..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
قديم 06 Sep 2010, 05:35 PM [ 1961 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


الصلاة في الثوب الخفيف





هناك بعض الناس يصلون في ثوب خفيف جداً وبدون سراويل طويل، وإنما سروال صغير جداً، فهل صلاتهم صحيحة، وبماذا ننصحهم؟


إذا كان الذي يصلي رجل فالواجب أن يستر ما بين السرة والركبة، ويكون عليه سراويل ساترة أو قميص ساتر، وإذا كان ثوبه خفيف يبين معه الفخذ لحمة الفخذ تعرف سوداء أو حمراء فهذا اللباس لا يستر ولا يجزئ ولا تصح الصلاة معه، كأنه مكشوف أما إذا كان اللباس يستر الفخذين والعورة ولكنه خفيف ويستر فلا يضر، أو كان عليه سراويل وافية تستر ما بين السرة والركبة فلا يضر، أو إزار ساتر، أما المرأة فيجب أن تستر بدنها كله في الصلاة بأن تكون ملابسها ساترة صفيقة لا يرى بدنها وإنما تكشف وجهها فقط في الصلاة، وإن كشفت الكفين فلا بأس، لكن الأفضل ستر الكفين أيضاً، ولا يجوز لها أن تصلي في أثواب خفيفة يرى منها لحمها، ويعرف هل هو أحمر أو أسود هذا حكمه حكم العارية ما تصح صلاتها.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:35 PM [ 1962 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


هل التبرع بالدم لآخر يجعله محرماً؟





خطبت فتاة في العشرين من عمرها، وقد قدمت لي مساعدة في أزمة مرضية حيث ساعدتني بدمٍ من دمها، قبل الخطوبة، فهل يصح لي أن أتزوجها؟


الدم لا يؤثر، ليس مثل الرضاع، كون المرأة تزود الرجل من دمها، أو الرجل يزود المرأة من دمه عند الحاجة إلى ذلك، ليس له حكم الرضاع، فلا تحرم عليه ولا يحرم عليها، بما يحصل من الانتفاع بالدم الذي يحتاج إليه المريض، هذا ليس له حكم الرضاع، بل هو أمر خارج عن ذلك من باب الإحسان ولا يمنع الزواج.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:36 PM [ 1963 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


متابعة القرآن من الإذاعة





ما رأيكم في متابعة القرآن الكريم من إذاعة القرآن والتلاوة معه وأنا في أثناء العمل.


لا مانع من متابعة القرآن من إذاعة القرآن لكن بالإنصات لا بالتلاوة فالله يقول سبحانه: فإن قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا، فأنت الآن تستمع وتتدبر ماذا يقرأ القارئ وتستفيد أما أن تقرأه معه لا، السنة أن تنصت وأن تدبر ما تسمع حتى تستفيد من كلام ربك عز وجل، ولكن لا تقرأ مع القارئ أنصت فهذا هو المشروع.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:36 PM [ 1964 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


الأخذ بالإسباب هل ينافي التوكل





يحصل هناك نقاش حول مسألة التوكل، هل يكون التوكل مع الأسباب أو بغير الأسباب؛ لأننا نعلم عن توكل بعض الصالحين كتوكل مريم والتي تأتيها فاكهة الصيف في الشتاء والعكس، ولم تتخذ الأسباب بل انقطعت للعبادة ،


