرا طي

ويوم قتلت عرفت إلى أي حد أحبك



لا بأس يا امرأة الدم والياسمين

سينبجس النبع رغم ركام الأكاذيب،

رغم هواة التواقيع،

رغم ازدحام الحكومات حول ضريحي لتوقيع أسمائها في

وداعة،

(كما يقضي الإتيكيت)

إذن، جثتي دفتر لهواة التواقيع ؟!

هذا ضميرك يا عالم الموت، تعترف الآن أو تنكر الآن،

موتي سحابة صيف تقشع عما قريب

وتفشي الطحالب أسرار نبعي الذي ردمته

الأساطير التكنولوجيا….

ولا بأس يا امرأة الدم والياسمين

يميناً (وأنت اليمين)،



لأنك أمي التي هي من نسل صلبي

سأكرز باسمك، في كل بيت وفي كل مقهى، وفي كل ساحة

لأنك وجهي وتفاحتي وكتابي وشعبي

سأحفر جسمك في الشمس،

لن تصبر الأرض إلاّ خلال شرايينك النازفة

ووجهي عبادة الشمس. يا شمس عيني

ويا شمس روحي وعقلي وقلبي

و أمي التي هي من نسل صلبي

ووجهي. وتفاحاتي. وكتابي. وشعبي!

أبشر قاتلي بالموت قتلاً

وأنقض جسمه ليلاً فليلاً

أنا الحكم الذي لا بد منه

أجوب رحاب وادي الموت عدلاً

إذا نهب اللصوص حليّ أمي

فقد نهبوا البريق المضمحلاً

سأجدل جثتي حبل المنايا

لأملأ سلتي عنباً ودفلى..







.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 11 Dec 2005, 01:29 AM [ 13 ]


تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 549
مواضيع : 131
الردود : 1331
مجموع المشاركات : 1,462
معدل التقييم : 108sanaa will become famous soon enoughsanaa will become famous soon enough

sanaa غير متصل






نحت بقلمه

كلمات من كتابات غسان كنفاني




لا تمت قبل أن تكون ندا!

إن قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت..إنها قضية الباقين


إن الموت السلبي للمقهورين و المظلومين مجرد انتحار و هروب و خيبة و فشل


الثورة وحدها هي المؤهلة لاستقطاب الموت..الثورة وحدها هي التي توجه الموت..و تستخدمه لتشق سبل الحياة


لنزرعهم شهدائنا في رحم هذا التراب المثخن بالنزيف..فدائما يوجد في الأرض متسعا لشهيد آخر


إن كل قيمة كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق و تافه لغياب السلاح..و إنها تنحدر الآن أمام شروق الرجال الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه


لك شيء في هذا العالم..فقم!


أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها..الحرية التي هي نفسها المقابل


لا أرتد حتى أزرع في الأرض جنتي..أو أقتلع من السماء جنتها..أو أموت أو نموت معا


هذا العالم يسحق العدل بحقارة كل يوم!


إن الإنسان هو في نهاية الأمر قضية


إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية..فالأجدر بنا أن نغير المدافعين..لا أن نغير القضية


الغزلان تحب أن تموت عند أهلها..الصقور لا يهمها أين تموت


الأشباح ماتوا ..قتلتهم الفيزياء..و ذوبتهم الكيمياء..و أرعبتهم العقول


جاعوا, وأخذت السماء تزخ, حيث يسقى فولاذ الرشاشات تضحى
له رائحة الخبز


ليس المهم أن يموت أحدنا..المهم أن تستمروا


هذه المراة تلد الأولاد فيصيروا فدائيين..هي تخلف و فلسطين تأخذ


في صفاء رؤيا الجماهير تكون الثورة جزءا لا ينفصم عن الخبز و الماء و أكف الكدح و نبض القلب


إن ضرب السجين هو تعبير مغرور عن الخوف


إن الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة


سيظل مغروسا هنا ينبض وحده في العراء..إلى أن يموت واقفا


و أورثني يقيني بوحدتي المطلقة مزيدا من رغبتي في الدفاع عن حياتي دفاعا وحشيا


أيمكن أن يكون القدر مرتبا على هذه الصورة الرهيبة..يا إلهي..أيمكن؟!


