..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين > المنتديات الشعبية > قبائل بني الحارث
 
أدوات الموضوع
إضافة رد
  [ 1 ]
قديم 03 Oct 2009, 03:19 PM
عضو نشيط

خالدي بيشة غير متصل

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
المشاركات : 86
معدل التقييم : 25
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
بني خالد لدى أمتاع السامر



الحمدالله رب العالمين، الذي أمر بالصدق وأثنى على الصادقين فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}، وقوله تعالى: {فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ}. والصلاة والسلام على الصادق الأمين، نبينا محمد القائل: (إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً). وبعـد؛
إيها الناظر في هذا الطرح التاريخي نقدم لك ماقاله صاحب أمتاع السامر عن قبيلة بني خالد الكريمة، وقد بينت دار ة الملك عبدالعزيز حقيقة هذا الكتاب المزور، والتي نشرت في عام1419هـ الكتاب المصنوع بعنوان (إمتـاع السامـر بتكملة متعة الناظـر) من تأليف شعيب بن عبدالحميد الدوسري المفترى عليه.
ففي القسم الثاني من الطبعة الثانية في الصفحة333 بعنوان:
مقـرن بن زامـل بن أجـود بن زامـل الجبـري
883 ــ 928هـ
وصل البرتغاليون إلى الخليج العربي مطلع عام912هـ بعد أن منوا بهزائم متلاحقة كبحت جماحهم عن محاولة الإستيلاء على موانئ وسواحل البحر الأحمر ومدنه لتحكم قبضتها على الجزيرة العربية وممراتها التجارية، في حين أن المماليك قد مهدوا لهم الطريق حينما شعروا بخطر العثمانيين عليهم ودنو تصادمهم معهم فأرادوا إضعاف العثمانيين بتحسين علاقاتهم مع البرتغاليين ليبقوهم في وجه العثمانيين ويشغلونهم بحرب تدور رحاها بين الطرفين ثم يثبوا على المنتصر منها وقد أستنفذت المواجهة قوته، كما سهل لهم نصارى الحبشة دخولهم البحر الأحمر فقد تحالفوا مع البرتغاليين وحاولوا دعمهم عسكرياً ليمكنوهم من الإستيلاء على سواحل البحر الأحمر ليبقى لهم طريق التجارة إلى الهند عند مضيق باب المندب مفتوحاً، وكذلك إلى ميناء الأيلة لتكون تجارتهم مع الشام والعراق في مأمن وحرة لايعترضها ولاة الحجاز التي كانت خاضعة حينذاك للمماليك (الشراكسة) والتي يمثلها على الحجاز الهاشميون، ليبقى البحر الأحمر تحت نفوذهم ونفوذ المماليك الذين تحالفوا معهم ووقفوا في وجه العثمانيين لصدهم عن دخول البحر الأحمر فظلوا ينازلونهم في حين كانت قوات البرتغاليين قد بدأت تنازل قوات الأمير محمد بن أجود بن زامل ثم صالح ثم مقرن بن زامل بعده في مدن ومياه الخليج وقد انظم إليهم أمراء من أخلاف تلك الحكومات التي كان لها سلطة على الخليج وغيرها إلا أن قوات آل يزيد [ هذه المعلومات المزعومة عن قوات آل يزيد لم يرد لها ذكر في مصادر تاريخ الجزيرة العربية التي أرخت حوادث اليمن والحجاز وسواحل البحر الأحمر منذ قياممنذ قيام القائد العباسي محمد بن زياد من ولد عبدالله بن زياد بإخضاعهاسنة203هـ بل إن المصادر التاريخية لاتذكر أن إقليم عسير كان له إمارة مستقلة قبل تأسيسها عام1215هـ على يد الأمير محمد أبي نقطة ثم بداية حكم عائض بن مرعي المؤسس الأول لإمارة آل عائض] بالأشتراك مع قوات بني طاهر التي كان اليمن وحضرموت والشحر تحت نفوذها إلى عُمـَان وقفت في وجه مطامعها.
