..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين > المنتديات الشعبية > قبائل بني الحارث
  [ 1 ]
قديم 14 Oct 2022, 02:27 AM
عضو جديد

المؤرخ التاريخي غير متصل

تاريخ التسجيل : Oct 2022
رقم العضوية : 78079
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 16
معدل التقييم : 25
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
تاريخ قبيلة بني الحارث والبقوم بالتفصيل



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساكم الله بالخير أعضاء منتديات شبكة الشدادين الرسمية وشكر الأخ العزيز السلطان مؤسس شبكة الشدادين الرسمية الذي اتاح لنا الفرصه للكتابة في المنتدى و هذا اول موضوع لي في المنتدى،،،،
أردت اليوم ان اكتب عن أحداث تاريخة بيـن قبيلة بني الحارث و قبيلة البقوم العزيزة ايام قبل توحيد المملكة على يد الملك عبد العزيز طيب الله ثراه وهي مـن بـاب حفظ التاريخ من الاندثار وهي والله لاهي اعادة للنعارات و القبلية ولكن من باب حفظ التاريخ  وقبيلة البقوم ونعم القبيلة ومن اشجع قبائل الجزيرة ويشهد لهم الجميع والقصص التي نذكرها نذكر فيها اللي لنا واللي علينا والقصة معروفه عند شيبان البقوم و بني الحارث وانا والله سمعت القصص من كبار السن من البقوم و بني الحارث كذلك وقفة على أماكن المواقع التي وقعت فيها القصة والأحداث بدأت من عام ١٢٩٥ هـ تقريبآ  حسب ما روي لي والله اعلم وباحثي عنها له يمكن ٥ سنوات ،،،،
بدأت القصة عندما قتل الشيخ عـيد ابن عايش الحنيتمي عنـد قبيلة الـمرازيق مـن البقـوم وهو ضيف عندهم بعدما حصل سوء تفاهم بسبب قصيدة الحارثي التي يقول فيها وهي موجهه للبقوم :
إبلكم عند ابن عايش لها حنه والبقر بيّعه في سوق ميساني
ويقول في ذلك أحـد شعراء بني الحارث :
ذبحتوا زايرمركم  كيف يوم ذبحتوا ضيفكم عيد
وأستعدت قبيلتي بني الحارث و البقوم للحرب وذهب شيخ رفـاعة مـن  غامد يريد الصلح بينهم كي لاتنشب الحرب ونزل عند الشيخ مقعد بن جاسر بن محي شيخ محاميد البقوم و الشيخ سعد بن مشحن بن غنام شيخ وازع البقوم وردوا عليه بهذي الآبيات :
أعتزي بالبقوم مخضبين الهنادي والعدو نلطم شباته بحد الرهيف
ما نزلنا على مقرن ثمانين وادي غير حازين ضدات القوي والضعيف
ونزل على الشيخ مصلح ابن عايش الحنيتمي فرد عليه بهذي الآبيات :
مار قل للبقوم مجمعين الدوادي لا يزبنون الضلع في اليوم المخيف لا لفتكم بن الحارث جموع ٍ تقادي  وأشهب الملح منا قام يرجف رجيف
وارسل الشيخ مصلح بن عايش لقبائل بني الحارث للثأر للشيخ عيد وجاوا قبائل بنيوس مساندة للشلاوى بعرضة ويقولون :
عزوتي كلما صاح معنون مثل نو البروق الجاردة
وان ربعي مقضية الديون نلطم الشره ولنا عايده
ومنعون هو من موالي الشلاوى ارسلوه للشيخ منصور لمساندتهم في الحرب
ناوخوا بقيادة الشيخ مصلح بن عايش و الشيخ منصور ابن مريسي على البقوم في إيهـار ديار الكلبة مـن البقوم في خشم البقمية ووقفت على المكان وكانوا البقوم بقيادة الشيخ سعد بن غنام استمر المناخ ثلاث ايام انتصروا بني الحارث وقتل فيها الشيخ مصلح بن عايش و الشيخ ناصر بن غنام ونجى الشيخ سعد بن غنام من الموت بعدما عقرت فرسة وسميت المعركة بمناخ إيهار  ورى لي عدد من كبار السن من الشلاوى و البقوم القصائد في ذلك المناخ ويقول شاعر من الشلاوى   :
يالله يالله طلبتك وأنت غفار  يا مغني العبد يا جزل العطايا
طالبك في نو صيف ٍ حاز بأمطار يسقي نواهي مداهيل الخلايا
