..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات Shela زواج ياسر بن عبدالله بن نجر الشدّادي    <->    Shela بين تيّار الغرام وبين تيّار المحبّة    <->    6 موضوعات عليكِ التحدث فيها مع زوجك يوميًا    <->    جديد مصمم في ورطة [النسخة الثالثة]    <->    موضوع جديد درس تحويل الصوره العادية الى صوره كرتونية    <->    موضوع جديد بصيرة الحيـاة    <->    ابتسامة مزاجك اليوم [12]    <->    نصائح غاليه من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم    <->    انت كذا محشش دخل على زوجته لقاها مع واحد    <->    Shela حمام الراعبية    <->   
مختارات   إذا حان القضاء ضاق الفضاء‏   
مواضيع ننصح بقراءتها درس تحويل الصوره العادية الى صوره كرتونية   <->   زواج ياسر بن عبدالله بن نجر الشدّادي
العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات العامة > القسم العام
قديم 23 May 2018, 09:26 PM [ 51 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف


قـــفء
عبدالله الناصر - 2004




تحكي بعض الأساطير القديمة، أن حاكماً أجرى مسابقة غريبة، يدخل فيها من أراد من شعبه.. والمسابقة هي أن يركض من أراد الركض، منذ طلوع الشمس حتى مغيبها، ومن استطاع أن يواصل الركض حتى لحظة الغروب، فإن جميع الأراضي التي قطعها ستكون ملكاً له..!!

ودب الطمع في النفوس، وأعد كثير من الناس أنفسهم لهذه المسابقة، والتي ستكون جائزتها عظيمة لاشك.. فهي أراض شاسعة، واسعة، من استطاع تملكها فإنه سيكون أغنى أغنياء الناس.

وأجريت المسابقة وركض المتسابقون رجالاً، ونساءً، صبياناً، وشباناً، وشيوخاً.. وطالت مسافة الركض، وطال زمنه، وأخذ الكثيرون منهم يتساقطون.. منهم من سقط مبكراً، ومنهم من سقط في أول النهار، ومنهم من سقط في وسطه، ومنهم من سقط عند العصر، وبعد العصر.. غير أن أحداً لم يستطع الصمود والمواصلة ما عدا شخصاً واحداً.. فقد استطاع الركض والجري، وقطع مسافات هائلة واستطاع أن يواصل الركض إلى أن اختفى آخر جزء من أجزاء الشمس حتى إذا توارت كلها أدرك الجائزة.. ولكنه بكل أسف في هذه اللحظة سقط ولفظ آخر أنفاسه ومات..!! فقال الحاكم الفيلسوف: يكفيه من كل ما قطعه وامتلكه من هذه المسافة متران في نصف متر وهي مساحة القبر الذي سيوارى فيه..!!

@ كلما رأيت هؤلاء الراكضين اللاهثين وراء الحياة، تذكرت هذه الحكاية.. وهي حكاية عميقة تصور حياة الناس كلهم في جريهم وسعيهم الدنيوي..

لست هنا واعظاً - فأنا لا أملك مقومات شرف هذه المهنة - ولست ممن يكسلون عن الجري والكدح والكفاح.. لكن لابد أن يكون ذلك بقدر..

إنها دعوة لكي يجلس المرء إلى نفسه ويسألها هكذا: ثم ماذا؟ وإلى متى؟ كم سأعمر؟ كم سأعيش؟! ومتى سوف أرتاح من عناء الركض؟ متى سأجلس إلى ذاتي حاصداً ثمرة ما جنيت..؟!!

في غمرة الحياة ينسى المرء نفسه، وينسى مثله وأخلاقه التي فُطر عليها.. بل وتظهر له مثل وأخلاق وقيم هي من صنع لهَاثِه ومرضه، وتكالبه، فيرى أنها أخلاق العصر وقيمه، ومثله التي يجب أن تسود، وأن علينا أن نتعاطى معها تمشياً مع - براغماتية الحياة -..!

صحيح أن الحياة بلا بذل، ولا عطاء، ولا مجاهدة، ولا رؤية وهدف، هي حياة تافهة ورخيصة.. ولكن يجب ألا يختل توازن الحياة، ويتحول الإنسان إلى برغي تافه في عجلتها الطاحنة، يبيع مثله وقيمه وشرفه ودينه، وأخلاقه من أجل أن يضيف رصيداً مادياً.. أو كسباً معنوياً زائفاً ومؤقتاً.. يالها من لعبة، مضحكة ومزرية، وربما تافهة في آن..!!