لاسيما المدن الساحلية والحواضر الهامة وقد أمتد نفوذها على معظم سواحل وجبال عُمـَان وكانت قد تحالفت مع البرتغاليين وحسنت علاقتها بهم وتبادلت معهم التجارة خوفاً من تسلط المماليك أو البرتغال عليهم إن هم أنفردوا بحربهم وهم قد استمالوا بني عصفور إليهم ثم بني جروان، مما جعل المماليك ينظرون إلى تلك العلاقات أنها ستكون خطراً عليهم فدخلوا مع بني طاهر ومع البرتغاليين في حرب لقصد الأستحواذ على اليمن أو أنتزاعه من بني طاهر. وقفت في وجه تقدمها وأنبرت لمواجهتها، وكان حاكم عسير من آل يزيد حينذاك [ حينذاك: أي في القرن العاشر الهجري! لكن مصادر تاريخ الجزيرة العربية كلها كانت غائبة عن هذا الحاكم ماعدا شعيب ووالدة المفترى عليهما! أما أحد الباحثين المتخصصين في تاريخ عسير وهو د.غيثان بن جريس رئيس قسم التاريخ في جامعة الملك سعود بأبها فيؤكد عدم ذكر منطقة عسير بهذا الاسم قبل القرن الثاني عشر الهجري، فيقول: الثابت في المصادر الجغرافية والتاريخية وكتب التراث الإسلامي عدم ذكر هذه التسمية ـ يعني عسيرـ وبيان معالمها الجغرافية باعتبارها وحدة مستقلة عن الحجاز أو اليمامة أو البحرين أو اليمن ]] إبراهيم بن عائض بن علي بن وهاس. وكان الوالي على مكة من البيت الهاشمي يستمد قوته وبقاءه في مركزه من الدول التي يخضع لها الحجاز ويخلص لهم الولاء لكي يكون ارتباطه بها قوة له ضد منافسيه من أفراد أهل بيته الذين يحاولون زحزحته عنه لتبقى السلطة بأيديهم عليه أو تكون تلك الدولة تستطيع الصمود في مطامع الإمارات المحيطة بالحجاز لما للحجاز من مكانة في قلوب المسلمين إذ أنه محط أنظار العالم الإسلامي وقبلتهم فكانوا مع المماليك ضد البرتغاليين وتعاونا مع بني عصفور ثم الجراونيين بعد عام 795هـ ثم مع الجبريين بعد عام825هـ إذ أطاح بني جبر بالحكم الجرواني واستقل بالبلاد سيف بن يوسف الذي خلف سيف بن زامل بن ناصر.
فكان الهاشميون متعاونين معهم وكا آخر الهاشميين ولاية عليه الحسين بن علي بن محمد بن عبدالمعين بن عون وهو على رأس أسرة آل محمد بن بركات الملقب بأبي نمى حيث عين والياً على الحجاز من قبل العثمانيين عام1326هـ في مطلع شوال وكان عضراً في مجلس الشورى في استنبول، وكان ترشيحة بإيحاء من قبل حزب الأتحاد والترقي إذ كان من رجاله وهو حزب تكون ضد الدولة العثمانية كغيره من الأحزاب التي كانت تذيها وتهيمن عليها الماسونية الصليبية اليهودية للقضاء على النفوذ الإسلامي الذي يمثله الخلفاء العثمانيون، كما قضوا عليه في الأندلس، ثم اتجهوا بعد أن طووا صحيفة الإسلام فيه وتم لهم القضاء على المسلمين حتى عاد الأندلس إلى دار كفر بعد أن كان دار إسلام وجهاد وذلك بع استقلال ولاة بني أمية بما تحت أيديهم وخروج أهل المطامع عن آخر الأمراء الأمويين وتوزعه بين ملوك الطوائف الذين انتهى بهم التناحر على السلطة إلى الإستعانة بالنصارى فمكنوهم من التغلب على ما كان تحت أيديهم من كلك وسلطان فبسطوا أيديهم عليه فسلب الله بذلك التنازع ريحهم وسلطانهم حتى أصبحوا تحت أقدام الأفرنجة، كما أصبح الأندلس بكامله تحت حكمهم.
