..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات فرصة لربح اي من الجوائز التالية    <->    اربح من شركة ابسوس العالمية    <->    رابطة جمهور الزعيم .. 12 ..    <->    Reyadh رابطة جمهور العالمي (13)    <->    معلومات مهمة قبل السفر إلى الفلبين    <->    Shela كثر الحنين    <->    حق المسلم على المسلم    <->    النحو من الابتدائية وحتى الثانوية ممتاز    <->    الأمل صديق رائع    <->    عرض الصيف مع تكيف امريكول التجمع | 0235682820| وكلاء تكيفات امريكول| 01154008110| امريكول    <->   
مختارات   قال تعالى: { كُلُّ نفسٍ بِمَا كَسَبَت رَهِينَةٌ }   
مواضيع ننصح بقراءتها كثر الحنين
العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
  [ 1 ]
قديم 24 Dec 2011, 02:35 PM
مشرفة المنتديات الأدبية

الغزال الشارد غير متصل

تاريخ التسجيل : Jun 2011
رقم العضوية : 40992
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 7,849
معدل التقييم : 225
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
التوسل المشروع والتوسل الممنوع‎



الدعاء من أعظم العبادات، بل هو العبادة كما قال صلى الله عليه وسلم.

والعبادة مبناها على التوقيف، فلا يشرع منها إلا ما شرعه الله

ورسوله صلى الله عليه وسلم، لقوله: من أحدث في أمرنا هذا ما

ليس منه فهو رد”، متفق عليه وقوله:”من عمل عملاً ليس عليه



أمرنا فهو رد رواه مسلم.


وقد أشار صلى الله عليه وسلم إلى الأسباب المؤدية إلى قبول الدعاء



كرفع اليدين، وإقبال القلب، وتكرار الدعاء، وتحري الأوقات الفاضلة



كثلث الليل وبين الأذان والإقامة وغير ذلك.



يقول فضيلة الشيخ الألبانى فى كتابه (التوسل أنواعه وأحكامه):


اعتاد جمهور المسلمين منذ قرون طويلة أن يقولوا في دعائهم مثلاً:



اللهم بحق نبيك أو بجاهه أو بقدره عندك عافني واعف عني.



و: اللهم إني أسألك بحق البيت الحرام أن تغفر لي . و: اللهم بجاه




الأولياء والصالحين، ومثل فلان وفلان . أو : بجاه من نحن في




حضرته، وتحت مدده فرج الهم عنا وعن المهمومين . ..الخ.



ويسمون هذا توسلاً، ويدَّعون أنه سائغ ومشروع، وبعضهم غلا في



إباحة هذا حتى أجاز التوسل إلى الله تعالى ببعض مخلوقاته التي لم



تبلغ من المكانة ما يؤهلها لرفعة الشأن، كقبور الأولياء، والحديد



المبني على أضرحتهم، والتراب والحجارة والشجر القريبة منها،



زاعمين أن ما جاور العظيم فهو عظيم، وأن إكرام الله لساكن القبر



يتعدى إلى القبر نفسه حتى، يصح أن يكون وسيلة إلى الله،




بل قد أجاز بعض المتأخرين الاستغاثة بغير الله !




فما هوالتوسل يا ترى ؟ وما هي أنواعه ؟




لفظة (التوسل) لفظة عربية أصيلة، وردت في القرآن والسنة وكلام



العرب من شعر ونثر، وقد عنى بها: التقرب إلى المطلوب، والتوصل



إليه برغبة، قال ابن الأثير في "النهاية":الواسل: الراغب،



والوسيلة :القربة والواسطة، وما يتوصل به إلى الشيء ويتقرب به،



وجمعها وسائل . يقول تعالى :)يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا



إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون)]المائدة: 35[، قال



ابن جرير في تفسيراتقوا الله : أجيبوا الله فيما أمركم، ونهاكم



بالطاعة له في ذلك.وابتغوا إليه الوسيلة ، يقول: واطلبوا القربة إليه



بالعمل بما يرضيه.





و قد علمنا الله سبحانه وتعالى في نصوص كثيرة أن علينا إذا أردنا




التقرب إليه أن نتقدم إليه بالإعمال الصالحة التي يحبها ويرضاها،




وهو لم يكل تلك الأعمال إلينا، ولم يترك تحديدها إلى عقولنا وأذواقنا،



لأنها حينذاك ستختلف وتتباين، وستضطرب وتتخاصم.