@ الحياة قصيرة جداً.. أقصر من بهام القطاة كما تقول العرب.. وهي تمر كخطرة الطيف.. أو كلمح بالبصر.. كم سيعيش هذا الإنسان المكابر، المجادل، المعاند، القاسي، المداهن، المنافق، المختلس..؟ أربعين عاماً..!! ثلاثين عاماً..! 1زد على ذلك أو انقص منه قليلاً فإنه في النهاية راحل.. ولن يكون وارثاً أبدياً للأرض، ولن يعمر فيها أكثر مما عمر، حتى لو افتتن البعض بها أو تمنى أن يطول به البقاء أكثر من غيره: {ومن الذين أشركوا يود أحدهم لو يعمَّر ألف سنة} فإنه في النهاية سيمل من طول ثوائه في الحياة.. سيدركه الترهل الجسدي، الترهل العاطفي، والترهل العقلي.. سيدركه الملل، ويدب في روحه اليأس، ويتمنى في النهاية الخلاص من الحياة.

تقول الأسطورة الرومانية الساتيركون Satyricon أن فتاة اسمها "سيبل" كانت محبة للحياة فوضعوها في كبسولة زجاجية داخل كهف محصن قرب "نابولي" كي لا يدركها الموت، وأنهم بعد مئات السنين فتحوا الزجاجة وسألوا "سيبل" ماذا تتمنين..؟ وماذا تشتهين..؟ فقالت: أشتهي الموت..!!

@ الموت هو النهاية الحتمية، والمآل الطبيعي لكل الأحياء، وإني لأستغرب من أولئك الذين يرقعون أعمارهم، ويرممون أجسادهم، رغم أنها سوف تتداعى، وتتهاوى في لحظة من اللحظات.. سوف يشبعون موتاً، وستمتلئ عيونهم وبطونهم تراباً ورملاً..

ولو أنصف العاقل نفسه لهون عليه أمر الحياة..

صحيح أن الحياة جديرة بأن نعيشها وبأن نحبها، وبأن نتحمس لشؤونها.. وأن نغادرها حين نغادرها وقد تركنا لوجودنا أثراً ولاعمارنا معنى، ولكن يجب أن يكون ذلك بقدر، فلا نسرف في الافتتان بها.. ولا نسرف في التخلي عنها وإنما نكون بين ذلك قواما.

ما أبشع أن يسرف الناس في الكراهية والبغضاء والأحقاد.. وأن يسرفوا في الكذب، والمداهنة، والرياء، والتمويه، والدجل، والمراوغة، والغش في الرأي، والتنصل من قول الحق وفعله.

@ لسنا ملائكة.. ولن نستطيع أن نخرج من اهابنا الإنساني المليء بالعواطف والنزعات الإنسانية التي قد تقود إلى الخطأ والزلل، ولكن ذلك لن يمنع أبداً من أن نصنع الخير والإحسان ما استطعنا.. فذلك هو الشيء الذي يمنحنا الإحساس الصادق بإنسانيتنا.. ولو أن الفرد منا جلس إلى نفسه من فترة إلى أخرى يتأملها ويناقشها ويحاورها بل ويسألها بلا تعصب، ولا تغليب هوى، ولا انصياع لعاطفة، لو فعل ذلك لاستطاع أن ينصف نفسه قبل أن ينصف غيره.. ولما تجرأ على ظلم الحقيقة والحق، ولاستطاع أن يكون أقرب شيء إلى الحياة التي فطره الله عليها.. بل لوجد سبيلاً إلى معرفة حياة أكثر طمأنينة، وقناعة، ومحبة وأمناً وسلاماً.


توقيع : ريحـان

الكلام من فضة لكن الصمت فظيع نعيش ونموت بأسنان مطبقة ، الأشياء التي يجب أن تقال لاتقال أبداً *
الأعلى رد مع اقتباس
قديم 23 May 2018, 09:27 PM [ 52 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف


رجال أخترعوا لغاتهم الخاصة !
فهد الأحمدي -2004




كان أبو علقمة رجلاً ضليعاً بقواعد اللغة ويختار غريب الألفاظ منها.. ليس هذا فحسب بل كان يخترع مفرداته الخاصة حتى غدا كلامه غير مفهوم لكثير من الناس. وذات يوم استيقظ قبل الفجر ونادى خادمه قائلاً: يا غلام أصعقت العتاريف؟ فرد عليه الغلام (بقرف): صعقليف!! فتعجب ابو علقمة كيف لم يسمع بهذه الكلمة من قبل، فعاد وقال: يا غلام: وما صعقليف؟ فقال الغلام: وأنت ما صعقت العتاريف؟ فقال ابو علقمة: عنيت هل صاحت الديكة؟ فقال الغلام: وانا عنيت لم تصح بعد!!