ثم أتجه الصليبيون بعد ذلك بمخططهم إلى عقر دار الخلافة العثمانية التي تمثل فيها وحدة المسلمين، فكسبوا أنصاراً لهم من أعداء المسلمين الذين يظهرون ال"إسلام ويبطنون الكفر [مما ينبغي ملاحظته أن هذا التباكي على أحوال المسلمين ليس إلا وسيلة من وسائل صاحب الأمتاع لتلميع نفسه وإظهاره بمظهر المصلح المكلوم بما حصل للمسلمين] وقد تفننوا في أساليب الخبث وبلغوا غايتهم بوسائل المكر ففتحوا صدورهم لأولئك الوافدين عليهم من الأندلس ووضعوا أكفهم في أيديهم فكان بهم تنفيذ باقي مخططهم [يلحظ أن المؤلف يورد كلمات وألفاظاً ومصطلحات لم تكن شائعة في عصر شعيب وأبيه] فكان هذا الحزب من صنائعهم ومن الأحزاب التي كانت منفذ لهم للقضاء على الخلافة وتوهيناً ما أرادوه على يد مصطفى أتا ترك اليهودي لعنه الله، ثم قلب الحسين للعثمانيين [على رغم أن عنوان الموضوع هو مقرن بن زامل بن أجود الجبري المتوفي سنة928هـ، إلا أن الحديث امتد وتشعب حتى أتى ذكر الدولة الأموية في الأندلس، وأنتهى بالثورة العربية سنة1334هـ، وهذا منهج غريب وشاذ في الإسهاب والاستطراد والتكرار بقصد تشتيت ذهن القارئ والتمويه عليه لإدخال المعلومات المغلوطة والتاريخ الوهمي الذي يريد المزور تمريره، مستخدماً دموع التماسيح في التباكي على حال الإسلام والمسلمين! ]، ولحزب الترقي ظهر المجن ومال إلى الحلفاء الصليبيين الذي تمثلهم أكبر قوة حينذاك وهم الانجليز، فكان هو ومن صنعوه من خونة الملمين حراباً صوبت إلى نحر العثمانيين بل إلى نحر أمة الإسلام ففجئوا صدرها فقد أستمالوه وأغروه لم ينل منها شيء كما سلطوه على محمد المهدي [هو محمد بن أحمد بن عبدالله المهدي1844ـ1885م وإليه تنتسب الحركة المهدية التي ظهرت في السودان سنة1881م، ومؤلف أمتاع السامر يأتي أحياناً بأخبار معلومة في التاريخ ويضيف إليها ما شاء ليوهم القارئ بأنه يعرف كل شيء، وأنه مصدر مهم ويضيف معلومات جديدة ! ] الداعيه الإسلامي وعلى حزب المجاهدين في السودان والحبشة بأن يشوش عليه وبث الدعايه ضده بما يسنبه إليه من أنه يستهدف من ثورته ضد إبطاليا وبريطانيا توحيد أفريقيا تحت سلطته إنفاذ للمخطط الإيطالي والبريطاني الذي يمثلهم، حيث زعم الدولتين تمده بالسلاح والمال لتوحيد أفريقيا [لاحظ هنا كيف تحول من الحديث عن مقرن بن زامل الذي بدأ به الموضوع ثم انتقل منه إلى الثورة العربية، وحزب الاتحاد والترقي، ثم انتقل إلى أفريقيا وحركة المهدي .. إلخ، وهذا مثال على أساليبه الملتويه في الانتقال من موضوع إلى آخر بدون مناسبة، وبدون ترتيب زمني من أجل التمويه على القارى]
وقد تشعب صاحب الأمتاع كثيراً بشكل متكرر وممل حتى قال: عندما أتجهت قوة البرتغاليين إلى الهند وأحتلوا بعض مدنه التي تعتبر هامة بالنسبة لهم حيث يرون سيكرتهم عليها وبقاءها في أيديهم سيكون لها أثر قوي على توهين عزائم ملوك الهند وملوك فارس وهرمز من المغول والتتار ضدهم ويجعل أي مقاومة منهم لمحاولة إجلائهم عنها فاشلة كما يرون أن دخول المسلمين في معهم غير ذات جدوى لأهمية تلك المواع وما تمتاز به لهيمنتها على غيرها ما دامت سيرطرتهم لذلك فقد ملؤها برجالهم وبأسلحتهم ثم إتجهوا بعدها لإمتلاك هرمز وسيطروا على المدن والموانيء الواقعة على معظم دوتي خليج العرب، وقد عانوا في سبيل ذلك الشيء الكثير من مقاومة المسلمين لهم كما عان المجاهدين من المسلمين شدة