..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات وردة درس كيفية تثبيت الخطوط الى الفوتوشوب    <->    وردة ما أجمل أن تكون شخصا حبه كالورد    <->    وردة اسباب تكون حصوات المرارة    <->    نشاط أسباب آلام العظام أسفل الأذن    <->    تصميم مجموعة تاثيرات لونية كثرالله يالصدف خيرك 2023    <->    خصم 20 بالمية على جميع المنتجات بالمتجر    <->    مفارش العرائس من مفارش قصري'' ما تستحقه العروس''    <->    قلب نابض جمال يلامس حدود الترف    <->    وردة ديكورات بلون الحياة ومحفز لـ الشعور بالراحة    <->    وردة ديكورات رائعه    <->   
مختارات   أجْهَلُ النَّاسِ مَنْ كانَ على السلطَانِ مُدلاً وللإخوانِ مُذلاً ‏   
مواضيع ننصح بقراءتها درس كيفية تثبيت الخطوط الى الفوتوشوب   <->   مجموعة تاثيرات لونية كثرالله يالصدف خيرك 2023
العودة   شبكة الشدادين > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
قديم 16 Aug 2010, 04:17 PM [ 931 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم من عُمل لها وشم وهي صغيرة





سمعت في برنامجكم إن الله يلعن الواشمة والمستوشمة، وقد عمل لي وشم وأنا صغيرة، فما الحل، هل علي كفارة أم لا؟


لا شك أن الوشم كبيرة من الكبائر, وقد لعن النبي - صلى الله عليه وسلم - الواشمة والمستوشمة، وهذا إذا كانت المستوشمة المفعول بها مكلفة راضية بهذا العمل، أما التي فعل بها وهي صغيرة فلا إثم عليها ولا شيء عليها والحمد لله, لكن إن تيسر زواله بطريقة يعرفها الأطباء ليس فيها مضرة عليها فلا بأس فهو حسن، وأما الإثم فهو على من فعله بها، وأما الموشومة التي هي صغيرة لا تعقل لم تبلغ الحلم بل صغيرة لا تفهم هذه المسائل فإن الإثم على من فعله بها، والتكلف يكون بالعقل والبلوغ، فما دامت فعل بها وهي صغيرة فلا شيء عليها, ولكن إذا تيسر لها إزالة الوشم بطريقة حسنة ليس فيها مضرة فهو حسن طيب.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:18 PM [ 932 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم تذوق الطعام نهار رمضان





ذوق الطعام في نهار رمضان، كأن تذوق طهية الطعام الملح أو نحوه؟


لا حرج في ذلك، لا حرج في أن يذوق الطباخ طعم الطعام هل هو مالح أو خانس لا بأس بذلك؛ لكن لا يبتلعه يذوقه بلسانه ثم يلقيه يبصقه ولا يبتلع شيئا ولا حرج في ذلك.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:19 PM [ 933 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم مداعبة المرأة الأجنبية في نهار رمضان





إن والدي من البادية الرحل ويقوم بتربية المواشي، وأنا كنت أقوم برعاية الأغنام عنده، وفي يوم من أيام رمضان المبارك وأنا أرعى في الأغنام قابلتني فتاة كذلك ترعى أغنامها، وكان الوقت ما بين الظهر والعصر، وجلست معها، وأخذت في مبادلتي للحديث ووصل ذلك إلى المزاح والمداعبة في أثناء ذلك اليوم الذي هو في شهر رمضان، فحصل مني ما حصل دون أن أقرب هذه الفتاة، يسأل عن حكم ذلك في نهار رمضان؟


أما من ناحية الحكم فهو لا يجوز؛ لأنها أجنبية وليس له أن يحادثها محادثة تجب الشهوة وربما أغرت إلى الفتنة والزنا، بل يجب التحرز من ذلك، أما الحديث العابر الذي ليس فيه إثم وليس فيه ما يجر إلى الفاحشة كسؤالها عن أهلها, أو سؤالها عن المرعى الطيب, أو عن الماء أو ما أشبه ذلك من الأمور التي ليس فيها ما يجر إلى فتنة هذا لا بأس به، وأما المداعبة والأشياء التي تتعلق بالفاحشة وتدلي إلى الزنا وتسبب الوقوع في المنكر هذه أشياء لا تجوز, أما الصوم فهو صحيح صومه صحيح إذا كان لا يخرج منه مني، لا هو ذكر أنه أنزل، أما إذا كان أنزل فإن عليه أن يقضي اليوم؛ فإنه يفطر هذا لأنه بإنزاله المني يفطر صومه، أما المذي فلا يفطر على الصحيح، المذي هو الماء اللزج الذي يخرج عند آثار الشهوة هذا لا يفطر الصوم على الصحيح من أقوال العلماء, أما المني فإنه يفطر صومه وعليه قضاء. لكن لا يلزمه كفارة، وليس عليه كفارة الكفارة، الكفارة في الجماع خاصة.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:19 PM [ 934 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


