..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات ابتسامة مزاجك اليوم [12]    <->    يوجد بالداخل ملف فيديو تشعر بالاكتئاب والقلق فماذا تفعل ؟ للشيخ ابن عثيمين رحمه الله    <->    يوجد بالداخل ملف فيديو كيف فقد العلامة أبن باز بصره ؟ الشيخ يحكي قصته    <->    حكم من أخر قضاء ما عليه من رمضان حتى دخل رمضان آخر    <->    سويسرا الشرق    <->    سقوط طائرة تدريب بتبوك    <->    الاستئذان ...الأدب الضائع    <->    اسماء اولو العزم من الرسل وصفاتهم    <->    شرح الحديث النبوي: “لا تزولُ قَدَمَا عبدٍ يومَ القيامةِ حتَّى يُسألَ عن …”    <->    نشاط اعترافاتنا .. النسخة التاسعة عشر ..    <->   
مختارات   مرآةُ العواقبِ في يدِ ذي التجاربِ‏   
  [ 1 ]
قديم 25 Jan 2018, 01:45 AM
عضو متميز

محب الصوم غير متصل

تاريخ التسجيل : Jun 2014
رقم العضوية : 71207
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 2,268
معدل التقييم : 45
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
كيفية محبة الرسول



كيف تكون محبة الرسول-عليه الصلاة والسلام- المحبة الخالصة إن حبّ رسول الله درجة من درجات حب الله لنا، قال تعالى على لسان نبيه (قل إن كُنتم تُحبون الله فاتبعوني يُحببكم الله) آل عمران، فإننا عندما نحب رسول الله سننال بإذن الله محبة خالق الأكوان، وهذه درجة عظيمة يتمنى أن ينالها كل مسلم، فمن قد يكون أحب إلينا من الله ورسوله، فحُبهم يتفوق على حُب آبائنا وأمهاتنا، كيف لا نحب رسول الله وهو الذي قال فيه رب العباد (وإنك لعلي خلق عظيم)؟، وهذا الثناء على عظمة الخُلق جاء من الخالق، أفلا يكون ذلك تشريفاً لنا أن نعيش في حب الله ورسوله؟.

هو شفيعنا يجب أن نحب من يُحبنا، وليس هناك من أحد يحبنا بقدر حب رسول الله لنا، والدليل على حبه العظيم لنا؛ أنه سأل الله -تعالى- أن يخفف عنا الصلاة التي كانت خمسون صلاة وخففها رسول الله إلى خمسٍ -فقط- وذلك في حادثة الإسراء والمعراج، وادّخر دعوته لأمَّته لكي يشفع لها يوم القيامة، وما من باب خير إلا ودعانا إليه لنناله، لذلك حبُه كامن في قلوبنا؛ لأنه قدوتنا ومثلنا الأعلى، فهو مثلنا الأعلى في التقرب إلى الله، ومثلنا الأعلى في الإحسان للآخرين، ومثلنا الأعلى في معاملة الأب والأم والزوجة والأبناء والأخوة وحتى ابن السبيل الذي أوصانا بحسن معاملته، كم كان رحيماً -صلوات الله عليه-، ولم ننسَ أنَّه النور الذي نهتدي به في الطرقات المظلمة.

حب مًثمر عندما نحب الرسول-عليه السلام- فإننا نجني ثماراً طيبة، جذورها الأمانة والصدق وفروعها الرحمة، الإحسان، الحب، الإخلاص، الرفق، الأخلاق، والرفعة، وثمارها محبة الله لنا، وهل هناك أعظم من أن يحبنا الله -تعالى-؟.

ولنا به أسوةٌ إنّ حبَّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- لا يكون بالكلمة، فحب رسول الله ما هو إلا فعل، ولتعرف كيف يكون هذا الفعل فهو بسيطٌ جداً، إنَّك تحبّ رسول الله بإتباعك له، وترسيخ سنَّتِه في حياتك قولاً وعملاً، والسير على خطاه في كافة أمور الحياة، وتتَّبع ما كان يفعله والعمل بمثله، وكُن على يقين أن اتَّباع سُنَّة رسول الله تجعلك أقرب إلى الجنة.

يكتمل الإيمان بحبه إنّ حبّ رسول الله دلالة واتباع سنّته دليلاً على اكتمال الإيمان، والمؤمن حريصٌ -دائماً- على أن يكون إيمانه مكتملاً في نفسه ووجدانه وكل ما يقوم بعمله، ومن من المسلمين لا يُحبِّذ أن يُتوج إيمانه بحب رسول الله -صلي الله عليه وسلم- وجزاء حب رسول الله واتباع سنته أنَّ مُُحبُّه سيكون معه في الجنة، وهل هناك أعظم من أن نرافق رسول الله في جنة النعيم؟.