ويسقي البيضتين ويسقي الاوزار ويسقي الامرين من نو العشايا
ديرة الشلاوى أهل المدح واذكار وأهل النواميس وسراع الهوايا
حنا حربنا عتابه وآل سيار والشام واهل اليمن واهل القرايا
وأليا ثعانا مراح القوم نختار كم شيخ قوم  نعشيه الضرايا
عينت ابن جاسر اللي يفتل الشار عند الشلاوى مقابيس المنايا
واليوم الاخر حصل في كشب وإيهار  يوم ابن غنام دنته المنايا
يوم أشقر الدم سال وسيل إيهارشبعت سباعه عقب ظلت طوايا
اللي ذبحنا من البقمان ما ثار تسعين لحية تحت حدب الصلايا
ويقول الشيخ منصور ابن مريسي الحارثي  :
جانا سعد يقدا الظعن والمجاريد يبا على الحدان ياخذ مراحي
ولا عندنا له غير خشم البواريد وصافي الحديد ومريشات الرماحي كله لعانا يوم فوز على عيد حق الحريب من الحريب الصباحي وكله لعانا يوم حط المواعيد عاين قضاها عندهم في المراحي
ويقول الشاعر فواز العويمري البقمي :
هيضني ثلاث اميـه يـوم صبحوا يوم الربـوع وشيـن الله وفوقها
لا كن صفـق الـدم جـوف الخمايـل صفق السيول اللي تلاعـج بروقهـايضدوننـا بالكثـر وحنـا نضـدهـم بحبش الثميـدي والمثلـث يسوقها ويحدوننـا بالصفـر وحنـا نحدهـم حد الضوامي ذيـرت عـن غبوقهـا جماهي بني مقبول جـوف المعـاره الحضرميه واشهب الطيـر فوقهـا غطرف لنا مع طلعة الشمس كاعـب  بضيعـيـةٍ زيــن الله وفـوقـهـا سبلنـا العمـار الغاليـه مـا نحنهـا وردنا حياض الموت يوم حمي سوقها بارودنا ملح القـرا فـي الصرايـع يفضا الضرايـب والعظـام يبوقهـا قلتـه وانـا مـن لابـةً صيرمـيـه لاد الكليبـي لامحـى الله عروقهـا
ويقول الشاعر حمد بن كايد البقمي :
البيض من عندي تغشا البضاعـات عشرين حطوا فاربع اميه عجايـب امسبلين الروح مـن دون الابيـات لين اغتشا البارود روس الزرايـب خلوا بني مقبول عنـد الجعـارات وقلـوف مصلـح للذيابـه نهايـب وسبعين مكسوراً غدا عضمه اشتات امحزمينـاً بالـذرع والعصـايـبن اصر نصره الله وهو ما بعد مـات بشيخ الشلاوى اللي يشب الحرايـب
فرد عليه أحد شعراء الشلاوى :
ضبعة ٍ في عمق غنالها ذيب القويني جرت الألحان صوب الحفيا صايده احد اعش من البضاعات والثاني دميني والجعاثنه أربعه والرفاعي زايده
فرد عليه أحد شعراء البقوم قائلاً :
يوم جيتو نافرينٍ مثل نفر الحنينـي ربعت فيكم سباع الشقب وكدايـده يوم ذيك المعركة مافرق بينك وبيني غير شغل المغربي والعزاه الكايده
فرد عليه الشاعر رفيع بن هريس الحارثي :
شلفاي تشكي لي الظما  مشروبها الدم الحمر يالترف يا عذب اللما يجيك عن فعلي خبر
ويقول الشاعر عتيق بن غفالان الرياحي :
البيض فال اللي تهاروا وسبلـوا خصاً به اللي عزوتـه بضعانـي
والاد جعثون الحيـود المرسيـه اهل الشوايع من علـى الجدانـي
امثـال مقعـد طـول الله عمـره منول مديـح وزاد مدحـاً ثانـي
واللي حضرهم من الدمانين ماتقوا مايضربون الا علـى الذرعانـي
جوهم الشلاوى مثل نون محجف نوض بروق وحاز لـه ربانـي
لاميلـوا شقـاً تهـزع غضينهـم مثل الجراد اللـي بـلا عمدانـي
ليتنا حولاهم في الصباح ونمدهـم نسمع لهجهم ونسمـع البيشانـي واللي تمناهم ولا هـوب صـادق عساه في الورد المحيـم الصالي
فرد عليه الشاعر رفيع بن هريس الحارثي :
واوجودك يا سعد عقب العبيه يوم ذبحوها مداغيش العيالي
جيت طامع مار بندقنا ضريه من على الجدان وفعول التوالي
احمد الله يوم صارت لك فضيه عقب شفت الموت قدامك يلالي
وان تمنانا عتيق بحرب هيه يوم ثار الملح شفنا له جفالي
عزوتي مثل السلال الصيرميه مشبعين الطير وذياب الجبالي
ويقول أيضاً  :