.. أبو علقمة هذا مثال لأشخاص حاولوا اختراع لغاتهم ومفرداتهم الخاصة - وإن لم يحاول تعليمها حتى لخادمه المسكين. ففي ظروف تاريخية كثيرة اضطر البعض الى اختراع لغة مختلفة أو أبجدية غير معروفة من قبل.. وأقدم محاولة أعرفها قام بها العالم اللغوي ميشروب ماشدوتس (361-441) الذي ابتكر ابجديتين هما ابجدية ارمينيا وجورجيا المستعملتان حتى يومنا هذا!

وخلال الخمسمائة عام الماضية حاول بعض الفلاسفة والمفكرين اختراع لغة عالمية موحدة يفهمها جميع البشر. فهذا الحلم الجميل من شأنه كسر الحواجز اللغوية بين الأمم وتسهيل التفاهم بين مختلف الثقافات والجماعات البشرية. وكان الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت أول من نادى بتبني هذه الفكرة منذ القرن السابع عشر - ولكنه لم يبذل اي محاولة لاختراعها.. ومنذ ذلك الحين تم اختراع اكثر من 200لغة جديدة امل اصحابها ان تتحول الى لغة عالمية مشتركة بين جميع البشر؛ فهناك لغة الفولابوك والانترجلوسيا والايدو والاسبرانتو والاسبيلين ولغة العالم الجديدة.. (ومعظمها ابتكر في اوروبا). غير ان جميع هذه اللغات لم يكتب لها النجاح والانتشار باستثناء لغتين هما "الفولابوك" و"الاسبرانتو".. فلغة الفولابوك (المدمجة من كلمتي العالم، يتكلم) اخترعها قسيس الماني يدعى جو شيلر عام 1879وجمعت عناصرها من الكلمات الأوروبية المشتركة .وبحلول عام 1889كان هناك 200ألف مواطن اوروبي يتحدثون بهذه اللغة - في حين لا يزيد عدد المتحدثين بها اليوم على 19الفاً.. اما اللغة الثانية فهي الاسبرانتو التي اخترعها طبيب بولندي يدعى زامينوف عام 1887(وتعنى في اللغة البولندية: الذي يأمل).

وتعد الإسبرانتو حالياً من انجح اللغات العالمية كونها تنتشر في 90بلداً وترجمت اليها مئات الاعمال الادبية والكلاسيكية وتصدر بها اكثر من مائة صحيفة ومجلة. ويعود سر نجاحها الى بنائها اللغوي الموحد وتكونها من كلمات جذرية مشتركة - يميزها نصف سكان العالم - بالإضافة الى سهولة تمييز مفرداتها حتى بدون معرفة معناها (كون جميع الصفات تنتهي بالحرف A وجميع الأسماء بالحرف C وجميع الظروف بالحرف O وأسماء الافعال بالحرف N).. ومع ذلك لا يمكن الادعاء ان الاسبرانتو وصلت لمرحلة العالمية مالم تتبنها كافة الحكومات (كلغة ثانية) وتعتمدها الامم المتحدة (كلغة اولى) يتواصل بها اعضاء المنظمة!

.. على اي حال؛ رغم وجود 200محاولة معروفة لاختراع لغة عالمية مشتركة يبدو ان اللغة الانجليزية هي الاقرب حالياً للفوز بهذا اللقب (وأقول الأقرب مجاملة للفرنسيين وعشاق سيبويه)؛ فبالاضافة الى كونها لغة الديبلوماسية والتجارة والمراسلات الدولية يتحدثها اليوم نصف سكان الارض وتعتمدها 98دولة في مدارسها العامة - ناهيك عن تغلغل مفرداتها في معظم اللغات الحية!!

.. أما نحن؛ فمن الواضح ان عتاريفنا لم تصعق بعد!!