وقسوة وفتك وحشي وكان ولاة الهند ومن كان في مواجهة البرتغاليين من ولاة المسلمين في عمان وعدن وسواحل البحر الأحمر وقد أستصرخوا بالعثمانيين وبحكام وأمراء المسلمين [لم يكن حكم العثمانيين في هذا التاريخ قد امتد على البلاد العربية، وكانت الخلافة لا تزال للمماليك] من عرب وعجم في حج عام912هـ وما قبله وطلبوا منهم مساندتهم لدحر الخطر البرتغالي ومن تحالف معه من خونة العرب والوقوف في وجه منادين بالجهاد وأنه أصبح فرض عين ضد النصارى واليهود ومن أنضم إليهم من أصحاب المطامع الذين تكالبوا على المسلمين وأحتلوا كثيرا من مدنهم وسواحلهم وهم معهم في حروب شرسة وقد إستماتوا في حربهم يستنهضون هممهم للجهاد ويستثيرون حماسهم وكان في طليعتهم الأمراء من آل جبر الذين كان يمثلهم الأمير محمد بن أجود بن زامل التي بدأت قواته تنازلهم لصد هجومهم عن قطر والعقير والقرين والبحرين ورأس الجمجمة وجلفار وهرمز وغيرها من المؤاني ومدن الجزيرة الشرقية والغربية مما هو تحت ولايته مواصلا بذلك ما بدأ به والده أجود [يتضح من هذا الاستطراد غير الثابت تاريخياً أن يسعى لكسب عواطف كل من يهمه أمر الدوله الجبرية في محاولة منه للاهتمام بكتابه والترويج له، ولذلك فقد بالغ في أمجاد الأمير محمد بن أجود، وجعل سلطته تمتد لتشمل السواحل الشرقيه والغربية للجزيرة العربية] فكان الأمراء من آل يزيد والأمراء من آل طاهر [بنوا طاهر ونسبهم إلى الأمويين موجودين في كتب التاريخ، وكان حكمهم في اليمن من سنة 858هـ إلى سنة 945هـ انظر: المخلاف السيماني] والأمراء من عمان قد أستجابوا لندائهم فساهموا في دعمهم بقوات من عسير واليمن وعمان والحجاز والعراق الذي يحكمه بقايا الجلاريين من المغول ... الى القول: وكان والي مكة حينذاك بركات بن محمد بن بركات ابن حسين بن عجلان بن رميثه بن أبي نمي من قبل الغوريين المماليك وكانت دهلك قد خضعت للحكام من آل يزيد حيث كان قد وجه إليها عبدالله بن سعيد بن هشام بن علي بن محمد بن علي بن عبدالله بن خالد بن عبدالله بن علي بن محمد بن عبدالرحمن بن محمد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان حاكم عسير من 419 ـ 448هـ . قوة من قبائل عسير من بني حدرة بن عمرو بن أسد الخزاعية، وتسكن في وادي بيش وبنوا السرح وبنوا حبيب وبني خزاعة التي ميناءها الشقيق ثم خلفتها عليه بنو شعبة فيما بعد ومن بني الصيق بني أملع ولفيف من كنانة ويرفأ وعبيد ونهد، ومن قبائل الحجر من بني جبيهة وبنو جهينة بقيادة سليمان رزق بن فضل بن مخلد بن سمير بن هشام بن عطيه بن سليمان بن يزيد بن معاوية بن الفضل
ابن عبد الله بن مروان بن المهاجر بن عبدالله بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي [هذا التسلسل صناعة وهمية درج المؤلف عليها كثيراً حيث جعل يزيد بن معاوية في سلسلة خالد بن الوليد، فضلاً عن أن خالد بن الوليد ثبت انقطاع عقبه، وسيأتي بعد هذا أن الهدف من اختلاق هذه السلسلة لسليمان بن رزق هو إيجاد جد حسيب نسيب لأسرة آل مخالد من رجال ألمع] واليه على (رُجَال) قاعدة مخلاف (قبائل عسير التهامية) وكان سليمان بن رزق قد ضم إلى سلطان آل يزيد مخلاف عثر بعد أن قضى على حكم السليمانيين وسلم أمره إلى الموالين لآل يزيد من الهاشميين كما مر.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتهت الحلقة الأولى ، وستأتي الثانية .