التوكل يجمع الأمرين، التوكل يجمع شيئين أحدهما: الاعتماد على الله والإيمان بأنه مسبب الأسباب وأن قدره نافذ، وأنه قدر الأمور وأحصاها وكتبها سبحانه وتعالى، الشيء الثاني: تعاطي الأسباب، فليس من التوكل تعطيل الأسباب بل من التوكل الأخذ بالأسباب والعمل بالأسباب، ومن عطلها فقد خالف شرع الله وقدره، الله أمر بالأسباب وحث عليها سبحانه وتعالى، وأمر رسوله -صلى الله عليه وسلم- بذلك فلا يجوز للمؤمن أن يعطل الأسباب، بل لا يكون متوكلاً على الحقيقة إلا بتعاطي الأسباب، ولهذا شرع النكاح لحصول الولد، وأمر بالجماع فلو قال أحد من الناس: أنا لا أتزوج وأنتظر ولداً من دون زواج لعد من المجانين، ليس هذا من أمر العقلاء، وكذلك لا يجلس في البيت أو في المسجد للصدقات ويتحرى ـــ التأثيث، فيجب عليه أن يسعى ويعمل ويجتهد في طلب الرزق الحلال، ومريم رحمة الله عليها لم تدع الأسباب ومن قال ذلك؟ فقد قال لها: وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليه رطباً جنياً، فهزت النخلة وتعاطت الأسباب حتى وقع الرطب، فليس من عملها ترك الأسباب، ووجود الرزق عندها وكون الله أكرمها بها، أتاح لها بعض الأرزاق وأكرمها ببعض الأرزاق لا يدل على أنها معطلة للأسباب بل هي تتعبد وتأخذ بالأسباب وتعمل بالأسباب، وإذا ساق الله لبعض أوليائه من أهل الإيمان شيئاً من الكرامات هذا من فضله سبحانه وتعالى، لكن لا يدل على تعطيل الأسباب، وقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله، ولا تعجزن)، وقال سبحانه: إياك نعبد وإياك نستعين.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:37 PM [ 1965 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


العلامات والدلائل التي يُعرف بها مولود السابع





كنت مغترباً فترة عام خارج البلاد ثم عدت في إجازتي السنوية، وباشرت حياتي الزوجية مع زوجتي، وبعد انقضاء الإجازة عدت إلى عملي في خارج بلادي، وبعد شهرين وصلني خطاب علمت منه بأن زوجتي حبلى، وكان الخطاب منها، وبعد انقضاء فترة سبعة أشهر وخمسة أيام من تاريخ أول جماع بيني وبينها، وصلتني برقية بأن زوجتي أنجبت مولوداً ذكراً، وقد دخلني الشك في ذلك، وعند عودتي في الإجازة في السنة الأخرى سألتها وعلمت منها بأنها أصيبت بألم وتعبت جداً، وكان ذلك سبب الولادة المبكرة، وفعلاً الألم والمرض حصل لها، ورغم ذلك لم أقتنع، ومما زاد في شكي تعليق بعض الأقارب على هذه الحادثة، وأنا في حيرة من أمري، وأريد أن أعرف الآتي: ما هي العلامات والدلائل التي يُعرف بها مولود السابع، وهل يجوز لي أن أحلّفها بالله على شرفها وعفتها وأصدقها، وبعد أن تحلف أكتفي بذلك، أم ما هي الطريقة الشرعية الصحيحة للخلاص من هذه المشكلة؟


بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فهذه المسألة أيها السائل ليس فيها بحمد الله إشكال فقد بين الله عز وجل، أن الولد مدته التي لا بد منها ستة أشهر الرحم، وبعدها قد تلده المرأة في الشهر السابع وبعد ذلك وهذه ولدت لسبعة أشهر وخمسة أيام فليس فيها إشكال، ولا ينبغي أن ترتاب فيها وينبغي لك أن تحسن الظن بأهلك ما لم تر شيئاً واضحاً بعينك أو تسمع بأذنك، أما التهم التي لا أساس لها فلا ينبغي للمؤمن ذلك بل ينبغي للمؤمن أن ينـزه سمعه وبصره ودينه عما لا يليق، وإحسان الظن بالزوجة أمر واجب ما لم يوجد ما يخالف ذلك، بصفة لا شك فيها ولا شبهة، وينبغي لك أن تطمئن وأن الولد ولدك، وأن تحسن ظنك بأهلك وأن تدع وساوس الشيطان رزقنا الله وإياك الاستقامة، ومن الأدلة التي ذكرنا قوله جل وعلا في المولود: وحمله وفصاله ثلاثون شهراً، فجعل الحمل والفصال ثلاثين شهراً، وأخبر في آية أخرى أن فصاله في عامين، فهو فصاله في عامين فدل ذلك على أن حصة الحمل ستة أشهر، وحصة الولد بعد الولادة وقبل الفطام سنتان عامان فقط، فإذا ذهب أربعة وعشرون شهراً بقي ستة أشهر للحمل، وبهذا تعلم أن ولادتها له بعد الجماع بعد أول جماع بسبعة أشهر وخمسة أيام أنه شيء لا شبهة فيه ولا شك فيه والحمد لله.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:38 PM [ 1966 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