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 23 May 2018, 11:29 PM [ 53 ]
مشرفة المنتديات التقنية


تاريخ التسجيل : Sep 2013
رقم العضوية : 66524
الإقامة : saudi arabia
الهواية : التصميم
مواضيع : 270
الردود : 1902
مجموع المشاركات : 2,172
معدل التقييم : 776عشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to behold

عشقك خفوقي غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 4
فعالية مجموعات المنتدى

العضو المميز

الحضور المميز

نجمة الأسبوع


رد: مقال على الرف


..
ريحان
يالله الموضوع ملفت الانتباهه
والمحتوى ثري بعطائك له راقني
ماسردتي هاهنااااستمري لاتكلي
وراح تكون بأذن الله اضافةة
....



توقيع : عشقك خفوقي

شكرالك ياشرووق حبية قلبي ع التصميم

..
.لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .
لازل ( قلبي ) ينبض لغداًاجمل
الأعلى رد مع اقتباس
قديم 24 May 2018, 08:38 PM [ 54 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف


هلا والله

نورتيني

..


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 25 May 2018, 03:19 PM [ 55 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف


إنها القوة في كل مكان
أنيس منصور -2011



ما الذي تراه في الدنيا حولك؟

إنها القسوة في كل عين، وفي كل كلمة، في كل لمسة، في كل وعد.. وفي كل وعيد..

لقد أصبحت الدنيا غابة من الإسمنت المسلح.. وأصبحت أنياب الناس مسدسات، وكلماتهم مفرقعات.. وأفكارهم عصابات.. والحب حربا.. والحرب حبا.. والدنيا كأنها الآخرة!

ما الذي يريده الناس من الناس؟
لا شيء إلا أن يموتوا.. ولماذا لا يريد الناس أن يعيشوا وأن يتركوا غيرهم يعيش؟ لأن هناك ضيقا.. فكل إنسان يضيق بغيره.. ويرى الدنيا لا تتسع لهما معا، ثم يضيق بنفسه.. ولذلك فالناس ينتحرون أو هم يقتلون الآخرين ليموتوا هم أيضا!
ما هذه الحضارة؟

إن الحضارة هي التطوير المستمر لصناعة أدوات الحياة: الشوكة والسكين بدلا من الأصابع، والسيارة، والطيارة بدلا من القدمين، والصاروخ بدلا من العصا التي أضربك بها.. والقنبلة بدلا من الطوبة التي ألقيها عليك.. فالعقل الإنساني بكامل وعيه يفقد وعيه.. فليست الحرب إلا قمة العلوم والفنون التي تقضي على صاحب العلوم والفنون.. فإذا كانت الحياة نعمة، فالموت أيضا.. إذا كانت الصحة معبأة في الزجاجات، فالسم أيضا.. وإذا كان الحب ابتساما فسلاما فلقاء.. فالموت أيضا!

لذلك لم يعد الموت شيئا يخيف أحدا.. إنه يجيء في خطاب مغلق.. ويجيء في زجاجة فارغة ويجيء من النافذة ومن الباب.. وكان الناس يفزعون إذا سمعوا أن أحدا قد مات.. ولكنهم اليوم حريصون على أن يقلبوا صحيفتهم اليومية ويسارعوا بقراءة صفحة الوفيات.. لا شماتة في الموتى، لأنه لا شماتة في الموت.. ولكن حتى لا يفوتهم واجب العزاء! وفي الصفحات الأولى حوادث الطائرات والمصانع والقنابل التي تفجرت والرصاص الذي طاش فأصاب الأبرياء.. والذي فاتهم أن يروه في الصحف، فإنهم يحرصون على ألا يفوتهم في أفلام العنف والجريمة والأشباح والحروب التاريخية!

إذن فلقد اعتاد الإنسان على العنف.. يراه ويلعنه ثم يلعن نفسه إذا لم يره.. فلأن الإنسان قد أدمن العنف والموت، فإنه يبحث عنهما.. وإذا وجدهما لم يزعجاه، فقد اعتدنا على الموت والموتى!

ولم يعد أحد يفكر كيف يموت، فذلك سوف يجيء في حينه.. وسوف يتكفل به إنسان آخر لا نعرفه ولكن على الإنسان أن يفكر كيف يعيش! ومات كثيرون بل أكثر الناس دون أن يعرفوا كيف ولا من الذي كان حولهم ولا ما الذي قالوه ولا ما الذي رأوه وهم على حافة هذه الحياة والحياة الأخرى؟!