توقيع : خالدي بيشة

رد مع اقتباس
قديم 03 Oct 2009, 03:21 PM [ 2 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل




[ الحلقة الثانية ]
[ بني خالد لدى صاحب أمتاع السامر ]

وكان سليمان بن رزق قد ضم إلى سلطان آل يزيد مخلاف عثر بعد أن قضى على حكم السليمانيين وسلم أمره إلى الموالين لآل يزيد من الهاشميين كما مر. والسليمانيون يرجعون في نسبهم إلى عبدالجد الحكمي الجنبي [ذكر المؤرخ العلامة محمد بن أحمد العقيلي أن سليمان بن طرف الحكمي تولى المخلاف في آخر عهد الدولة الزيادية، وبعد أن استوثق له الأمور اتخذ من مدينة عثر عاصمة لإمارته، وضرب اسمه على السكة، وخطب له على منابر المخلاف، واستمرت إمارته عشرين عاماً من عام 373 ــ 393هـ ، ومن الواضح أن مزور كتاب الإمتاع اطلع على بعض المصادر المعروفه مثل كتاب المخلاف السليماني وغيره، ونقل عنها ثم أضاق لها بعض التلفيقات والتحريفات] رئيس قبائل بنو الحكم بن سعد العشيرة الجنبي، وكان جدهم قد وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع عشيرته بنو عبدالحكم لمبايعته وذريته [لم يرد هذا الخبر في كتاب الوفود، أو في كتب التاريخ الإسلامي، وهذا يدل على أنه مصنوع] يعرفون بـ (الجداوية) نسبة إلى عبدالجد لا إلى جُدة ميناء مكة وإلى سليمان بن رزق يرجع نسب آل مخالد رؤساء عشيرة آل موسى [وهكذا فقد نسب آل مخالد إلى سليمان بن رزق بعد أن اختلق له سلسلة نسبية طويلة، واصطنع له أمجاداً تاريخية باهرة في نظرة!] من رجال ألمع ومركزهم بلدة محايل وذلك دعماً لسليمان بن علي بن محمد ابن مظفر بن سالم بن علي بن رزق النبهاني العميري الحارثي النائلي الحريشي [هذه المعلومات وهذه الأنساب لاصحة لها، ولا مؤيد لها في المصادر التاريخية] واليه على دهلك ومدداً لأميره على السودان [لم يثبت تاريخياً أن السودان كان تابعاً لحكام عسير، وهذا الادعاء من المؤلف دليل على عدم صدقه في كتابه] مروان بن يزيد ابن لحكم بن سليمان بن داود بن سليمان بن عمرو بن مروان بن محمد بن علي اليزيدي السفياني [يلحظ كثرة ذكر يزيد بن معاوية، واليزيدي/ وماشابهها، لتمرير كذبة الانتساب إلى يزيد بن معاوية التي يقوم عليها الكتاب من أوله إلى آخره] الذي كان ينازل الأحباش النصارى لتعرضهم للأحباش المسلمين ولتوحيد المسلمين في أفريقيا ... الى القول: وكانت قوات السروات واليمن تشترك في جيش المقاتلين من أمراء وحكام المسلمين في شرق أفريقيا الذين صمدوا في وجه التحالف النصراني البرتغالي الحبشي [هذا الخبر منص صنع المؤلف، فكيف يشترك العسيريون في تحرير إفريقيا وهم في صراع مستمر مع الأتراك وفيما بينهم، كما يلاحظ هنا تخبط المؤلف وانتقاله من الحديث عن حكام عسير في آخر القرن الثالث الهجري إلى الحديث عنهم في قرون متقدمة!] ولأن البتغاليين يضربون قوات آل يزيد [كما ذكرنا سابقاً قليس لحكام آل يزيد ولالقواتهم وجود في الواقع آنذاك، ولاذكر لهم في مصادر تاريخ الجزيرة العربية] وقوات آل طاهر من سفنهم من البحر وعن بعد وقد إتخذوا جزر فرسان وكمران وقلاع بني رسول وبني طاهر وغيرها في جزر البحر الأحمر قواعد لهم بعد أن جرت معارك بينهم وبين سكانها الذين آل بهم الأمر إلى إخلائها والتوجيه إلى سواحل اليمن والسودان والحبشة حيث أنضموا إلى المجاهدين الذين قاموا الأحتلال البرتغالي حتى أنضموا إلى المجاهدين ... الى القول: وسيكونون لهم ظهراً يدافعون عن وجودهم وكان من بين هؤلاء الأفراد الذين أنضموا إلى البرتغاليين رئيس عشيرة آل أبي الحسين العيوني [قال ابن خلدون وهو يتحدث عن قبيلة بني عامر نصه: وقد ملكوا البحرين بعد بني أبي الحسين (ابن الحسن) غلبوا عليها، انظر الدوله العيونية، د.