النعاس هل ينقض الوضوء؟





عندما أصلي صلاة الضحى وانتظر صلاة الظهر يغالبني نعاس، فهل ينتقض وضوئي به أم لا؟


النعاس لا ينقض الوضوء، إذا كان نعاس على اسمه ليس فيه نوم ثقيل يذهب معه الشعور، فإن هذا لا ينقض الوضوء، النعاس كون الإنسان يحس بالنوم ويخفض رأسه بعض الأحيان ولكن يسمع الناس ويسمع الكلام، ولا يزول شعوره بالكلية فهذا لا ينقض الوضوء، وقد كان الصحابة رضي الله عنهم ينتظرون العشاء على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فتخفض رؤوسهم من النعاس ثم يصلون ولا يتوضؤون أما النوم الثقيل الذي يذهب معه الشعور هذا ينقض الوضوء، فينبغي لك أن تنتبهي لهذا الأمر فالنوم الثقيل الذي يزول معه الشعور هذا ينقض وضوءك وعليك الوضوء، أما مجرد النعاس الذي معه الإحساس ومعه الشعور بمن حولك ممن يتكلم أو يمشي أو نحو ذلك فهذا لا ينقض الوضوء.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:39 PM [ 1967 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


تأخير صلاة العشاء





ما حكم تأخير صلاة العشاء حتى الساعة السادسة مساءً بالتوقيت الغروبي؟


الواجب أن تكون صلاة العشاء قبل النصف، ولا يجوز تأخيرها إلى النصف لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (وقت صلاة العشاء إلى نصف الليل)، فعليك أن تصليها قبل نصف الليل، على حسب دوران الفلك، فإن الليل يزيد وينقص والضابط هو نصف الليل، بالساعات فإذا كان الليل عشر ساعات لم يجز لك أن تؤخريها إلى الساعة الخامسة، وإذا كان الليل إحدى عشر ساعة لم يجز تأخيرها إلى الخامسة والنصف وهكذا، وأفضل ما يكون أن تكون في الثلث الأول ومن صلاها في أول الوقت فلا بأس، لكن إذا أخرها بعض الوقت فهو الأفضل، إذا أخرها إلى آخر الوقت بعض الشيء هذا هو الأفضل، لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان يستحب أن يؤخر صلاة العشاء بعض الوقت عليه الصلاة والسلام ومن صلاها في أول الوقت بعد غروب الشفق وهو الحمرة التي في الغرب فلا بأس بذلك، لكن تأخيرها في المساجد وغيرها شيئاً من الوقت يكون أفضل.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:39 PM [ 1968 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


الصلاة مع مدافعة الأخبثين





أصلي وأنا أدافع الريح أحياناً، فهل صلاتي صحيحة؟


الواجب على المؤمن إذا شغل بالريح أو البول أو الغائط شغلاً يؤذيه أنه لا يبطل الصلاة، بل يقضي حاجته من غائط وبول وريح ثم يتوضأ ويصلي وهو مطمئن القلب خاشع الجوارح خاشع القلب مقبل على صلاته هذا هو الذي ينبغي للمؤمن، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان)، يعني البول والغائط، والريح في معنى ذلك، فإنها إذا اشتدت تكون في معنى البول والغائط في إيذاء المصلي وفي إشغال فكره، فالمشروع لك إذا أحسست بالريح الشديدة أن تتخلصي منها وتوضأي ثم تصلين، ولا ينبغي لك أن تصلي وهي معك شديدة تدافعينها لأن هذا خلاف ما شرعه الله، وهو من جنس مدافعة البول والغائط، وقد اختلف العلماء في صحة الصلاة مع المدافعة فقال قوم تصح الصلاة ويكون المعنى: لا صلاة كاملة، وقال آخرون بل تبطل الصلاة لأن الأصل نفي الحقيقة، كقوله: (لا صلاة بحضرة الطعام) ظاهره نفي الحقيقة، فينبغي لك أن تحذري هذا الشيء وأن تجتهدي في إكمال صلاتك والحيطة لها بالتخلص من الريح والبول والغائط قبل الصلاة حتى تصلي وأنت خاشعة مطمئنة، وأما كون الصلاة تصح أو ما تصح فهذا محل نظر، والأقرب إن شاء الله الصحة إذا كان المصلي عقل صلاته وأتمها كما شرع الله، لكنه فعل أمراً لا ينبغي لكونه يصلي وهو يدافع غائطاً أو بولاً أو ريحاً هذا خلاف ما شرعه الله، وأقل أحواله أن يكون مكروهاً، وإن كان الظاهر من النص تحريم ذلك لكن ينبغي للمؤمن أن يتخلص من هذا ويعمل بالنص ويتباعد عن شبهة بطلان صلاته.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:40 PM [ 1969 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حجت مع زوجها ثم جاءها الحيض بعد التحلل الأول ثم طهرت فجامعها زوجها ثم عادت فأكملت ما بقي عليها، فماذا عليها؟