دار ٍ نحد القوم عنها تحاديد  عنها البقوم اجموعهم قصّرنا
لو يبدعون القاف في زامي الحيد عتيق هج اللي منول تمنا
وبعد مناخ إيهار هدد الشيخ منصور ابن مريسي بغزو تربة وغرس نخيلها وكانوا البقوم يغنون هذي القصيدة :
غرس دجنه في ذرانا يرسي مثل ماترسي  جبال  الصور
محتمينه بأمـهـات الكرسي يــامــودي ودهــا مـنـصـــــــور
وغزا الشيخ منصور ابن مريسي على البقـوم في عند  اطـراف تربة وفيهم الشيخ مقعد بن جاسر بن محي  و الشيخ سعد بن مشحن بن غنام و الفارس قطنان بن خشيبان الدهيمـي
و ابن عماق  الدهيمـي وهـدم سوق رمادان وانتصر فيها ويقول في ذلك الشاعر وحير البقمي  :
شعف ماتركب كورده طلق اليمنى مذعوره حر يخوي مثل الذيب اليا ركبته عصريه عسى تودي هرجـي ليـه بدوا كـنــوا يا حبيبي جبر على رأس مـنـاحي حدتهم عنا المشاحي أهل الشوايع والطيب كم عدرى عقب مـلاقــانـا مـن ضـرب رمــاح
فـى دانا تطوى الـيـاس مـن الـخطيب شعف يازين الـرديه
احذر قا لية مافيه اركب وسق النجيب حكل مقعد و إيـا فـاصل
خل الهرجة ليه تـاصـل من كان اجنبي و صحيبي يوم ثور علينا
المركى الردى في عقله شرك انهزم وأعطى الشعيب نهـار جا عند
ابن مريسي فيه الحوائم غطيسى تشدى لورد القليب شعف يـا قضاى الشأن  ألا  لا تنسى قطنان عسى حظك حظ الطيب
بخص لـى زبن البطـوح يثنى دونه غال الروح باللي تغدى العظم
نهيب هم خص لى ابـن عمـاق زبن الشرود الـيـا افتـاق لدخل
عقله ضبيب نصـه ثنيان ورده  مالحقت غياه وســده وان حثيته
جـر نحيب نـصـه حمود و حـمـدان بخص سمو الظفران بخص لي من له عصيب هـم قـل هـيـض على مسراحي يوم زاح
نشر الصباح عن ذيك السبق هـريب نطحناهم بالسلايل معسرات
الفتـايـل وصمع تقنب قنيب جتنا الخيل ورديناها بالموارد ربعناها راح القلب القاسى رعيب يوم سعد يقرص عينه يوم كل
ناحر له دينه و الذخر الله يا حبيبي قالوا بنفزع ثــم عيى تحروا
للكـون هنى يجيكـم مـع ذا الشعيب والله يا هجستي بالحظيـه
انه مايفعل هـذيـه و الـمـلاح يجر النحيب ردوا علينا وقحونا
وخلفونا ثـم خفونا تنادبنا في أهل الطيب تنادبناهم ردينــاهم
هم سلبنا واحتجينا قـام لــنـا زبـن النـصـيـب يـوم غطــى الملح
الزرايـب أحـد يـقـلط واحد هايب ردينـا الآد الحطيب نطحناهم مثل الدالة ربعى في اللقا عيــالـه ردينـا القـرود غصيـب
ويقول أحــد شعــراء الموركة من الـبـقـوم في تلك المعركة :
من يوم جانا ابن مريسي ردينا القرو بغصيبي مفزع للموركي مخلوق
وبعـد ذلك حصلت معركـة كلـيـة وكليه تقع في وادي تربة ووقفت في نفس مكان المعركة وكانوا بني الحارث بقيادة الشيخ منصور ابن مريسي ومعه جموع بنيوس حسب ما روي لي يريد غزو تربة لكن الحقيقة تقال تصدوى الموركة له وأصيب في تلك المعركة وتوفي بعدها بعدة أشهر ويقول شاعر الموركة حمد بن كايد :
يا الله يالله  يا عدل الموازين ياللي عطاياه للفقرى جزيله
هيض على نهار يعجب العين قوع الغراهين لاجتها المخيله
نهار جونا جرود الحضب زافين مثل الدبى يوم يرهج من مقيله
خذنا عليهم ورا المرحان ردين بمسلب في اللقا يرعى بجديلـه
لعيون عمهوجه تزهى السباهين الكل منا قلط يبغا الجميـلة
الآد مورك على الطالبات ضارين كم واحد طلقوا منه حليله
ياذيب فوق الغرامى جر صوتين هم دونك بنيوس سد في مسيله
وبعد ذلك غزا حمود بن صويان على بني الحارث ويقول فيها
أحـد شعــراء البقـوم مفتخار ومتحدي للشيخ مبارك بن مهرس الذي لم يحضر الوقعة تلك :
يا دارنا قري لضرب المغاليب بمحبب ٍ كن الرعد في انحطابه