إن حياتي و موتك يلتحمان بصورة لا تستطيع أنت و لا أستطيع أنا فكهما..ورغم ذلك فلا يعرف أحد كيف يجري الحساب ها هنا


لماذا لم تقرعوا جدران الخزان؟


لم أعد أشك في أن الله الذي عرفناه في فلسطين قد خرج منها هو الآخر..و أنه لاجئ في حيث لا أدري!


فإذا بالجميع يصرخوا دفعة واحدة" أية حياة هذه..الموت أفضل منها" و لأن الناس عادة لا يحبون الموت كثيرا..فلابد أن يفكروا بأمر آخر


إن الانتصار هو أن تتوقع كل شيء..و ألا تجعل عدوك يتوقع


إنها الثورة! هكذا يقولون جميعا..و أنت لا تستطيع أن تعرف معنى ذلك إلا إذا كنت تعلق على كتفك بندقية تستطيع أن تطلق..فإلى متى تنتظر؟!


بالدم نكتب لفلسطين



.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 11 Dec 2005, 01:35 AM [ 14 ]


تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 549
مواضيع : 131
الردود : 1331
مجموع المشاركات : 1,462
معدل التقييم : 108sanaa will become famous soon enoughsanaa will become famous soon enough

sanaa غير متصل




غسان الرسااام
















الأعلى رد مع اقتباس
قديم 11 Dec 2005, 01:36 AM [ 15 ]


تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 549
مواضيع : 131
الردود : 1331
مجموع المشاركات : 1,462
معدل التقييم : 108sanaa will become famous soon enoughsanaa will become famous soon enough

sanaa غير متصل






إلى المناضل ، الكاتب ، الشاهد والشهيد غسان كنفاني في ذكرى استشهاده

في ذكراك غسان

فادي عاصلة



لا تطلق أي شيء
في ساعة البعد المتأخرة
ولا تشد زناد الشوق أكثر
لئلا تصيبني بالهزيمة
قبل ان اعود بلا حيفا
حارس الليل باغتته ( كسرة النوم)
على حين فجأة ...
وزجاجة النبيذ لم يهنأ لها
الا أن أفرغت روحها
في امعاء تجتر الليل وأكثر ...
والجسد
قد حن لبارود من باب الريح
يرسم تفاصيل العشق الباكي
في المخفر ...
فتعال في هذا الليل ...
هل أصرخ من قحف الوجع ؟
هل أبكي ؟
هل أنصب خيمتنا في باب الطعنة ؟
كيف أصيغ هذا الجرح
المحفور في كل تفاصيلي اليومية
ينمو في جسدي
يقاسمني رغيف الخبز ...
ويكبر ...
وطفولتي تعيد رسم حزنها ...
( والنجوم ) تغتال أحلامي ...
والكابوس فوق الناقوس عسكر ...


الآن اعتذر منك
وتحملني اسئلتك لبحر من الذهول
أخاف ان ابكي
لئلا اخدش
سدود الدمع فيك
اليك نأتي حاملين كراريسنا
اقلامنا ، دفاترنا وعارنا
تطحن الصخور رغبة الانتقام فيها
وتعلن الازهار
اغتيال كل المواسم
ويبكي الفراغ
فتهدر امعائنا
ما زلنا نجتر الصمت
ونسيان الاسماء العربية ...
ما زلنا نشرب نخب الصلح في كل الحانات
وفي قبو النصر
نغني حتى يغلق آخر ملهى أبوابه
وتزحف كل الشاشات العربية
لاكثر مطربة تتعرى
تحمل كل تاريخ الثوار في هزة خصر
تتلو بين الايدي
كعراق في حقبة تاريخ
ولعاب الحشد يفح بالنفط
والشهوة
والدولارات بلا مأوى
في القبلة الأولى
يدون في الزمن العربي زمن النصر


