..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات يا الأميرة مر لي وقت طويل    <->    ريال مدريد يخطف اللقب للمرة الثالثة على التوالي بعد فوزه على ليفربول    <->    موضوع جديد اللون الأخضر بالديكورالمنزل الحديث    <->    قلب أيام عشر مضت من شهرنا الكريم - قلم نورة    <->    موضوع ما راق لخيال الشدادين    <->    اجعل (ي) رمضانك القادم مختلفاً!    <->    ماذا فات .. من فاته خير رمضان؟    <->    حال السلف مع رمضان    <->    حكم الإفطار وقت أذان المساجد إذا كان متقدما على أذان التلفاز بدقيقتين    <->    Shela يا حظكم فيه    <->   
مختارات   المَكيدةُ أبلغُ مِنْ النَجْدَةِ   
مواضيع ننصح بقراءتها أيام عشر مضت من شهرنا الكريم - قلم نورة
العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الإسلامية > منتدى خير البشر وخاتم الرسل
  [ 1 ]
قديم 20 Apr 2018, 05:15 AM
عضو متميز

محب الصوم غير متصل

تاريخ التسجيل : Jun 2014
رقم العضوية : 71207
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 2,064
معدل التقييم : 45
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
قصة ” أصحمة النجاشي ” ملك الحبشة مع رسول الله



النجاشي هو أحد الملوك الذي حكموا الحبشة ، و قد أطلق رسول الله على ذلك الملك لقب الملك الصالح ، و ذلك لأنه كان يعرف بالعدل و الصلاح .

النجاشي
النجاشي أصحمة بن أبجر كان أحد ملوك الحبشة ، و هو ذلك الملك الذي اتصل بالمسلمين أيام الرسول ، و قد وردت العديد من الخطابات التي دارت بينه و بين رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و قد عرف عن هذا الملك أنه كان ملك صالح لا يظلم ، و قد تولى عرش الحكم بعد وفاة عمه ، و قد تجاوزت سيرته العطرة الحبشة لتصل إلى مختلف البلدان المجاورة ، و اعتمادا على هذه السيرة العطرة كان له علاقات بالمسلمين .

رسالة رسول الله للنجاشي
“بسْمِ اللّهِ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ مِنْ مُحَمّدٍ رَسُولِ اللّهِ إلَى النّجَاشِيّ عَظِيمِ الْحَبَشَةِ؛ أَسْلِمْ أَنْتَ، فَإِنّي أَحْمَدُ إلَيْكَ اللّهَ الّذِي لَا إلَهَ إلّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدّوسُ السّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ وَأَشْهَدُ أَنّ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رُوحُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلَى مَرْيَمَ الْبَتُولِ الطّيّبَةِ الْحَصِينَةِ فَحَمَلَتْ بِعِيسَى فَخَلَقَهُ اللّهُ مِنْ رُوحِهِ وَنَفَخَهُ كَمَا خَلَقَ آدَمَ بِيَدِهِ وَإِنّي أَدْعُوكَ إلَى اللّهِ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَالْمُوَالَاةِ عَلَى طَاعَتِهِ وَأَنْ تَتْبَعَنِي وَتُؤْمِنَ بِاَلّذِي جَاءَنِي فَإِنّي رَسُولُ اللّهِ وَإِنّي أَدْعُوكَ وَجُنُودَكَ إلَى اللّهِ عَزّ وَجَلّ وَقَدْ بَلّغْتُ وَنَصَحْت فَاقْبَلُوا نَصِيحَتِي وَالسّلَامُ عَلَى مَنْ اتّبَعَ الْهُدَى ” ، و قد كانت هذه الرسالة على يد جعفر بن أبي طالب ابن عم رسول الله .