أبو محمد دسهم دوسة الذيب حوّل على نزل ٍ تعاوى كلابه
وحمود يبرا له بخيل ٍ جناديب شيخ البقوم اللي تعشى شبابه
سمر المباني بيّعت في المجاليب وأصبح مبارك يرتفد في زهابه
والناصري عذر وكب المعازيب واللي سلم منهم تزبن هضابه
وجمع الشيخ مبارك بن مهرس بني الحارث و استطاع رد البقوم و الشيخ حمود بن صويان لديارهم  ويقول في ذلك الشاعر رفيع بن هريس رداً على البقوم :
ميعادنا ريحان خشم المذاريب والكاذب الله لا يطول شبابه
أبو سعد يبري كما يبري الذيب شيخ ٍ ليا وعّد يباريه لابه
صبيان قومي مثل سيل المناحيب ومن يعترض في نحر سيله غدابه تفقدوا شيخانكم هم عشاء الذيب وكم واحد ٍ منا عطيب ٍ صوابه
وبعد ذلك جمع الشيخ سعد بن مشحن بن غنام وحمود بن صويان البقوم وغزوا على بني الحارث وفيهم الشيخ طريخم بن حريش في البهاره و البهاره من ديار الشلاوى وقتلوا الفارس علي القضاع و جويان وكلهم من فريس الشدادين و قتلوا الشيخ طراخم بن حريش ويقول الشاعر حباب بن منصور الساهري في ذلك :
ياغرسنا اللي بازرق الجـم رويـان يتعـب لـه العامـل علـى مسنويـه الحرب شبوه الجهـل شـب نيـران حـرب نشينـا فيـه مـاذا بهـيـه ياواصل محلـوق تمـر النخـل زان مالت عذوق المسقـوي مـع جزيـه مصروفنا تمر مـن الدبـس ريـان ماعاد تكل تمره الحارثيه حنا طردنا الحضب عن تمر الاوطان كـم واحـد منهـم نفـدع حشـيـه حنا حديناهـم علـى دخـن ميسـان كـل يـدور عيشتـه فـي قـريـه حنا ذبحنا شيخهـم وانقضـا الشـان خلـي عشـا للضبعـه الحضرميه ميقاعها في الوجه من بيـن الاعيـان ساقـه بختنـا يـوم جتـه المنـيـه عليه ذيب أم الركـب جـر الالحـان ويأخـذ ليـا رد السنـه فـي دميـه كله لعانـا سوقتـه ذيـك الاضعـان بيـن الثـلاث وبيـن عطفـة كليـه ذبح القضاع وذبـح عقبـه جويـان وامـا طريخـم ذبحتـه جاهليه يابا الفرج حصل مبـارك وسلمان اليـوم والا الصـبـح والا قفـيـه تجسر بربعي في ضحى الكون شجعان بمحبـب يفضـي العظـام القـويـه
ومصبب لاحث مـا هـوب حـران يفـز لا حـرك بـراس الـوريـه
وامسخـر زاده مــلاح وخـفـان ومـذوب يسقـي علـى سـم حيـه
نوفى معاييره لمـن جـاك نشطـان لابـد مـن ورد تصـافـق دلـيـه
وعادتنا يـوم اللقـا فـرق الاخوان وياما نطلق فـي اللقـا مـن صبيـه ولحـد يمضـي قالتـه بالتمسـكـان الاّ بعـلـم يوصـلـه مقصـويـه وترى الغمايص ذبح تسعيـن دوقـان جوف البهـاره ساعـة فـي شويـه
وبعد ذلك أرسل الشيخ مبارك بن مهرس لتجتمع لطرد الـبـقـوم
مـن ديار بني الحارث و فعلا جاءت جموع بني الحارث وأستطاعوا رد البقوم لديارهم و الانتصار في منـاخ البهاره
ويقول في ذلك شيخ المسيلات الشاعـر خضـر المحيـانـي الحارثي :
يالله ياللي عباده ترتجي مده فتاح الأبواب والأرزاق جالبها
تلطف بحالي ألا يالله يا والي يا مطلع في القلوب ومستحيط بها
هيض عليه وأنا في راس مرميه وأرد زين المثايل وأستهيظ بها
في بندقي هرعة المشقاص منقيه سرع ندبها وتشلع في ضرايبها
سرع ندبها ودرس الدم في فمها وأليا رميت الجوازي ما تغربها
ماهي تسني ولاهي كذبة ٍ مني تشلا الضرايب بعيدة وألا قربها
راحت عليه نهار الحرب والهيه  يوم الحدايل سريعات ٍ حطايبها
يوم اعتقاب الحدايل والملح ثاير يوم الدبايل شبوب النار غيبها
يوم ابن غنام جانا منتوي عايل جمع سرايا البقوم وصبح ناضبها
جونا سوات السحابه قوم حرابه والخيل جتنا مع الحزمان تلعبها