هل يجوز الأكل لمن أفطر بالمني وغيره





هل من أفطر بالإنزال أو ما شابهه هل يجوز له أن يأكل؟


نعم يلزمه إكمال الصوم ولو أنزل، يلزمه إكمال الصوم فالذي حصل له شيء يفطر صيامه ليس له أن يستمر في الإفطار بل عليه أن يمسك لحرمة الزمن، الزمن المحترم زمن صيام، فمن ابتلي بشيء يفطره فإنه لا يجوز الاستمرار في الفطر بل يلزمه الإمساك حتى تغيب الشمس ويقضي مع ذلك، فلو أنزل المني بسبب المداعبة والقبلة لزوجته, أو في الحرام ونعوذ بالله فإنه يقضي هذا اليوم ومع هذا عليه الإمساك وإكمال الصوم, ولا يجوز له أن يقول لا ما دام أفطرت فإنني آكل وأشرب لا، عليه أن يكمل صومه ويمسك ومع هذا عليه القضاء.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:20 PM [ 935 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم من كان قاطعا للصلاة ثم من الله عليه بالتوبة





إني كنت قاطعة للصلاة منذ مدة طويلة، وفي الوقت الحالي رجعت إلى الصلاة، كيف أعوض؟


الإنسان إذا قطع الصلاة ثم من الله عليه بالتوبة فإن التوبة تجب ما قبلها, فإذا كان الإنسان لا يصلي من رجل أو امرأة ثم هداه الله ورجع إلى الصواب وصلى فإن التوبة تجب ما قبلها, فعليه التوبة, والندم, والاستغفار, والإكثار من العمل الصالح ولا قضاء عليها فيما مضى؛ لأن الكافر لا يقضي إذا أسلم, والمرتد لا يقضي إذا أسلم, ولكن التوبة تجب ما قبلها كما قاله النبي - صلى الله عليه وسلم -: (الإسلام يهدم ما كان قبله، والتوبة تهدم ما كان قبلها)، والله- جل وعلا- يعفو عما سلف بالتوبة الصادقة النصوح, وهذا من فضله- سبحانه وتعالى- يقول سبحانه: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى (طـه:82), ويقول- سبحانه- لما ذكر الشرك, والقتل, والزنا, قال: إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ(الفرقان: من الآية70) فالمقصود أن التوبة يكفر الله بها ما مضى وليس عليه القضاء بعد إسلامه وتوبته والرجوع إلى الله سواء كان كافراً أصلياً, أو كان مرتداً بتركه الصلاة, أو بسبه الله ورسوله, أو باستهزائه بالدين, أو بغير هذا من المكفرات فإنه متى تاب إلى الله من الناقض الذي نقض إسلامه, وصدقت توبته فإن الله –سبحانه- يغفر عنه ما مضى وليس عليه إعادة لصومه ولا لصلاته.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:21 PM [ 936 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم صلاة من لم يستطع القراءة بعد الفاتحة





إنني أدرس في مرحلة التكميل وأتمنى أن أقرأ القرآن لكنني لا أقدر، بل أقرأ الجزء أو مثل سورة الكوثر أو النصر، وهكذا عندما أركع في الفجر وغيره من الصلوات، ما حكم صلاتي هذه إذا لم أستطع أن أقرأ بعد الفاتحة بشيء صحيح


الفرض في الصلاة الفاتحة هي ركن الصلاة كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)، فالفاتحة هي ركن الصلاة، سواء كانت فريضة أو نافلة، والباقية سنة فإذا كانت لا تحسن إلا الفاتحة كفتها الفاتحة وصلاتها صحيحة سواء كانت فرضاً أو نفلاً والحمد لله لكن إذا تيسر لها أن تحفظ جملة من السور فذلك خير لها وأفضل حتى تقرأ بعد الفاتحة ما تيسر وكلما زادت في حفظ ما تيسر من السور كان أفضل لها وخيرا لها، فأنا أوصي السائلة أن تجتهد في حفظ ما تيسر من القرآن مثل جزء عم, وما تيسر معه حتى تقرأ بذلك في صلواتها فإن لم يتسر لها ذلك فإنها تكفيها الفاتحة والحمد لله.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:22 PM [ 937 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم الإسراع في أداء الصلاة؟





إني سريع الصلاة، أي أنني أقرأ سورة الفاتحة وباقي السور القصار بصورة سريعة، أو حركات الصلاة سريعة، هل هذا جائز أم لا؟