عبدالحمن المديرس، وذكر ابن لعبون في تاريخه معرفاً ببني الحسين: أي رهط أبي الحسين أحمد بن محمد (أبي سنان) ابن الفضل بن عبدالله العيوني. تاريخ ابن لعبون، وقد أوردنا هذه النصوص هنا لتوضيح أمور منها:1/ان مزور أمتاع السامر لا يأتي بمعلومات جديدةأ وأنما يرجع إلى مصادر تاريخيه وينقل منها نصوصاً توهم القارئ العادي بأنه قد انفرد بهذه الأخبار 2/أنه يحرف النصوص ويزيد فيها من عنده ما ليس منها ليوهم القارئ بأنه قد أتى بمعلومات جديدة ومهمه3/أنه يقع في أخطاء تاريخية فاضحة أحياناً كثيرة، مثل ربطه بين هذا الأمير وبين الأتراك والبرتغاليين وهم متأخرون عن عصره] محمد بن عبدالله ابن فضل بن ضبارة بن عبدالله بن علي بن ماجد بن هلال بن مانع المنصوري [مما يكشف تدليسات هذا المؤلف وزياداته أن أمراء العيونيين ليس من بينهم: محمدبن عبدالله بن الفضل بن ضبارة .. إلخ هذه السلسة المصنوعة؛ وأنما هناك محمد بن الفضل بن عبدالله بن علي العيوني الذي تولى الإمارة العيونية في حدود سنة520هـ إلى سنة538هـ. انظر: الدولة العيونية في البحرين، تأليف: د.عبدالرحمن المديريس] بمن إنضم إليه من بني نهد وسعيد بن إبراهيم بن علي بن ناصر ابن إبراهيم رئيس عشيرة آل أبي العريان المذحجية بمن إنضم إليه من عشيرته بني مالك ومنصور بن موسى بن علي بن سليمان بن سعيد بن علي بن سليمان بن سعيد بن مغامس بن سليمان بن رميثة الجنابي السعدي السنحاني الأصيفري الأحسائي بمن إنضم إليه من اليمنيين، وسعيد بن ناصر بن إبراهيم بن عبدالله بن موسى بن يحيى البهلوي يمن إنضم إليه من بني محارب العبقسية وموسى بن سرحان بن عبدالله بن عمرو بن زيد بن سعد بن عصفور بن راشد بن علي العصفوري ببعض عشيرته من بني عامر البيشية [لا علاقة لبني عامر التي منها العصفوريين ببيشة، وإنما هم بنو عامر أهل البحرين وهم: بنو عامر ابن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة] وإبراهيم بن عبدالله بن يحيى بن إبراهيم بن العوام بن الفضل بمن إنضم إليه من بني جذيمة العبقسية. ومحمد بن رميثة. سليمان بن موسى بن حسين بن محمد بن علي بن إسماعيل بن حذيفة الحذيفي الحسني الأخضيري بمن إنضم إليه من بني شيبان وبني ثور أبناء صور من قبائل هزان وبني رشيد بن عبيد من بطون بني يربوع وبني ضور بن ثعلبه بن قيس وبني عامر من بني كلاب حليفة سبيع وأحلاف بني القرين (القرينية) أهل العلاة (العليا) كبني ضية وبني مهلك وبني رمال وبني سهل بن عمرو الأزدية(السهول) [هذا النسب المعوم ليس إلا اختلاقاً وتلفيقاً، أما السهول فالمشهور أنها قبيلة عامرية] وبني الغفيل ومحمد بن جعيثين بن سلطان بن مغامس بن رميثة أبو نمي العفيصي اليزيدي العائذي [وهذا تلفيق أيضاً ومزج لأسماء حقيقية كمغامس بأسماء وهمية كمحمد ابن جعيثين] بمن معه من قبيلته من بني يزيد وبني سلمة القشيرية وبني عبيل من بلي وبني عقيق بمن معهم من عشيرتهم مزيد العائذية باليمامة من الخرج ونعيم بن مشهور بن عبدالله بن الحصين رئيس عشيرة بنو لكيز وشبيب بن منصور بن حسام بن موسى رئيس عشيرة بنو زياد الأموية في البصرة وبني حرام وعشائر مذحج بالبصرة وموسى بن يحيى بن صالح بن العوام بن علي بن زكريا بن إبراهيم بن علي العطوي الربعي بمن معه من بني عطية من ربيعة في أول (البحرين) وزيد بن حافظ بن سعيد بن مطلق بن طاهر بن خليفة بن صالح بن أحمد العتبي ببعض بني عتبة بن جميلة، وزيد بن عمير وعشيرته بنو الكبر (الكبرى) الجرمية ورئيس بني عازم في قطر ورئيس عشيرة بني حازم في القرين وساحل كاظمة وآل الطفيلي في حجر.
