..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
  [ 1 ]
قديم 19 Jan 2018, 01:26 AM
عضو متميز

محب الصوم غير متصل

تاريخ التسجيل : Jun 2014
رقم العضوية : 71207
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 1,855
معدل التقييم : 45
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
ورحمة ربك خير مما يجمعون



قال تعالى (أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) [الزخرف:32] في الآية الكريمة يصف الله عز وجل النبوة، أهم يقسمون رحمة ربك في وضعهم لها حيثما شاءوا فنحن قسمنا بينهم معيشتهم أي أغنينا بعضهم وأفقرنا الآخر في عملية الرزق فكل يرزق من عند الله والله يقسم الأرزاق حيثما شاء فكيف نفوض إليهم أمر عظيما كأمر النبوة وهم على حالهم ليس بأمرهم شيء فيما يرزقون وعطايا الله لا لفضل لهم عليه وإنما فضل ومنة من الله على عباده يعطى من يشاء وينزع ممن يشاء ورفع بعضهم درجات فوق غيرهم أيضا من منح الله عليهم وهو قادر علي قلب الأمور بمشيئته فهو الله تعالى خالق كل شيء وإليه الأمر من قبل ومن بعد ووضح الله تعالى أن وجود المال والزينة في الدنيا لا يساوى شيئا فى الآخرة وإنما هي فتنة لتتأثر بها قلوب الذين ظلموا ووقع الفتنة علي ما ملكه الخاسرون وفراغ أيدي الأبرار ولكن وعد الله حق عليهم فى الآخرة وليتبين الحق فى صبر الإنسان وحمده لله تعالى وقد اختار الله تعالى لعباده الأبرار الآخرة وحسنها وليحمد الله على ذلك فالآخرة خير للذين اتقوا والاستهزاء هنا بمعناه استهزاء الغنى بالفقير لفقره ولضعف حيلته وذلك أمر مكروه لذوى النعم وليس فيه من الأخلاق شيئا بل صفة يذم بها وأجاب الله تعالى في ختام الآية ورحمة ربك خير مما يجمعون أي مما يجمعون ويملكون من متاع الدنيا فرحمة ربك خير فكلهم سيدفن في التراب ولا ينفعه إلا عمله هو الأبقى إليه وجزاؤه وإثابته في الآخرة عند الله الوهاب على حسن أو سوء عمله فيما أعطاه ورحمة ربك تتلخص في العبادات والفرائض والمعاملات والعمل الصالح وورد الجزء الأخير من الآية ورحمة ربك خير مما يجمعون في كثير من الآيات بمعاني أخرى ففي قوله تعالى: (وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)[آل عمران:157] ففى الآية يوضح الله تعالى أن المقتول والقاتل فى سبيل الله ينال الرحمة والمغفرة خير مما يجمع من حطام الدنيا والمعني أن رحمة ربك وثوابه للمتقين خير مما في الدنيا مهما بلغ إاساعه والله خير الراحمين.

رد مع اقتباس
قديم 19 Jan 2018, 08:09 PM [ 2 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1573
الردود : 85232
مجموع المشاركات : 86,805
معدل التقييم : 4859السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


رد: ورحمة ربك خير مما يجمعون


حياك الله وبارك فيك أخي
محب الصوم
والشكر الجزيل لك على هذه المشاركات الطيبة
والله يكتب لك أجرها ولا يحرمك ثوابها وينفع بها الجميع


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 19 Jan 2018, 10:23 PM [ 3 ]
فراشة المنتدى

تاريخ التسجيل : Aug 2006
رقم العضوية : 1741
الإقامة : united arab emirates
مواضيع : 476
الردود : 5809
مجموع المشاركات : 6,285
معدل التقييم : 36شروق الأمل is on a distinguished road

شروق الأمل غير متصل


رد: ورحمة ربك خير مما يجمعون


جزاك الله خير وبارك الله فيك
مشاركة رائع
لك احترامي وتقديري


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading
08:15 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official