..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات قلب صورة راقت لي    <->    غار ثور .. محطة تاريخية في السيرة النبوية    <->    منزلة عبدالرحمن بن عوف    <->    المركز الرئيسي تكيف باور مدينتي | 0235700997| خدمة فورية باور | 01093055835    <->    المركز الرئيسي تكيف ترين حدائق القبة | 0235699066| خدمة فورية ترين | 01223179993    <->    المركز الرئيسي تكيف وستنجهاوس التجمع الاول | 0235710008| خدمة فورية وستنجهاوس | 012109998    <->    Reyadh رابطة جمهور العالمي (13)    <->    كلمه وآحده كفيله بجرح كبريآئك    <->    شعلة أمل فى قلب مظلم    <->    للوضوء متعه فهل تعرفونها    <->   
مختارات   اختر أهون الشرين ‏   
العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
  [ 1 ]
قديم 06 Jul 2018, 10:14 AM
عضو متميز

نور الدين غير متصل

تاريخ التسجيل : Dec 2012
رقم العضوية : 63965
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 1,545
معدل التقييم : 25
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
رسالة الجمعة الدينية ليوم 22 شوال لعام 1439



بسم الله الرحمن الرحيم
من خصال المرأة الصالحة


إنَّ الحَمدَ للهِ نحمدُهُ ونستعينهُ ونستهديهِ ونشكرُهُ ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنَا ومن سيئاتِ أعمالنا، مَن يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ لهُ ومن يُضلِل فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلـهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ شهادةً مُنَزَّهَةً عَنِ الشَّكّ والشُّبُهاتِ، وأشْهَدُ أنَّ محمّدًا عبدُهُ ورَسولُهُ أيَّدَهُ اللهُ بالمعجزاتِ البالغاتِ والآياتِ والحُجَجِ الواضِحاتِ، وخَتَم بِهِ النُّبُوَّةَ والرّسالاتِ فَأَضاءَ بِنورِ رِسالَتِهِ ليْلَ الظُّلَمِ والظُّلُماتِ، وأَعَزَّ دينَهُ بِأَصْحابِهِ وأَهْلِهِ الذين هُمْ لأُمَّتِهِ كالنُّجومِ السَّائِراتِ، فَصلَّى اللهُ عليهِ وعليهِمْ أَفْضَلَ الصَّلواتِ، وعلى أزْواجِهِ الطّيِّباتِ الطَّاهِراتِ.



أمَّا بَعْدُ عِبادَ اللهِ، فإنّي أُحِبُّكُمْ في اللهِ وأوصيكُم ونَفْسي بتقوَى اللهِ العليّ القديرِ، القائِلِ في مُحْكَمِ كِتابِهِ: ﴿إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا*﴾ [سورة الأحزاب] .



فوَاللهِ إنَّ دينَ الإسلامِ دينٌ عظيمٌ وإنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ لا يُخْلِفُهُ اللهُ تعالى، وإنَّ الكَيّسَ الفَطِنَ الذَّكِيَّ مَنْ تَمَسَّكَ بِتَعاليمِ هذا الدّينِ العَظيمِ وتَمَسَّكَ بالخِصالِ الحَميدَةِ الطَّيّبةِ وثَبَتَ عليها إلى المماتِ. في خُطْبَةِ اليومِ أريد أن أذكر لكم خصالَ المرأة الصالحَةِ التي تَتَّقِي ربَّها في السرّ والعَلانِيَةِ، لِيَخْرُجَ الزَّوْجُ إلى زَوْجَتِهِ فيُخْبِرَهَا بِهذِهِ الخِصالِ الطَّيِبَةِ، ولِيَخْرُجَ الأبُ إلى ابنَتِهِ بِهَذِه الخِصالِ الطَّيبةِ، ولِيَخْرُجَ الأخُ إلى أُخْتِهِ بهذه الخِصالِ الطَّيِبَةِ، مُبْتَدِئًا بِمَنْ وَصَفَها اللهُ تعالى في القرءانِ الكريم ِبالصّدّيقَةِ التي عَاشَتْ عيشَةَ الطُّهْرِ والنَّزاهَةِ والتَّقْوى وفَضَّلَهَا اللهُ على نِساءِ العالَمينَ. ﴿وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ *يَامَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَّبِكِ واسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ*﴾ [سورة ءال عمران] .