كان هؤلاء وغيرهم ممن كا لاسلافهم سلطان على سواحل ومرافئ الخليج ومدنه واليمامه وُعمان وهرمز وقد مثلوا قوى عشائرية خاضعة لسلطان بني جبر وكان هؤلاء يرون أنهم أهل سيادة وأنهم أحق بالأمر من بني جبر لما لهم من مكانة بين القبائل والمدن في أطراف نجد والخليج لما لهم من إمتداد تاريخي تحالفي يمثل سيادتهم على البلاد وقد بدأت مقاومتهم ضد قريش بن الحصين بن ناصر بن يوسف بن زايد [يلحظ أن صاحب الإمتاع قد ركز كثيراً على قريش بن الحصين وبالغ في الحديث عنه وصنع له أخباراً وأنساباً وأمجاداً انفرد بها عما هو موجود في كتب التاريخ الصحيحه] ومن جاء بعده من أمراء أهل بيته الحصين يجمع مقرن بن زامل بقريش رئيس عشيرة بنو جبر بن صبيح بن الفضل بن العوام الخالدي المخزومي [هذه السلسلة باطله ومكذوبة، ولا علاقة لبني خالد القبيلة المعروفة الآ بخالد بن الوليد المخزومي] وجبر هذا مرجع كافة الجبور ومنه تفرعوا وذخل في ولده صبيح الذين تفرعوا إلى أزيد من ثلاثة عشر عشيرة وكل عشيرة تحمل أسم صبيح ورئيسها منها ذكر ذلك إبن مياس [من المهم أن ندرك انه يكفي لمعرفة بطلان الخبر نسبته إلى ابن مياس حيث إن ابن مياس شخصية وهمية لايعرفها إلا مؤلف كتا السامر] ورؤساء تلك العشائر يرون أن لهم أصول لها مكانتها في البلاد حيث كانت ذات سيادة ويرون بني جبر طارئين على البلاد قد أتوا من بيشة وسروات عسير [الهدف من هذه البارة المدسوسه في هذا الاستطراد بخبث ظاهر، هو التأكيد على أن بني خالد قدموا من بيشة، وأنهم من بني مخزوم؛ وهذا لايعدو كونه أسطورة؛ علماً أن هناك موضعاً قديماً يسمى بيشة بالقرب من الأحساء ذكره بعض الجغفرافيين القدامى كالمقدسي، وحددها حاجي خليفة ت1067هـ عندما رسم خريطة الجزيرة العربية] قد فشلت هذه القيادات في محاولاتهم الإستبداد بأمر البلاد والقضاء على قريش ومن جاء بعده غير أن قوة عشيرة قريش كانت الأقوى وقد أنضم إليها كثير من عشائر بنو عبدالقيس وبنو مطير بن عبدالله (العبادله) بن الحكم بن سعد العشيرة [ٍهذا الخبر محض أفتراء منها: لم يرد المصادر التاريخية أن مطيراً القبيلة المشهورة في الحجاز ترجع إلى الحكم بن سعد العشيرة، علماً أن هناك فرعاً من قبيلة بني الحكم بن سعد العشيرة يقال لهم: مطير، ورد ذكرها في مراجع عدة مثل: صفة بلاد العرب للهمداني] الهبسا التي كان رئيسها مصاهر لقريش وهم أخوال إبنه زيتون [من المضحك أن زيتوناً هذا حظي باهتمام صاحب الإمتاع بشكل لافت للنظر، فقد اختلق له الكثير من الأمجاد والبطولات، ولعل من يقرأ كتاب: محطات تاريخية، للزيتون الخالدي، يلمس العلاقة بين هذه الأقوال! ] ورئيسها هو مديرس بن طويل بن باتر بن نمر العفسي وبني عفس من ولد السفر بن قطن بن زياد بن الحصين بن يزيد بن عبالمدان بن يزيد بن الريان بن معاوية بن عمرو بن معاوية بن الحارث بن كعب المذحجي الجنبي وتحالف بنو السفر هؤلاء مع بني رنية وبني هاف من جنب حليفتا بني نزار ابن عنز بن وائل وسكنوا معهم في جرش قاعدة المخلاف واكنت رئاسة آل السفر في عفس بن مفاوي، ولما وجه الأمير حسان بن سليمان بن موسى اليزيدي الأموي حاكم عسير من 583 ــ 649 هـ [ سبق أن ذكرنا أنه لايوجد أمير بهذا الأسم في ذلك التاريخ، وأنما كل ذلك من اختلاق الكاتب وافتراءاته، التي يكشف سطحيتها مدة حكم هذا الأمير التي بلغت66سنة، ولم تعرفه مصادر تاريخ الجزيرة العربية! ] يقوة من قبائل بيشة بقيادة سليمان موسى بن عبدالله بن عقيل بن المضيء بن هلال الخالدي المخزومي عام642هـ. دعماً لعلي بن عاصم بن سرحان بن عصفور بن عمرو الجبري [من المعروف أن بني عصفور من بني عامر ولا يوجد منيقول من أنهم من الجبور] حيث أنضمت إلى قوته الذي كان على يده زوال حكم بني الحسين العيونيين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتهت الحلقة الثانية ، ويليها الثالثة .