رد النجاشي على رسول الله
” بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، إِلَى مُحَمَّدٍ ، رَسُولِ اللَّهِ ، مِنَ النَّجَاشِيِّ الأَصْحَمِ بْنِ أَبْجَرَ ، سَلامٌ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ ، وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ، مِنَ اللَّهِ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الَّذِي هَدَانِي إِلَى الإِسْلامِ ، أَمَّا بَعْدُ ، فَقَدْ بَلَغَنِي كِتَابُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فِيمَا ذَكَرْتَ مِنْ أَمْرِ عِيسَى ، فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ، إِنَّ عِيسَى مَا يَزِيدُ عَلَى مَا ذَكَرْتَ ثُفْرُوقًا ، إِنَّهُ كَمَا قُلْتَ ، وَقَدْ عَرَفْنَا مَا بُعِثْتَ بِهِ إِلَيْنَا ، وَقَدْ قَرَيْنَا ابْنَ عَمِّكَ وَأَصْحَابَهُ ، فَأَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ صَادِقًا مُصَدِّقًا ، وَقَدْ بَايَعْتُكَ وَبَايَعْتُ ابْنَ عَمِّكَ ، وَأَسْلَمْتُ عَلَى يَدَيْهِ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، وَقَدْ بَعَثْتُ إِلَيْكَ بِابْنِي إرهَا بْنِ الأَصْحَمِ بْنِ أَبْجَرَ ، فَإِنِّي لا أَمْلِكُ إِلا نَفْسِي ، وَإِنْ شِئْتَ أَنْ آتِيَكَ فَعَلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَإِنِّي أَشْهَدُ أَنَّ مَا تَقُولُ حَقٌّ ، وَالسَّلامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ” .

النجاشي و المسلمين
– بداية من وصول جعفر بن أبي طالب إلى النجاشي ، كان النجاشي خير عون للمسلمين الذين هاجروا إلى الحبشة ، هربا من الاضطهاد الواقع عليهم من قبل المشركين ، و بالفعل بقي الكثير من المسلمين في الحبشة حتى موعد الهجرة النبوية المشرفة ، و كان كثير الكرم مع المسلمين ، لدرجة أنه نصح رسول اله بترك مكة و الذهاب للحبشة ، كما أن مواقف النجاشي مع المسلمين كانت سببا لإسلام عمرو بن العاص .

– كان موقف عمرو بن العاص من النجاشي قبل إسلامه ، أن ذهب إلى النجاشي بالهدايا طالبا منه أن يسلم له المسلمين ، و لكن النجاشي رفض أن يسلمهم له قبل السماع لهم و لرغبتهم ، و حينما حضر جعفر بن أبي طالب فهم النجاشي أنه لم يأتي بالخير ، و كان هذا الموقف النبيل سببا في إسلام عمرو بن العاص .

– ذكر البهيقي و ابن كثير و غيرهم كافة التفاصيل التي دارت بين المسلمين و النجاشي ، و تلبيته لطلب رسول الله ، فضلا عن إرساله لأم المؤمنين حبيبة له ، حتى أن وافته المنية فرثاه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا ( مات اليوم رجل صالح ، فقوموا فصلوا على أخيكم أصحمة ) ، و بالفعل صلى عليه صلاة الغائب .


رد مع اقتباس
قديم 20 Apr 2018, 01:55 PM [ 2 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Oct 2008
رقم العضوية : 11157
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 10
الردود : 336
مجموع المشاركات : 346
معدل التقييم : 31سمو الشدادين is on a distinguished road

سمو الشدادين غير متصل


رد: قصة ” أصحمة النجاشي ” ملك الحبشة مع رسول الله


قصة النجاشي مع المسلمين قصة مشرفة
الله يعافيك يا محب الصوم ويجزاك خير


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 21 Apr 2018, 01:12 PM [ 3 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1604
الردود : 85791
مجموع المشاركات : 87,395
معدل التقييم : 4859السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


رد: قصة ” أصحمة النجاشي ” ملك الحبشة مع رسول الله


قصة رائعة
وقصص السابقين لنا فيها أعظم العبر
وفقك الله أخي العزيز محب الصوم
والله يجزاك كل خير


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

04:32 AM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official