متى يكون العمل صالحاً:



وقد تبين من الكتاب والسنة أن العمل حتى يكون صالحاً مقبولاً يقرب



إلى الله سبحانه، فلا بد من أن يتوفر فيه أمران هامان عظيمان،



أولهما: أن يكون صاحبه قد قصد به وجه الله عز وجل، وثانيهما: أن



يكون موافقاً لما شرعه الله تبارك وتعالى في كتابه، أو بينه رسوله في



سنته، فإذا اختل واحد من هذين الشرطين لم يكن العمل صالحاً ولا



مقبولاً.ويدل على هذا قوله تبارك وتعالى:)فمن كان يرجوا لقاء ربه



فليعمل عملاً صالحاً، ولا يشرك بعبادة ربه أحدا)الكهف:110.





ومن الأسباب الموهومة اتخاذ بعض الناس أسباباً يظنونها تقربهم إلى




الله سبحانه، وهي تبعدهم منه في الحقيقة، وتجلب لهم السخط




والغضب، بل واللعنة والعذاب، فمن ذلك استغاثة بعضهم بالموتى



المقبورين من الأولياء والصالحين، ليقضوا لهم حوائجهم التي لا



يستطيع قضاءها إلا الله سبحانه وتعالى، كطلبهم منهم دفع الضر



وشفاء السقم، وجلب الرزق وإزالة العقم، والنصر على العدو وأمثال



ذلك، فيتمسحون بحديد الأضرحة وحجارة القبور، فهذه وسائل في



الحقيقة باطلة، كذلك كإتيان الكهان والعرافين، والمنجمين والسحرة



والمشعوذين،فإتيان الكهان كذلك حرام، لأنه قد ثبت في الدين النهي



عنه، والتحذير منه، قال النبي:من أتى كاهناً، فصدقه بما يقول فقد



برىء مما أنزل على محمدرواه أحمد وأبو داود، وإسناده صحيح.





التوسل ينقسم إلى قسمين توسل مشروع وتوسل ممنوع .




أولا التوسل المشروع :




1 - التوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته، كأن يقول: اللهم



بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق، أو اللهم إنا نسألك بأنك أنت الواحد



الأحد. مثل ما قال الله -جل وعلا وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا



[الأعراف: 180]، ومثل ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يدعو



الله بأسمائه وصفاته، فالتوسل بصفات الله أمر مشروع،كأن يقول:



أسألك برحمتك، أسألك بعلمك، أسألك بإحسانك، أسألك بقدرتك أن تغفر



لي، والدعاء الذي سأله عثمان بن أبي العاص، واشتكى إليه ضرباً،



قال: ضع يدك على ما تشتكي وقل: (أعوذ بالله بعزته وقدرته من شر



ما أجد وأحاذر)، فتوسل بعزة الله وقدرته، من شر ما يجد ويحاذر.





2 - التوسل إلى الله بالعمل الصالح،فقد قص رسول الله صلى الله عليه




وسلم علينا - فيما رواه البخاري ومسلم - قصة ثلاثة نفر كانوا يمشون




فنزل المطر الغزير ، فلجأوا إلى غار في جبل يحتمون به ، فسقطت



على باب الغار صخرة منعتهم الخروج ، فحاولوا إزاحتها فلم يقدروا ،



فاجتمع رأيهم على أن يدعوا الله عز وجل بأرجى أعمالهم الصالحة



التي عملوها . فتوسل أحدهم ببره لوالديه ، وتوسل الآخر بحسن



رعايته واستثماره لمال أجيره ، وتوسل الآخر بتركه الزنى بعد تمكنه



منه ، وكلما دعا أحدهم انفرجت الصخرة عن باب الغار قليلا ، إلا أنهم



لم يستطيعوا الخروج ، حتى أكمل ثالثهم دعائه فانفرجت الصخرة عن



باب الغار فخرجوا يتماشون .