السنة للقارئ أن يرتل قراءته وأن لا يعجل فيها حتى يتدبر حتى يتعقل سواء كانت الفاتحة أو غير الفاتحة, فالسنة له التدبر, والتعقل, والترتيل, وعدم العجلة, كما قال تعالى: وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً(المزمل: من الآية4), وقال- عز وجل-: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (صّ:29), والسرعة التي يخل بسببها بحروف أو ببعض الآيات لا تجوز بل يجب عليه أن يركد وألا يعجل حتى يقرأ قراءة سليمة واضحة يتدبرها ويتعقلها, فإذا كان يسقط بعض الحروف ويغير بعض الحروف هذه قراءة لا تجوز بل يجب عليه أن يركد وأن يتأنى ويرتل حتى يؤدي الحروف والكلمات كاملة. وهكذا في الصلاة لا يجعل في الركوع, ولا في السجود, ولا في الجسلة بين السجدتين ولا في الوقوف بعد الركوع بل يتأنى ويطمئن هذا هو الواجب عليه الطمأنينة فرض لا بد منها, والنقر في الصلاة والعجلة فيها تبطلها, فنوصي السائل أن يطمئن في ركوعه ولا يعجل يقول: سبحان ربي العظيم، ويكررها ثلاثاً أو أكثر, ويقول: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي، وإذا رفع من الركوع يطمئن وهو واقف يقول: ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد، هذا هو الأفضل له، أما الطمأنينة فلا بد منها لا بد أن يركد وهو قائم لا بد من الركود والاعتدال وعدم العجلة, ويقول ربنا ولك الحمد، هذا واجب، هذا القول ربنا ولك الحمد، هذا واجب،على الصحيح، وإذا كمل ذلك فقال: حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السموات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد، ويكون هذا أكمل وأفضل، وقد جاء عن رسول - صلى الله عليه وسلم - زيادة في هذا: أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، فلا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد، وهذا من الكمال، وهكذا في السجود لا يعجل إذا سجد نزل على الأعضاء السبعة جبهته, وأنفه, وكفيه, وركبتيه, وأطراف قدميه, ويطمئن ولا يعجل حتى يرجع كل فقرة إلى مكانه, ويقول سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي، ويدعو بما تيسر، فلا يعجل وكان النبي يدعو في سجوده ويقول: اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره، هذا دعاء مشروع وقال-عليه الصلاة والسلام-: (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء)، وقال: (أما السجود فيجتهد فيه من الدعاء، ..... يستجاب لكم)، فينبغي للمؤمن في سجوده ألا يعجل بل يجب عليه الطمأنينة والركود, وهذا ركن من أركان الصلاة لا بد منه، ومع هذا يشرع له أن يزيد في الطمأنينة وألا يعجل, وأن يدعو في سجوده, ويكرر سبحان ربي الأعلى, والواجب مرة سبحان ربي الأعلى لكن إذا كرر ذلك ثلاثاً أو خمساً كان أفضل أو سبعاً, والحاصل في هذا كله أن الواجب الطمأنينة وعدم العجلة, وبين السجدتين يطمئن أيضاً ولا يعجل ويعتدل بين السجدتين حتى يرجع كل فقرة إلى مكانه ويقول: ربي اغفر، رب اغفر لي، رب اغفر لي، اللهم اغفر لي, وارحمني, واهدني, واجبرني، وارزقني وعافني، كل هذا دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- والمسلم يتأسى بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ويعمل كعمله -عليه الصلاة والسلام- ولا يعجل في هذه الأمور فإن الصلاة هي عمود الإسلام، الصلاة هير ركن عظيم وهي عمود الإسلام والطمأنينة فيها والركود أمر مفترض وركن من أركانها, فنوصي السائل أن يعتني بهذا الأمر, وأن يخاف الله ويراقبه, وأن يكمل صلاته بالطمأنينة وعدم العجلة, وهكذا قراءته يطمئن فيها ولا يعجل, ويركد ويرتل حتى يقرأ قراءة واضحة يعقلها, ويتدبرها ويستفيد منها، رزق الله الجميع التوفيق. سؤاله الثاني يقول: هل تجوز الصلاة في الظلام؟ نعم لا بأس إذا كان يصلي الإنسان في مكان مظلم لا بأس، كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يصلي في حجراته وليس فيها مصابيح.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:24 PM [ 938 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


لمس الحائض للمصحف





إنني طالبة، وفي درس القرآن إذا كنت لست طاهرة لا أقرأ ولا ألمسه، ولكن في دروس التفسير والفقه والتوحيد وغيره من الدروس التي تكثر بها الآيات القرآنية فأنا أقرأ وأكتب وأحل الأسئلة، فهل يجوز لي ذلك، وإذا كان لا يجوز فماذا أفعل إذا توقفت كل شهر عن المذاكرة وخاصة أيام الامتحان؟.