اليك آت محملاً
بحزني
بوجدي
بقصائد بلا عنوان
آليك آت
لعلي أراك بعد الموت
ان كان في الموت برهان
آت اليك لعلي أستعير بعض اللحظة
لأخيرك بين ثلاث
إما تأتي معي
وإما آتي معك
واما نرحل الاثنان

أخجل من قارعة صدري
أن تدون نكبتها من جديد
وأقول ما قاله بروخمان
أخطو اليك
في بحة الاسفلت
أمتشق أسوار عكا
نحوك
فترمقني أم سعد
تسائلني
عن الأحفاد
عن لون القهر
ولون النصر ولون الثورة
وكل الالوان
أبكي
أستجدي الوحي
ليعير لساني
نصف اجابة
أنا سيدتي
فقأت عيني
منذ شهق الضمير انفاسه
وبكى في صمت الليل
ما كان قد كان ...
على باب مدفن وجدت نفسي
لم يكن حاضرون
ولم يكن مشيعون
سوى قطط تموء
وذباب ازرق يداعب حدود المكان
وصوت هز الارض
فانفجرت
" أخرجو من صمتكم المخزي ...
أما آن ان تقرعو جدران الخزان "؟؟
تدق الكنائس بحزن ...
ويضطرب شيخنا بين البكاء وبين الآذان


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 17 Dec 2005, 11:23 PM [ 16 ]
عضوة متميزة

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 3
الإقامة : kuwait
مواضيع : 772
الردود : 15974
مجموع المشاركات : 16,746
معدل التقييم : 25المستحيلة is on a distinguished road

المستحيلة غير متصل




الف شكر سناء عن هذا الملف الشامل لغسان ...

توقيع : المستحيلة



الأعلى رد مع اقتباس
قديم 18 Dec 2005, 12:30 PM [ 17 ]
مؤسس شبكة الشدادين


تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1511
الردود : 82100
مجموع المشاركات : 83,611
معدل التقييم : 4458السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 8
فعالية ضوء عدسة

فعالية طلباتك أوامر

شكر وتقدير

فعالية مجموعات المنتدى

يوميات الأعضاء

التميز في دورة الفوتوشوب

شكر وتقدير

أجمل خط 1434 هـ




ونعم الأديب الكاتب المبدع غسان كنفاني

رقي في كل حرف يكتبه ويشعرنا به عبر كتبه

ةتحية عطرة لمشرفتنا سناء على تعريفنا بهذا

الكاتب الرائع


توقيع : السلطان




الأعلى رد مع اقتباس
قديم 23 Dec 2005, 04:11 PM [ 18 ]
عضو متميز


تاريخ التسجيل : Sep 2005
رقم العضوية : 503
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 220
الردود : 8333
مجموع المشاركات : 8,553
معدل التقييم : 25البرنس is on a distinguished road

البرنس غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 5
المشاركة في احتفال المنتدى

الاحتفال بالعام السابع

الإداري المميز

التواصل

عضو مخلص




سناء أجمل تحيه معطره لك
على هذا المجهود الجبار الذي لانستطيع أن نوفي لك الشكر
عليه ولكن نقول سلمت يداك وسلمت لنا كاتبه ومبدعه
ودوما نراك في الرقي ومن الحسن للأحسن


توقيع : البرنس









الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحكم الشرعي الصحيح لصبغ اللحية خادم القرآن المنتدى الاسلامي 12 04 Nov 2009 12:53 AM
موسوعة المحدث الالباني رحمه الله سيدي المنتدى الاسلامي 2 21 Aug 2009 03:46 PM
الأديب أمل دنقل ... وسوداوية الألم ... sanaa مكتبة الشدادين لروائع الكتب 16 03 Nov 2005 10:08 PM
الأديب : محمد حسن عواد السفير مرافئ البوح 2 29 Aug 2005 09:34 PM
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading
09:03 AM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official