ثم ألتقوهم بني الحارث هل القاله بالفعل والفصل والقاله نطول بهاقمنا علاهم وبأمر الله كسرناهم والخيل في نحونا كثرة عواطبها راحت كساير نهار أن الملح ثاير  يوم أن دوخي وربعه صاح وأرعبهادفق الدمي في نحانا من هوايانا سوات صب السواني من مصببها ياكن بارودنا حسه وحنتامه حس الرعد يوم تنشي به هبايبها ياكن بارودنا مع فعل بندقنا سيل ٍ يغط المدامث مع مناحبهاوالله لو ما طمعنا صبح نلقاهم  وجموعنا ودنا منهم نقربها إنا لنعدي عليهم عصر في الحلة والبل كنا تقسمنا حلايبها
مار انكروها وتالي الليل سروها وابن صويان بالنيره يشببها
سرى سعد لين حط الضلع من دونه روس الأقاذيل من دونه معقبهاماني بزاري عليهم يوم أقول لهم لكن ما كان ذا الهمات هم ابهاما كان واجه بني الحارث وقاربهم وهو قد أطعم مرارتهم وجربها كب البهاره وجنب لا تمناها كم عايل ٍ دونها نفسه يغص ايها حنا حماها ونلطم من تمناها وكم لحية ٍ دونها ثلت شواربها
وتقـول الشاعـرة دعجة البقمية تلوم فرسان البقوم بعد المناخ :
يا صرم قلبي يابن جرشان صرماه صرم العذوق أليا دخلها النجاحي على عشير ٍ كل ما جيت ابا انساه لقيت له في كل عطف ٍ مراحي وعلى عشير ٍ كل ما جيت ابا انساه نادوه بأسمه جعلهم بالبياحي حمدان بن غنام لعل يفداه  سموا البقوم وما قنوا من سلاحي
ويقول أحــد شعراء سبيع يتمنى غزو بني الحارث للبقوم :
ياقلب ماتقنع تـرا النـاس قنعييـن وكـلا تـرى قـدره يبـاري متاعـه
عرضتني حـب النحايـا المقفييـن وعزي لمن لا نجدته من ذراعـه
يازينهـا تلبـس جديـد السباهـيـن فوق اشقحٍ ون جر بالحبل طاعـه لا والله الا سنـدوا يـم عينيـيـن .صوب الخريف اللي بديرة رفاعه الله يريعـهـم بـحـرب السـرايـيـن اللـي يصبـح كــل يـومـا جمـاعـه اهـل التفـق مرجحيـن الموازييـن اللـي لهـم تالـي الركايـب وداعـه اتلا العهد بـه يـوم جـذ العراجيـن يـوم الخـرف كـلا يسيـر بصاعـه
وبعد معركة البهاره غزا الشيخ مبارك بن مهرس و دوخي بن مهلج و ابن حريش على البقوم وفيهم الشيخ سعد بن غنام و حمود بن صويان البقمي و هجود بن ضاوي البقمي و قتل هجود بن ضاوي ويقول في ذلك الشاعر حمد بن كايد البقمي :
خيّل خيال ٍ فيه براق ورعود رعوده البندق وحس المثارا
جونا بني الحارث وقوادها يقود بمسلبات ٍ من شغول النصارا
مع خيل ابن مهرس حمى شمخ القود وراجوا علينا مثل سيل الحدارا من ضرب دوخي أقفت الخيل عرجود  وابن حريش يردهن للحيارا وأقفى سعد عنها ومع دربه حمود ولا ينفع المقفين كثر العذارا ولجن عذارانا على ذبحة هجود  لجلاج خلج ٍ ضيعن الحوارا
ويقول الشاعر خضر المحياني :
هيضني البندق اللي في حضن ثار على المرازيق في عسر الجبالي تعيّدي يا نسور الجو خطار وأكلي من الخيل وأكلي لك عيالي تلقين طرح البقوم بدون قبار شهب الجناحين تاكل كل غالي
وقالت إحدى شاعرات البقوم ترثي هجود بن ضاوي :
الله عليكم كيف خليتوا هجود ياليت ريضتوا وراكم عجالي
وبعد ذلك تراجعة قبائل البقوم لديارها واجتمع الشيخ مقعد بن جاسر بن محي شيخ شمل محاميد البقوم الذي جمع شيوخ البقوم وأرسل للشيخ الغرمول شيخ ارحمان من البقوم, علماً بأن الشيخ الغرمول وربعه الرحامين لم يشاركوا البقوم في حرب البهاره مع بني الحارث, وكان الشيخ مقعد ينوي إثارة الغرمول ليحارب بني الحارث حيث جعل مجموعة من أطفال البقوم يغنون هذه الأبيات أمام الغرمول:
يا طويل الرمح وش بك ما حميت والديار موسّعين حدودها
يا طويل الرمح وش بك ما حميت يوم مشنيه حمت في جدودها