أديت فريضة الحج مع زوجتي منذ عامين، وكان هذا الحج حج تطوع بالنسبة لنا سوياً وقد أكملت أنا كافة المناسك كاملة، ولكن زوجتي أتاها الحيض بعد التحلل الأول -أي بعد الرمي والتقصير وقبل طواف الإفاضة- وقد عدنا إلى دارنا، وبعد أن تطهرت جامعتها، ثم ذهبت وأكملت طواف الإفاضة،- أو ثم ذهبنا وأكملت طواف الإفاضة- فماذا حكم ذلك، هل حجها صحيح، وهل عليها كفارة، وما هي، وهل يجب علي أنا زوجها كفارة باعتباري المتسبب في فساد حجها؟


الحج صحيح لأنها قد أدت ما يحصل به التحلل الأول قد رمت وقصرت فحصل لها التحلل الأول، فحجها صحيح والحمد لله ولكنك أخطأت في جماعها قبل أن تطوف فعليك التوبة إلى الله من ذلك، لكونك أقدمت على أمر محرم، لأنه لا يجوز لك أن تجامعها إلا بعد التحلل الثاني من الرمي والتقصير والطواف، وأنت لم تفعل ذلك بل جامعتها قبل الطواف فعليك التوبة إلى الله من ذلك وعليها ذبيحة شاة تذبح في مكة لأجل ما فعلت من المحظور، وهو كونها وافقت على جماعها قبل أن تطوف، فعليها التوبة إلى الله أيضاً وعليها ذبيحة تذبح في مكة للفقراء والمساكين في أي وقت كان، وإذا سلمت عنها القيمة يكون ذلك أولى وأحوط لأنك أنت الذي تسببت في هذا الأمر.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 06 Sep 2010, 05:41 PM [ 1970 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


ضرب الإبر المرأة للرجل في حالة عدم وجود طبيب رجل





إنني أعمل ممرضة وأحياناً أعطي للرجال إبر بحكم عملي في حالة عدم وجود ممرض رجل يعطيهم هذه الإبر، ويكون المريض في حالة ماسة لهذا العلاج، فما حكم ذلك، وهل علي إثم؟


إذا دعت الحاجة إلى ذلك فلا حرج إن شاء الله، ولكن ينبغي لك أن تكوني مع النساء وأن يكون الممرضون من الرجال للرجال، وأن كلاً يحافظ على وقته ويؤد ما عليه من الخدمة، فإذا دعت الضرورة إلى أن تقومي أنت بضرب الإبرة للمحتاج عند عدم وجود الممرض فلا حرج عليك إن شاء الله.


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مختارات تهمك حمد الشدادي المنتدى الاسلامي 16 12 Jul 2008 09:15 AM
(( امور تهمك في رمضان)).......؟ عـــلاوي الخيمة الرمضانية 8 11 Oct 2006 11:29 PM
قصيـــــــــدة تهمك خالد الحارثي بحور القوافي 14 22 Feb 2006 09:22 PM
إقرأ الرسالة فهي تهمك !!!! بنــاخي المرامشـه المنتدى الاسلامي 9 18 Aug 2005 05:42 PM
معلومات قد تهمك نــــــدى المنتدى الاسلامي 10 31 Jul 2005 01:39 AM
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

03:39 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com