تقليده حب المُحب يحبذ تقليد المحبوب، ولا يوجد في هذه الحياة أكرم من رسول الله لنقلده ونحدو حدوه ونسير على خطاه، فهو من أنقذنا من الظلمات وهدانا إلى نور الإسلام، لهذا أمرنا الله تعالى بحبه والاقتداء به، كيف لا وهو الذي رغم المكانة العظيمة التي ينعم بها من خالقه، إلا أنه متواضعاً جداً، موفياً بالعهود، ومحباً للفقراء، وناصحاً للأغنياء، ومتسامحاً، ولا يقوم بأي عمل إلا ابتغاء رضا الله، وهذا ما يجب تقليده وترجمته في واقعنا وجعله عنوان حياتنا وكل يوم نعيشه.

حبه نجاة في ظل لهثنا وراء الدنيا الفانية، وغرقنا في المعاصي والذنوب، لكي نصحو من غفلتنا علينا اتباع سنة رسول الله فهو الذي قال عن الدنيا (مالي وللدنيا إلا كراكب اسْتَظَلَّ تحت شجرة ثم قام وتركها)، هذا هو مقدراً الدنيا في عين رسول الله، وهذه هي نظرته لها والطريقة التي يتعامل بها في الدنيا، ما هي إلا رحلة قصيرة تنتهي بالموت، لذلك جعل الرسول الآخرة نصب عينه وجعل لها مكاناً كبيراً في نفسه ووجدانه، فقد قال -عليه الصلاة والسلام- (لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيرًا ولـضحكتم قليلاً)، وظهر ذلك عند رسول الله عندما كان يقوم الليل حتى تتفطر قدماه، وحب رسول الله يجعلنا مرتقين وجدانيًّا وروحيًّا متذكرين حالنا في القبر والآخرة، وأنّ هذه الدّنيا لا تساوي جناح بعوضة عند رب العالمين، ويذكرنا الحبيب المصطفي كم أن الإنسان ضعيف جداً في هذه الدنيا مهما بلغت قوته، فأمام هول يوم القيامة قوته التي كانت في الدنيا لن تفيده بشيء، فالقوة لله عز وجل.

حبه سعادة إن المُتَتَبِّع لسنَّة رسول الله بكل تفاصيلها، يجد أنها هي طوق النجاة في الحياة الدنيا والآخرة، ففي الدنيا تبتعد عن كل ما من شأنه أن يحملك ذنباً، ويجعلك مستقيماً لا يهمك سوى أن ترضي الله -عز وجل- وفي الآخرة نتعلم من رسول الله طريقة التجهيز والاستعداد للحساب وملاقاة المحكمة الربانيّة التي لا ظلم فيها، حيث تشهد هناك عليك يدك فيها اقترفته من ذنوب، ويشهد لسانك على قولك لكلمات مؤذية، وتشهد عينك، وأذنك وكل جسدك يشهد عليك، وكل هذا نجده في سنة الرسول حيث إنه كان حريصاً على أن يجعل حواسه -كافةً- لا ترى، لا تسمع، ولا تحس إلا بما يرضي الله عز وجل، فرسول الله وهب نفسه لله وأفني حياته في سبيل نشر دعوة الله، إنّ حب رسول الله يجلب لنا الخير في الدنيا والآخرة.

محبة صادقة كُن على يقين أن من أحب شيئاً آثره وآثر موافقته، وغَيْر ذلك يكون حباً شكلياً -فقط- وحباً ادعائياً، فالصادق في حُبّ رسول الله من تظهر علامة ذلك عليه، وأهمها الاقتداء بالرسول، واتباع سنّتِه، واتباع أقواله وأفعاله، الامتثال لأوامره، اجتناب نواهيه، والتأدب بآدابه في فرحه وغضبه، والسير على خطاه في تعامله مع كافة أمور الحياة.


رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2018, 08:09 PM [ 2 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1635
الردود : 86404
مجموع المشاركات : 88,039
معدل التقييم : 4873السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان متصل الآن


رد: كيفية محبة الرسول


صلى الله عليه وعلى آله الأطهار وصحبه الأبرار
ولنا في محبته عليه الصلاة والسلام شرع ومنهاج
ومحبته واجبة على كل مؤمن ومؤمنة

بارك الله فيك يا محب الصوم


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2018, 08:12 PM [ 3 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Dec 2012
رقم العضوية : 63965
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 274
الردود : 1306
مجموع المشاركات : 1,580
معدل التقييم : 25نور الدين is on a distinguished road

نور الدين غير متصل


رد: كيفية محبة الرسول


جزيل الشكر لكم على ما قدمته

موضوع حميل يستحق المطالعه


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

06:13 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official