ومشنيه المذكورة هي عجوز من الشلاوى قد ضربة أحد البقوم عندما سمعته يسب بني الحارث فأثارة هذين البيتين الغرمول وأقسم على أن يغزي بني الحارث بقومه الرحامين فقط, ولكن الفارس محسن الحضيني البقمي طلب منه أن يشاركهم في المعركة والحضيني من الكرزان البقوم, وبعد محاولات إلا أن الغرمول وافق على مشاركة الحضيني مع الرحامين وفعلاً غاروا الرحامين على بني الحارث وسلبوا حلالهم وأموالهم وبعد ذلك غزوا بني الحارث البقوم عند جبل حضن وشرب الفارس محسن الحضيني من كرزان البقوم فنجال الشيخ دوخي بن مهلج فرماه الشيخ دوخي بشلفا و كاد يقتله وعقر فرسه و انهزموا البقوم
وتقـول إحـدى شـاعـرات البـقـوم :
يا رجا قبل أمس ما نوحي الغناني غير حس المارتين يثورونه
الحظيظ اللي ركب بنت الحصاني خايف ٍ من ربع دوخي يلحقونه الشلاوى ما يعرفون العواني من طرح في نحوهم ما يرحمونه
وقتل الشيخ دوخي بن مهلج في هذه المعركة بعدما رماه احد عبيد البقوم بالغدر وقتلوا الشلاوى العبد ثأر للشيخ دوخي وقاتله هو الفارس مقبول بن مشذي الطفيلي الحطابي وقتله في تربة ويقول أحــد البقوم في مقتل الشيخ دوخي هذي الأحداة :
يا سلامي على عبد ٍ ذبح دوخي اطعموه الشحم ياللي تعرفونه
ويقول أحــد البقوم في احداة :
حنا خذينا منكم الجدي وسهيل والمرزم اللي يبرد الماء نزيله
حنا خذينا عيد عيد المراميل  عليه بلحارث تجر الطويله
ويقولون أيضاً :
يا شلاوى لابرد حركم  لو أخذتوا ثور وألا معيد
ما نقص منا ولا سركم  البقايص مثل دوخي وعيد
فرد عليه أحـد شعــراء بنـي الحارث :
يا البقوم وش اللي غركم  من يفتخر بفعل العبيد
ذبحتوا زاير ٍ مركم كيف يذبح ضيفكم يوم عيد
وبعد ذلك أغار الشيخ مزيد بن فاهد بن مهرس على البقوم وقتل عدد من فرسانهم و يقول أحد شعراء البقوم :
يا مزيد يا شيخ الشلاوى لا تحسبنا هايبين
أن جيتنا ذقت المراره  والله لتجر الونين
فرد عليه أحد بني الحارث :
ياللي تبى حرب الشلاوى  حنا عماكم من سنين
حريبنا يشكي الخساره  ومن فعلنا القاسي يلين
وتقدم في ديار البقوم و قتل العديد من فرسان قبيلة البقوم وقدر الله أن يقتل في إحدى غزواته على البقوم ويقول في ذلك
احد شعراء البقوم :
يا ذيب عيّد وابتهج بمزيد  عانك يم خشم النغر تلقاه
والحرب استمرت ما يقارب ٨ سنوات حسب ما روي لي من كبـار السن  وكانت الغارات متبادلة مرة من البقوم مرة من بني الحارث ويقول في ذلك احد شعراء بني الحارث :
والله ما نخلي البقوم لو يطلبون منا السماح
نجيلهم في كل يوم في الليل وألا في الصباح
ويقول شاعر اخر من بني الحارث :
راحوا بها حرب البقوم المناعير مدري متى ذا الحرب يصفي حسابه
وبعـد تلك الهزائم على البقوم جمع الشيخ سعد بن غنام كافة
قبائل البقوم وزاع و محاميد و غزا على بني الحارث عند جبل
سـاق انتصروا البقوم على بني الحارث ويقول الشاعـر شامان الهذيلي البقمي :
لابتي مزن مقاديمها في البرد  البرد بارودها والدمي اثعـولـهـــــا
يوم جانا الحارثي وأملح السيف أنجرد  لا عزاتي تكسب الطايله بفعلها يا نهار ألنا على ساق صار ابه الطرد  ربعت به ضبعة الضلع عقب محولها
وبعد هذه الغارة هدد الأمير الفارس مبارك بن مهرس الحارثي بدخول تربة, ونرى اليوم من بعض أخواننا البقوم هداهم الله التحريف ومحاولة تبرير دخول ابن الحارث لتربة إلى غياب الكثير من أفخاذ البقوم وأنهم كانوا في نجد وهذا ما جعل ابن الحارث يطمعون في تربة!!
ولكن الحقيقة أن جميع أفخاذ البقوم كانوا في ديارهم ما عدا قبيلة هذيل البقوم التي عندما جائهم خبر غزو ابن الحارث لتربة هبوا مسرعين لنجدة ربعهم البقوم وكانوا يقولون هذه الحداية وقائلها شامان الهذيلي البقمي:
مزنة ٍ خيلت في الليل = اثعولها جالها ربان
أنتهض يوم جوك هذيل = سربة ٍ تثني العدوان
أما عن تجهيزات ابن الحارث, فقد أرسل الأمير مبارك بن مهرس إلى قبائل ابن الحارث للغزو على تربة, وكانت جيوش ابن الحارث تغني هذه الأبيات:
فوق بير الجليدي نزّل الحله = لين يروى من الدم كل عطشاني
شيخنا للمعادي غصه وعله = مع دروبه تعشى الذيب سرحاني
فسارت جيوش ابن الحارث حتى وصلت مشارف تربة وتقابلوا مع جيش البقوم وحصلت بينهم معركة كبيرة وكانت من طلوع الشمس ولم ينتهي هذا الطراد إلا مع مطيح الشمس, وكان هذا أول لقاء للجيشين وقد حصل فيه خسائر عديدة للطرفين, وقال الشاعر شامان الهذيلي البقمي هذه القصيدة مرسلة إلى الأمير مبارك بن مهرس:
غنا الهذيلي من هواجيس باله = شامان يعرف من لحونه ومعناه
العيد قرب والشهر جاء كماله = وبكره يطب السوق روس ٍ محناه
والسوق ناخذ ما يجي من جزاله = فعل ٍ علاه جدودنا ما بدعناه
قولوا لأبن مهرس يخلي هباله = لو هو كفو لأخذ الدير ما حقرناه
واد ٍ حمينا بالمصاقيل جاله = لالا مهابة منزله ما نزلناه
كم حاكم ٍ جانا تدفه لياله = يبا الغرايس والقصور المبناه
أما ذبح وألا تقلد جلاله = ويلوح فوقه وسمه اللي وسمناه
وعندما وصلت قصيدة شامان لبن الحارث طلب الأمير مبارك بن مهرس من الفارس رفيع بن هريس الرد على شامان, فقال رفيع بن هريس:
اليوم جانا من الهذيلي رساله = يقادي لحونه وقصده عرفناه
واللي تمنى حربنا عزتاله = لا طاح بنحور الجموع المضراه
حريبنا تصفق يمينه شماله = وعن لذة المرقاد عينه مقزاه
وكم واحد ٍ منكم نتله تلاله = وحنا عماكم فأول الوقت واتلاه
وان راح منا شيخ ناخذ بداله = نجيه لو هو في حصون ٍ مبناه
عينتوا الغرمول راع الشكاله = وغيره ولد جاسر زبون المخلاه
يوم الكريزي قصّرت به حباله = أقفى يجر الصوت من هول ما جاه
وبعد هذه المساجلة , سارت جيوش ابن الحارث وتقدمت في ديار البقوم ودخلت تربة بعد أن قابلهم فرسان البقوم بشجاعة, وكان شامان البقمي يشجع جيش البقوم ويرفع معنوياتهم بهذي البيتين:
كان ابن مهرس نزل دارنا = لا تعافا من بغى العافيه
نوكل الحربي صلا نارنا = وان حاربنا ناخذ الوافيه
وحصلت معركة كبيرة بين الطرفين قتل فيها الفارس شامان الهذيلي البقمي رحمه الله وأسكنه الجنة.
وكانت معركة غزو تربة من أقوى وأشرس المواجهات بين القبيلتين والتي تجلت فيها شجاعة فرسان ابن الحارث وفرسان البقوم عليهم رحمة الله وغفرانه..
ومما قاله الشاعر المرشى من الشلالين البقوم في ذكر ما حصل بين القبيلتين:
ذبحتني ياللي قرونك ردومي = تشدي شماريخ البلح يوم ينداع
ذبحتني ذبح الشلاوى للبقومي = اللي عن الديرة نصوا ديرة سباع
قطعانهم عطن روس الحزومي = وشيوخهم ما عاد فيهم تمناع
فرد عليه أحد شعراء البقوم بقوله:
وراك يالمرشى تذم البقومي = اللي يديهم للمقادير في ساع
وراك يالمرشى تذم البقومي= خلك على حب الذرة لين ينباع
ومما قيل في المعارك بين القبيلتين هذه الأبيات لأحد شعراء ابن الحارث:
لا نتقنا السهوم كل قرم ٍ يقوم = في نحور المرازيق مضرابها
حرمته يالبقوم في نظرها هزوم = تبكي الرجل في ضيم ورعانها
يا جعل من يتم عيالها يدوم = تسلم يمين من يتم أولادها
من طاح بأسبابنا يا عسى ما يقوم = يوم ان البقما ضيعت أصحابها
وفي الاخر رحم الله فرسان قبيلة بني الحارث و قبيلة البقوم اسكنهم فسيح جناته و اعذروني على الإطالة اخوكم المؤرخ التاريخ فن اصبت فمن الله وأن اخطت فمن نفسي و الشيطان