كانَتْ مريم عليها السلام تَعْبُدُ اللهَ تَعالى وتَقومُ بِخِدْمَةِ المسْجِدِ ولا تَخْرُجُ مِنْهُ إلاّ في زمَنِ حَيْضِها أو لِحاجَةٍ ضَرورِيَّةٍ لا بُدَّ مِنْها. ولْنَأْخُذِ العَزيمَةَ والثَّباتَ والعِبْرَةَ مِنْ مَوْقِفِ ماشِطَةِ بنْتِ فرْعَوْنَ التي تَمَسَّكَتْ بِدينِ الإسلامِ وأَبَتْ أَنْ تَرْجِعَ عنِ الحَقّ فَقَتَلَهَا الظَّالِمُ الطَّاغِيَةُ فِرْعَوْنُ فَمَاتَتْ هِيَ وأوْلادُهَا شُهَداءَ، وبَعْدَ مِئاتِ السّنينِ لَمَّا أُسْرِيَ برسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم شَمَّ رسولُ اللهِ منْ قَبْرِهَا رائِحَةً طَيّبَةً عَطِرَةً.



ورَوَى مُسلِمٌ أنَّهُ ماتَ ابنٌ لأبي طلحَةَ مِنْ أمّ سُليْمٍ فَقَالتْ لأهْلِها : لا تحدّثوا أبا طَلْحَةَ حتّى أَكونَ أنا أُحَدّثُهُ، فجاءَ فَقَرَّبَتْ إليهِ عَشَاءً فَأَكَلَ وشَرِبَ. اسْمَعوا إِخْوَةَ الإيمانِ، المرأةُ المصابةُ بِوَلَدِهَا بِثَمَرَةِ فُؤادِهَا يَأْتِي زَوْجُها فتُقَرّبُ إليهِ العَشَاءَ فيَأْكُلُ ويَشْرَبُ، ولَيْسَ هذا فَقَطْ بَلْ تَصَنَّعَتْ لَهُ أَحْسَنَ ما كانَتْ تَصَنَّعُ قَبْلَ ذلِكَ، يعني تَزَيَّنَتْ لَهُ، فَوَقَعَ بها أيْ جَامَعَها، بعد ذلك قَالت له: يا أبا طَلْحَةَ أَرَأَيْتَ لَوْ أنَّ قَوْمًا أَعَارُوا عَارِيَتَهُمْ أَهْلَ بَيْتٍ فطَلَبوا عارِيَتَهُمْ ألَهُم أنْ يَمْنَعوهُمْ ؟ قالَ: لا، فقالَتْ: فاحْتَسِبِ ابْنَكَ. أَخْبَرَتْهُ بِوَفاةِ وَلَدِهِ، فَغَضِبَ وانْطَلَقَ إلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فأَخْبَرَهُ بِما كانَ فقَالَ لَهُ صلى الله عليه وسلم: «بارَكَ اللهُ لكُما في لَيْلَتِكُمَا».



فباللهِ عليْكُمْ هذا أَيْنَ يَحْصُلُ في هَذِهِ الأَيَّامِ ؟ مِنَ النّساءِ مَنْ يَكْفُرْنَ باللهِ عِنْدَ نزولِ المصيبةِ، مَنْ يَكْفُرْنَ بالاعْتِراضِ على اللهِ إذا ماتَ لها وَلَدٌ والعياذُ باللهِ. وفي الماضي مِنَ النّساءِ مَنْ كنَّ يَعْمَلْنَ مَبَرَّاتٍ فيها خِدْمَةٌ كَبيرةٌ للمُسلِمينَ مِثْلُ زُبَيْدَةٍ رَحِمَها اللهُ وهِيَ امرَأَةُ هارونَ الرَّشيدِ عَمِلَتْ عَمَلاً كَبيرًا أَجْرَتِ الماءَ مِنْ أَرْضٍ بَعيدَةٍ إلى عَرَفات، لولا هذا الماءُ لَهَلَكَ كثيرٌ مِنَ الحجَّاجِ وهِيَ عَمِلَتْ ذَلِكَ ابْتِغاءَ رِضَا اللهِ سبُحْانَهُ وتَعَالى.