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 25 May 2018, 11:47 PM [ 56 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف


كلام سليم وفي الصميم
جعفر عباس -2018


* ما الفرق بين الجهل واللامبالاة؟ لا أعرف ولا أريد أن أعرف.
* البنك الذي أتعامل معه على وشك الإفلاس فقد رد إليَّ شيكاً بعد أن كتب عليه لا يوجد رصيد.
* سبحان الله، نحن نثق في البنك ونترك عنده فلوسنا، ولكنه لا يثق بنا ويربط الأقلام الرخيصة التي وضعها لنستخدمها للتوقيع على الصكوك والأوراق.
* استلف النقود من شخص متشائم لأنه لا يتوقع أن تردها إليه.
* لدينا خمسون محامياً رهائن، وما لم تستجيبوا لمطالبنا سنطلق محامياً كل ساعة.
* سأل الصغير الأصلع: هل لديك مشط؟ فأجاب بنعم، فسأله مجدداً: ولماذا؟
* الطلاق أفضل وسيلة للتخلص من الحماة.
* طبيب أسنان في عيادة حكومية للمريض: أرجوك أن تصرخ بأعلى صوتك لأن هناك مباراة مهمة تبدأ بعد نصف ساعة.
* النساء مثل الأبراج يقلن لك ما ينبغي أن تفعله ويكنّ دائماً على خطأ.
* المدير: سأعطيك أي عدد من المساعدين كي تنجز المهمة في ثلاثة أشهر! فيرد الموظف: وإذا أعطيتك تسع نساء هل تستطيع أن تأتيني بمولود بعد شهر؟
* المحامي للتاجر هاتفياً بعد كسب القضية: انتصرت العدالة.
التاجر بلا تردد: استأنف فوراً.
* المدرس: ما المدينة التي فتحها محمد الفاتح؟ التلميذ: القسطنطينية! المدرس: اكتبها على السبورة! فيقول التلميذ: الحقيقة هو فتح دبي.
* الكسل لا يأتي قبل النجاح إلا في القاموس.
* الرجل للص بعد أن قبض عليه: فقط أريد أن أعرف كيف دخلت بيتنا من دون أن توقظ زوجتي.
* عالم الآثار زوج مثالي فكلما تقدمت سن زوجته زاد اهتمامه بها.
* سقطت طائرة بمقعدين على مقبرة، ونجا الطيار ومساعده ومازال البحث جارياً عن الضحايا.
* سأل الأب ولده: لماذا تحمل مصباحاً؟ فأجاب بأنه ذاهب إلى موعد عاطفي، فقال الأب: لم نكن في زماننا نحمل مصابيح لمثل تلك المواعيد فعلق الولد: انظر ماذا حصلت عليه.
* وزير الصحة: سنستجيب لمطالب الأطباء بعد استدعاء صيدلاني لقراءة عريضتهم.
* احرص على حمل صورة زوجتك في محفظتك وكلما واجهتك مشكلة، انظر إلى الصورة لتتذكر أنه لا توجد مشكلة أكبر منها.
* شعرة على الرأس خير من عشر على المشط.
* لماذا الحكومة هي الأكثر حياداً؟ لأنها لا تتدخل حتى في شؤونها الخاصة.
* على الزوجة أن تتفهم الرجل كثيرا وتحبه قليلا، وعلى الزوج أن يحبها كثيرا وألا يحاول تفهُّمها إطلاقا


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 26 May 2018, 05:12 PM [ 57 ]
مؤسس شبكة الشدادين


تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1615
الردود : 85951
مجموع المشاركات : 87,566
معدل التقييم : 4873السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 8
فعالية ضوء عدسة

فعالية طلباتك أوامر

شكر وتقدير

فعالية مجموعات المنتدى

يوميات الأعضاء

التميز في دورة الفوتوشوب

شكر وتقدير

أجمل خط 1434 هـ


رد: مقال على الرف


هلا بك والله يمسيك بالخير أيتها الريحانة
حضور ثقافي عطر ومميز
لا يستغرب أبداً على شخصك الكريم
طبت وطاب كل تميز منك


توقيع : السلطان




الأعلى رد مع اقتباس
قديم 15 Jul 2018, 07:48 PM [ 58 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف


حياك وبيّاك السلطان
شكرا على كرمك


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 15 Jul 2018, 07:49 PM [ 59 ]
عضو متألق


تاريخ التسجيل : Oct 2017
رقم العضوية : 76226
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 1
الردود : 168
مجموع المشاركات : 169
معدل التقييم : 39ريحـان is on a distinguished road

ريحـان غير متصل


رد: مقال على الرف



في انتظار المعجزة
عبدالله الناصر - 2005


هذا زمن عجيب.. كل ما فيه عجيب، وغريب، تحولاته سريعة، وتقلباته سريعة، ومتعاقبة، ومتتابعة، الى درجة الحيرة، والذهول، والارتباك..!