رد مع اقتباس
قديم 14 Oct 2022, 02:53 AM [ 2 ]
عضو متميز


تاريخ التسجيل : May 2013
رقم العضوية : 65956
الإقامة : saudi arabia
الهواية : (كرة القدم )
مواضيع : 88
الردود : 3532
مجموع المشاركات : 3,620
معدل التقييم : 1341علي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud ofعلي القحطاني has much to be proud of

علي القحطاني غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 10
فعالية ضوء عدسة

فعالية ضوء عدسة

أجمل حكمة

وسام المؤسس لعام 1435

فعالية مجموعات المنتدى

المشاركة في الاحتفالية السنوية

نجم الأسبوع

العضو المميز

الحضور المميز

يوميات الأعضاء


رد: تاريخ قبيلة بني الحارث و البقوم بالتفصيل


حياك الله اخي المؤرخ التاريخي حللت اهلا و وطأت سهلا
و شرفت المكان و المكان مكانك
ارحب فيك كوني أصبحت اعد نفسي من بني شداد و قبيلة بني الحارث عموم كوني عاشرتهم سنين طويلة في ديارهم الله يعزها و يعز ديار المملكة كافة
اخي الكريم سعدنا بتواجدك بيننا كونك مؤرخ لعلنا نستفيد مما تطرحه لنا هنا و تطلعنا على ما في جعبتك من قصص و اخبار قديمة في زمن فات
و نعم في قبيلة بني الحارث و نعم في قبيلة البقوم و كافة القبائل
في سابق الزمن بني الحارث و البقوم و كما هو قحطان و عتيبة مثلهم مثل غيرهم فرسان و يتحاربون
و بعد توحيد المملكة العربية السعودية اخوان و أنساب و اقراب
الله يديم عليهم الستر و الامن و الامان
و تقبل مروري و اعذرني على المعروض اللي كاتبه


توقيع : علي القحطاني
الأعلى رد مع اقتباس
قديم 14 Oct 2022, 02:10 PM [ 3 ]
مؤسس شبكة الشدادين


تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 2025
الردود : 90846
مجموع المشاركات : 92,871
معدل التقييم : 4981السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 8
فعالية ضوء عدسة

فعالية طلباتك أوامر

شكر وتقدير

فعالية مجموعات المنتدى

يوميات الأعضاء

التميز في دورة الفوتوشوب

شكر وتقدير

أجمل خط 1434 هـ


رد: تاريخ قبيلة بني الحارث والبقوم بالتفصيل


حياك الله وأهلاً بك أيها المؤرخ التاريخي
سعدت جداً بتواجدك بيننا وانضمامك إلينا
وتشريفك لنا بطرح مثل هذه المشاركة


هذا فقط ترحيب بشخصك الكريم
ولي عودة بإذن الله بعد قراءة المشاركة


توقيع : السلطان
الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

12:26 AM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com