الصواب من أقوال العلماء أنه لا حرج في ذلك، أنه لا حرج على الحائض أن تقرأ والنفساء كذلك أما الجنب فلا، فإن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: (لا يحجب شيء عن القرآن إلا الجنابة)، ولم يثبت أيضاً النهي عن قراءة الحائض للقرآن, والفرق بينهما أن الحائض مدتها تطول وهكذا النفساء، أما الجنب فمدته لا تطول، في إمكانه إذا فرغ من حاجته يغتسل ويقرأ ويصلي, أما الحائض فلها مدة لا تستطيع فيها الغسل حتى تنتهي الدورة حتى ينقطع الدم وترى الطهر، فهي محتاجة إلى أن تقرأ والنبي-صلى الله عليه وسلم- قال في حق الحائض في الحج: (افعلن ما يفعل الحاج، غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري)، فهو نهاهن عن الطواف، لا تطوف حتى تطهر ولم يقل لها لا تقرئي، فدل ذلك على أنها لا بأس أن تقرأ القرآن, ولا بأس أن تقرأ كتب التفسير والآيات التي في كتب التفسير وهكذا الآيات في الكتب الأخرى من كتب الفقه, وكتب الحديث لا حرج في ذلك، لكن لا تمس المصحف، أما المصحف لا تمسه حتى تطهر, وإذا احتاجت يكن من وراء حائل، أو تمسه غيرها لها حتى تراجع ما أشكل عليها من الآيات أما أن تقرأ عن ظهر قلب فلا حرج في ذلك على الصحيح من أقوال العلماء كما تقدم.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:24 PM [ 939 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


حكم أكل لحم الغراب والهدد والمنيف





أفيدوني جزاكم الله خيرا عن لحم الغراب والهدهد ولحم المنيف -البرقية غير واضحة- يقول: هل هو حرام أم حلال هذه اللحوم؟ وإذا كان حرام فلماذا؟


الغراب نعم الغراب والهدهد، هذا لا يجوز..... ولا يحل والغراب يأكل الجيف ولهذا أمر النبي- صلى الله عليه وسلم- بقتله كالفأرة, والعقرب, والحية, والكلب العقور كل ذلك لا يجوز أكله ولحمه حرام, ولهذا النبي - صلى الله عليه وسلم – أمر بقتله لخبثه وضرره فدل على حرمته، وهكذا الهدهد منهي عن قتله فلا يجوز قتله ولا أكله. لكن الهدهد هل هناك علة للنهي عن أكله؛ لأنه إذا أحد أكله وسيلة إلى قتله والنبي نهى عن قتله، فلما نهى النبي-صلى الله عليه وسلم- عن قتله دل على تحريم أكله؛ لأن حل أكله وسيلة إلى قتله. والغراب أمر بقتله لخبثه وضرره فلهذا حرم كالحية, والعقرب, وكالكلب العقور, وما أشبه ذلك، وأنواع الكلاب كلها محرمة على الصحيح من أقوال العلماء.


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 16 Aug 2010, 04:25 PM [ 940 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1697
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السفر والقراءة والانترنت
مواضيع : 125
الردود : 5981
مجموع المشاركات : 6,106
معدل التقييم : 25سطام الشدادي is on a distinguished road

سطام الشدادي غير متصل


رد: فتاوى تهمك


مس القبل والدبر وحكم ذلك في الوضوء





مس القبل أو الدبر وما حكمه في الوضوء؟


من مس فرجه قبلاً كان أو دبراً انتقض وضوءه لقول النبي-صلى الله عليه وسلم-: (من أفضى بيده إلى فرجه ليس دونهما حائل فقد وجب عليه الوضوء)، واللفظ الآخر: (من مس ذكره فليتوضأ)، فإذا مس الرجل فرجه دبرا أو قبلا انتقض وضوءه وهكذا المرأة.


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مختارات تهمك حمد الشدادي المنتدى الاسلامي 16 12 Jul 2008 09:15 AM
(( امور تهمك في رمضان)).......؟ عـــلاوي الخيمة الرمضانية 8 11 Oct 2006 11:29 PM
قصيـــــــــدة تهمك خالد الحارثي بحور القوافي 14 22 Feb 2006 09:22 PM
إقرأ الرسالة فهي تهمك !!!! بنــاخي المرامشـه المنتدى الاسلامي 9 18 Aug 2005 05:42 PM
معلومات قد تهمك نــــــدى المنتدى الاسلامي 10 31 Jul 2005 01:39 AM
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

07:37 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com