ولَوْ نَظَرْنا إلى حَالِ كثيرٍ مِنَ الِنّسْوَةِ اليومَ، النّساء الغَنِيّاتِ لَوَجَدْنا تَنَافُسًا بَيْنَهُنّ في اللّباسِ الفاخِرِ والمرْكوباتِ النَّفيسَةِ والبُيوتِ الفَخْمَةِ وغيرِ ذلكَ. وفاطِمَةُ الزُّبَيرِيَّةُ التي لم تَتَخَلَّ عَنْ صَلاةِ اللَّيلِ، صَلاةِ التَّطَوُّعِ مَعَ نُزولِ البلاءِ عليها، هذِهِ المرأَةُ صارَ لها شُهْرَةٌ بالتَّقوى والصَّلاحِ والعِلْمِ ثُمَّ عَمِيَتْ سَنَتَيْنِ. وذاتَ ليلَةٍ أرادَتْ أنْ تَتَوَضَّأَ لِصَلاةِ اللَّيلِ ثُمَّ تَزَحْلَقَتْ على دَرَجٍ فانْكَسَرَ ضِلَعَانِ مِنْ أَضْلاعِهَا ومَعَ ذَلِكَ تَكَلَّفَتْ وصَلَّتْ ثُمَّ نامَتْ فرَأَتِ الرَّسولَ وأبا بَكْرٍ وعُمَرَ مُقْبِلينَ مِنْ جِهَةِ الكَعْبَةِ، وبابُ بيتِها كانَ مُواجِهًا للْكَعْبَةِ، فجاءَ الرَّسولُ فَبَصَقَ على طَرَفِ رِدائِهِ وقالَ لَهَا «امْسَحي بِهِ عيْنَيْكِ» فأَخَذَتِ الرّداءَ فَمَسَحَتْ بِهِ عَيْنَيْها فَأَبْصَرَتْ ثُمَّ وَضَعَتْهُ على مَوْضِعِ الكَسْرِ فَتَعافَى بِإِذْنِ اللهِ تَعَالى. وبعد استيقاظها وجدت نفسها قد شفيت. ومِنَ الخِصالِ التي حثَّ عليْها رسولُ اللهِ أنَّ تُبالِغَ المرأةُ بالسَّتْرِ، ولا تَخْرُجَ مِنْ بيتِها إلا لِحاجةٍ. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وأقْرَبُ ما تكونُ المرأةُ مِنْ وجهِ ربّها إذا كانتْ في قَعْرِ بيتِهَا» أيْ أقرَبُ ما تكونُ المرأةُ منْ طاعةِ ربِّها إذا كانتْ في أسفلِ بيتِها. أما السيّدةُ نفيسةُ فقد حَفَرَتْ قبرَها في بيتِها فكانَتْ تَنْزِلُ وتُصَلّي فيهِ، وختمتِ القرءانَ ستَّةَ ءالافِ خَتْمةٍ في هذا القبرِ قبلَ موتِها رَضِيَ اللهُ عَنْها.



إن المطلوبَ مِن المرأة أنْ تُبالِغَ بالسَّتْرِ ولا تَخْرُجَ إلا لِحاجةٍ، ومنْ جُملَةِ الحاجاتِ أنْ تَخْرُجَ لِتُحَصّلَ القدْرَ الكافِيَ الضروري منْ علمِ الدّينِ. فلا شكَّ أنَّ المرأةَ الصالحةَ منْ تَعَلَّمَتِ القدرَ الكافِيَ منْ علمِ الدّينِ وعَمِلَتْ بما تَعَلَّمَتْ، أَدَّتْ ما فَرَضَ اللهُ عليْهَا واجتَنَبَتْ ما حَرَّمَ اللهُ علَيْهَا. اللَّهُمَّ انْفَعْنا بالصَّالِحينَ والصَّالِحاتِ يا الله يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ.

هذا وأسْتَغْفِرُ الله لي ولَكُم.


رد مع اقتباس
قديم 06 Jul 2018, 08:50 PM [ 2 ]
مشرفة المنتديات العامّة

تاريخ التسجيل : Jun 2014
رقم العضوية : 71210
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 229
الردود : 4166
مجموع المشاركات : 4,395
معدل التقييم : 546سوكراَ is a glorious beacon of lightسوكراَ is a glorious beacon of lightسوكراَ is a glorious beacon of lightسوكراَ is a glorious beacon of lightسوكراَ is a glorious beacon of lightسوكراَ is a glorious beacon of light

سوكراَ غير متصل


رد: رسالة الجمعة الدينية ليوم 22 شوال لعام 1439


جزيت خيراَ محب
لاخلا ولاعدم "

...........


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 08 Jul 2018, 10:27 AM [ 3 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Dec 2012
رقم العضوية : 63965
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 267
الردود : 1278
مجموع المشاركات : 1,545
معدل التقييم : 25نور الدين is on a distinguished road

نور الدين غير متصل


رد: رسالة الجمعة الدينية ليوم 22 شوال لعام 1439


اشكركم الاخت الغالية سوكرا

.................................................. ........


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 08 Jul 2018, 10:35 PM [ 4 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1634
الردود : 86296
مجموع المشاركات : 87,930
معدل التقييم : 4873السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


رد: رسالة الجمعة الدينية ليوم 22 شوال لعام 1439


حياك الله وأهلاً بك أخي العزيز
نور الدين
وتقبل الله منا ومنكم اجمعين كل

طاعة وعبادة وخير


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 22 Jul 2018, 02:33 PM [ 5 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Dec 2012
رقم العضوية : 63965
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 267
الردود : 1278
مجموع المشاركات : 1,545
معدل التقييم : 25نور الدين is on a distinguished road

نور الدين غير متصل


رد: رسالة الجمعة الدينية ليوم 22 شوال لعام 1439


اشكر الجميع على كرم الاطلاع
والمرور على الموضوع

واكرر امتناني لكم


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

10:34 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official