وقد ورد هذا التوسل في آيات عدة ذكر الله فيها أدعية الأنبياء




والصالحين التي توسلوا فيها بأعمالهم الصالحة، فمن تلك الآيات:




(رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ



لَنَا ذُنُوبَنَا)[آل عمران:193]. ففي تلك الآيات توسل بالإيمان إلى



طلب المغفرة والرحمة.فيُشرع للمسلم إذا أراد أن يدعوا الله عز



وجل أن يتوسل بأحب الأعمال الصالحة التي يرجو أن تكون خالصة لله



3 -التوسل إلى الله تعالى بدعاء الرجل الصالح حال حياته :



طلب الدعاء من الأحياء الصالحين، كأن يقول المسلم في ضيق شديد،



أو تحل به مصيبة كبيرة، فيذهب إلى رجل يعتقد فيه الصلاح والتقوى،



أو الفضل والعلم بالكتاب والسنة، فيطلب منه أن يدعوا له ربه،





ليفرج عنه كربه، ويزيل عنه همه. فهذا نوع آخر من التوسل




المشروع، دلت عليه الشريعة المطهرة، وأرشدت إليه، وقد وردت




أمثلة منه في السنة الشريفة، كما وقعت نماذج منه من فعل الصحابة



الكرام رضوان الله تعالى عليهم، فمن ذلك ما رواه أنس ابن مالك



رضي الله عنه حيث قال:(أصاب الناس سنَة على عهد النبي -صلى



الله عليه وسلم -فبينما النبي يخطب على المنبر قائماً في يوم الجمعة،



دخل أعرابى وقال يارسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا أن



يسقينا فرفع يديه يدعو حتى رأيت بياض إبطه:اللهم أغثنا، اللهم



أغثنا، اللهم أغثنا، ورفع الناس أيديهم معه يدعون،





قال فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس، فلما توسطت السماء




انتشرت ثم أمطرت،فوالذي نفسه بيده ما وضعها حتى ثار السحاب




أمثال الجبال، ثم لم ينزل عن منبره حتى رأيت المطرَ يتحادر على



لحيته). ومن ذلك ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه أيضاً أن عمر



بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس ابن عبد



المطلب، فقال: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل



إليك بعم نبينا فاسقنا، قال: فيُسقَون).ومعنى قول عمر: إنا كنا نتوسل



إليك بنبينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا، أننا كنا نقصد نبينا ونطلب منه



أن يدعو لنا، ونتقرب إلى الله بدعائه، والآن وقد انتقل إلى الرفيق



الأعلى، ولم يعد من الممكن أن يدعو لنا، فإننا نتوجه إلى عم نبينا



العباس، ونطلب منه أن يدعوَ لنا،





وليس معناه أنهم كانوا يقولون في دعائنهم: (اللهم بجاه نبيك اسقنا)،




ثم أصبحوا يقولون بعد وفاته : (اللهم بجاه العباس اسقنا)، لأن مثل




هذا دعاء مبتدع ليس له أصل في الكتاب ولا في السنة، ولم يفعله أحد



من السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم.



يتضح مما سبق أن التوسل بدعاء عبد مؤمن تسأله أن يدعوا الله لك



يشترط فيه أن يكون مؤمنا و لا بد أن يكون حيا يستطيع أن يسأل أما



الأموات فلا يستطيعون أن يسألوا لك لأنهم قد انقطع تكليفهم و لا تجب



عليهم الصلاة و لا الصوم و لا الحجو لا غير ذلك فقد انقطع تكليفهم و



الدعاء تكليف و عبادة ودليل ذلك قول الله تعالى:و صل عليهم إن



صلاتك سكن لهم“.





و يرجى في ذلك أهل الصلاح و الورع فمن رأيته مقبلا على الله




محافظا على الصلاة في الجماعة متطهرا فأسأله أن يدعو لك فإنك لم




تعص الله تعالى بلسانه هو و إذا دعا لكبه فهذه مظنة لاستجابة



الدعاء.



4 - التوسل بذكر حال السائل وما هو عليه من الضعف والحاجة، كأن



يقول : اللهم إني الفقير إليك ، الأسير بين يديك ، الراجي عفوك ،



المتطلع إلى عطائك ، هبني منك رحمة من عندك .



والدليل على هذا النوع من التوسل دعاء زكريا عليه السلام ، قال



تعالى : { قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن



بدعائك رب شقيا وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي



عاقرا فهب لي من لدنك وليا }( مريم: 4-5).





ومنه قول موسى:{ فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني




لما أنزلت إلي من خير فقير}(القصص: 24 ).




فهذه بعض أنواع التوسل المشروع ،التي ينبغي أن يحرص عليها



المسلم ، ويستفتح بها دعائه ، طالباً من الله قضاء حاجته .



ثانيا التوسل الممنوع :



وهناك أنواع من التوسل يفعلها الناس - منها ما يبلغ حدّ البدعة ومنها



ما يبلغ حد الشرك - ظناً منهم أنهم يتقربون إلى الله سبحانه بها ، وما



علموا أن التقرب إليه إنما يكون بما شرع لا بالأهواء والبدع .