كل شيء أصبح يتبدل، ويتغير بطريقة دراماتيكية. القيم تتغير، والأخلاق تتغير، والمفاهيم تتغير، والمواقف، والعلاقات، والصداقات، بما فيها السياسة، تتغير بطريقة غير متوقعة، بل وغير معقولة..

هناك تفلّت، وهناك حمى من الاضطراب توشك أن تجعل كل شيء فوضى..

هناك ضباب، وغبار، ودخان، وعجاج، اختلط فيه الحابل بالنابل، والصدق بالكذب، والحق بالباطل، والصواب بالخطأ.. فما كان جائزاً اصبح ممنوعاً، وما كان محرماً صار مباحاً، وما كان عيباً صار محموداً مقبولاً.. وصديق الأمس صار عدواً، والضعيف المسكين حلت فيه روح شيطانية متمردة..

اليوم كلّ يدعي الحق والحقيقة، وكل يعتقد أنه على الصواب والصراط المستقيم، لم يعد هناك مرجعية عقلية يحتكم اليها، ولا هيبة اخلاقية زاجرة.

العقول اصبحت ضحايا الألاعيب والأكاذيب.. والحوارات السياسية، والفكرية، المتضاربة، والمتصادمة، المتناقضة، من خلال الإعلام الممقوت.. والقنوات الفضائية التي تكشف حالة الضياع والبؤس من الشقاق، والانشقاق، وروح اليأس، والقنوط، والخوف من المستقبل. كثرالوعاظ، وكثر الناصحون، وكثر المنافقون، والدجالون، والمتكسبون، بل واستفحل الخلاف. فالناس اصبحت تختلف حول البدهيات، وصارت تشكك في المسلّمات، ولم يعد هناك من ثوابت يُركن اليها، وهذا هو أخطر ما في الأمر. فكلّ صار يجتهد، ويقضي، ويحكم، ويفتي.. يعطي رأيه في الأمور السياسية، والثقافية، والفكرية، والاخلاقية، وفق مزاجه وهواه.. والناس اذا اختلطت أمامهم المفاهيم، وتعددت القيم، وتهاوت أركان الثوابت فإنهم يصبحون كالقطعان التائهة في مجاهل الضياع والعطش..

تقول ما العمل..؟ أقول لست أدري.. وذروة المأساة أن تكون غير قادر على فهم وجهتك.. ذروة المأساة أن تفتقد بوصلة اتجاهك في صحراء التيه أو داخل عواصف وأعاصير المحيط المتلاطم بالأمواج.. وأظنك مثلي لا تدري ما العمل، ولا كيف الحيلة وربما أنه قد أصابك اليأس فاستسلمت للإذعان والانقياد، وأسلمت أمرك لزمام القدر، لا تريد أن تشغل عقلك، ولا أن تذهب نفسك حسرة على ما أنت فيه.

لعلك تقول.. لعل معجزة تأتي لم تكن في حسباننا فتغير كل شيء، وأقول وأنا مثلك أنتظر - ربما بلا يأس - مثل هذه المعجزة.

لعلك تقول.. لعل صراعاً كبيراً يحدث بين المتنافسين الكبار نلتقط فيه أنفاسنا.. ونرى فيه طريقنا.. فأقول لعل وعسى. ولعلك تقول.. ربما يخرج لنا صديق قوي جديد يشد من أزرنا ويقف إلى جانبنا أبداً.. فأقول لك إلا هذه، فلن يقف أحد إلى جانبنا لسبب بسيط جداً وهو أننا لم نقف إلى جانب أنفسنا.. فكيف بالآخرين..؟.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 08:08 PM [ 60 ]
مؤسس شبكة الشدادين


تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1615
الردود : 85951
مجموع المشاركات : 87,566
معدل التقييم : 4873السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


مـجـمـوع الأوسـمـة : 8
فعالية ضوء عدسة

فعالية طلباتك أوامر

شكر وتقدير

فعالية مجموعات المنتدى

يوميات الأعضاء

التميز في دورة الفوتوشوب

شكر وتقدير

أجمل خط 1434 هـ


رد: مقال على الرف


جميل جداً ما تنتقين لنا من مقالات أيتها الريحانة
والأجمل عودتك الخجولة لنا
فأهلاً بك وطاب مساؤك بكل خير وسعادة


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

10:37 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official