كالتوسل بالذوات، ذوات فلان وفلان، ولا بالنبي فلان، أو جاه فلان، أو



حق فلان فهذا توسل بدعي، كذلك طلب الدعاء من الميت ،





كمن يأتي إلى ميت مقبور لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ويطلب منه أن




يدعو الله له بأمر كشفاء مريضه أوكشف كربته . والدليل على بدعية




هذا التوسل انتفاء الدليل على جوازه ، والعبادة إنما تكون بالإتباع لا



بالابتداع ، ويدل أيضا على بدعية هذا النوع من التوسل : أن الصحابة



وهم الأكثر علما والأشد اقتداء بسيد الخلق لم يفعلوا ذلك ولو كان خيراً



لسبقونا إليه ، حتى إن عمر رضي الله عنه عندما حصل قحط بالمدينة



قدَّم العباس عمّ النبي صلى الله عليه وسلم ليدعو الله بالسقيا. ولم



يطلب الدعاء من النبي صلى الله عليه وسلم في قبره ، لِمَا يعلم منعدم



جواز ذلك .





حكم التوسل بجاه النبى صلى الله عليه وسلم:




قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة :




إن الحديث :(توسلوا بجاهي ، فإن جاهي عند الله عظيم) لا أصل له.



مما لا شك فيه أن جاهه صلى الله عليه وسلم ومقامه عند اللهعظيم ،



فقد وصف الله تعالى موسى بقوله: (وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهاً)



[الأحزاب: 69] ، ومن المعلوم أننبينا محمداً صلى الله عليه وسلم



أفضل من موسى ، فهو بلا شك أوجه منه عند ربه سبحانه وتعالى ،



ولكن هذا شيء ، والتوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم شيء آخر ، فلا



يليق الخلط بينهما كما يفعل بعضهم ، إذ إن التوسل بجاهه صلى



الله عليه وسلم يقصد به من يفعله أنه أرجى لقبول دعائه ، وهذا أمر



لا يمكن معرفته بالعقل ، إذ إنه من الأمور الغيبية التي لا مجال للعقل



في إدراكها ، فلا بد فيه من النقل الصحيح الذي تقوم به الحجة ،





وهذا مما لا سبيل إليه البتة ، فإن الأحاديث الواردة في التوسل به




صلى الله عليه وسلم تنقسم إلى قسمين : صحيح ، وضعيف .




أما الصحيح ، مثل توسلهم به صلى الله عليه وسلم في الاستسقاء ،



وتوسل الأعمى به صلى الله عليه وسلم فإنه توسل بدعائه صلى الله



عليه وسلم ، لا بجاهه ولا بذاته صلى الله عليه وسلم ، ولما كان



التوسل بدعائه صلى الله عليه وسلم بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى غير



ممكن ، كان بالتالي التوسل به صلى الله عليه وسلم بعد وفاته غير



ممكن ، وغير جائز .



رد مع اقتباس
قديم 24 Dec 2011, 03:48 PM [ 2 ]
عضوة متميزة

تاريخ التسجيل : Jul 2010
رقم العضوية : 29228
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 278
الردود : 7301
مجموع المشاركات : 7,579
معدل التقييم : 521غـــــــــــلا is a glorious beacon of lightغـــــــــــلا is a glorious beacon of lightغـــــــــــلا is a glorious beacon of lightغـــــــــــلا is a glorious beacon of lightغـــــــــــلا is a glorious beacon of lightغـــــــــــلا is a glorious beacon of light

غـــــــــــلا غير متصل


رد: التوسل المشروع والتوسل الممنوع‎


جزاك الله خير ونفع بك ولاحرمك الاجر

الأعلى رد مع اقتباس
قديم 25 Dec 2011, 02:47 AM [ 3 ]
مشرفة المنتديات الأدبية

تاريخ التسجيل : Jun 2011
رقم العضوية : 40992
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 496
الردود : 7353
مجموع المشاركات : 7,849
معدل التقييم : 225الغزال الشارد has a spectacular aura aboutالغزال الشارد has a spectacular aura aboutالغزال الشارد has a spectacular aura about

الغزال الشارد غير متصل


رد: التوسل المشروع والتوسل الممنوع‎


غــــلا

اللهم اآميين
جزينا واياك كل خير
بارك الله بك على الحضور الطيب


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

02:29 AM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official