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 03 Oct 2009, 03:23 PM [ 3 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل




[ الحلقة الثالثة ]
[ بني خالد لدى صاحب أمتاع السامر ]
ولما وجه الأمير حسان بن سليمان بن موسى اليزيدي الأموي حاكم عسير من 583 ــ 649 هـ، بقوة من قبائل بيشة بقيادة سليمان موسى بن عبدالله بن عقيل بن المضيء بن هلال الخالدي المخزومي عام642هـ. دعماً لعلي بن عاصم بن سرحان بن عصفور بن عمرو الجبري، حيث أنضمت إلى قوته الذي كان على يده زوال حكم بني الحسين العيونيين حيث سلم الأمر إلى خاله عصفور بن راشد العصفوري الذي بدأ به حكم بني عصفور كما مر.
وكان الأتابكيون في صراع مع علي بن عاصم حيث أستولوا على أكثر مدن البحرين والقطيف وقتلوا والده عاصم حينما حاول إسترجاع ما أستولى عليه الأتابكين قتل جده سرحان مما جعل الأتابكيون يصطلحون مع بني عصفور ليضربون بهم قوة اليمن (عسير) كما يسميها (البطالي) والتي بعثت من قبل الأمير حسان بن سليمان سنداً لعصفور بن راشد بقيادة سالم بن ربيعة بن يزيد بن طاهر بن جبر بن صبيح بن الفضل بن العوام الخالدي عام632هـ [هذا الخبر لا وجود له في المصادر التاريخية الصحيحة، حيث لاذكر لسالم بن ربيعة هذا إلا قي بعض الروايات العامية، أما مصادر تاريخ بني خالد، فلا تعرف إلا راك بن غرير الذي يعد أول مؤسس لإمارة آل حميد. تحفة المستفيد،ص123] حينما تطلع سالم إلى حكم البلاد حيث طرد قوة الأتابكيين الذين حل محلهم في القطيف وذلك لإضعاف قوة سالم وضربها بتقوية جانب العصفوريين حيث إتجه الأتابكيين إلى تعزيز موقف العصفوريين وإستمالتهم إلى سلطانهم وتم لهم ذلك.
كان من ضمن قوة سليمان موسى عشائر من بني رنية وبني نزار ومن شهران ومن بطون المصعبين أبناء أوس ورمال بن سفيان بن أوس بن شهران بن عفرس ومن بني منبه بن معاوية بن أسلم بن أحمس بن عوف بن أنمار من مخلاف بيشة برئاسة ملحف بن نصير بن راشد العفسي الحارثي حليف بني أوس بن شهران الخثعمية [هذا النسب الملفق وهذا الخبر لملحف بن نصير المزعوم ليس إلا تكراراً لأكذوبيته السابقة التي يحاول من خلالها نسبة العفسي إلى بني الحارث وأنهم حلفاء لشهران] وقد أنضمت قوة سليمان بن موسى إلى قوة إبن عصفور حيث تم له الرئاسة العامة على رؤساء العشائر المستقرة في الإحساء وغيرها من مدن البحرين ضد مطامع الأتابكيين التي بدأت تتجه بقواتها إلى ضم البلاد إلى سلطانها وذلك بما تم عليه الصلح بين عصفور بن راشد وسالم الجبري [لم تشر مصادر تاريخ بني عضفور والجبريين إلى هذا الصلح، ولا إلى سالم الجبري! ولكن صاحب الإمتاع بنى شخصية سالم الجبري وأمجاده على شخصية منيع بن سالم الوارد في شعر الخلاوي! ] وأصبحت تلك العشائر في أعداد بني خالد بالحلف، واكن أهم تلك العشائر بنو لكيز، وربيعة وعامر ومحارب وجذيمة فرأى رؤساء تلك العشائر المناوءة لعشيرة آل صبيح الجد الأعلى للجبور [لاتشير كتب الأنساب إلى أن صبيحاً هو الجد الأعلى للجبور، لكن صاحب الأمتاع يحاول هنا إضافة أمجاد جديدة إلى صبيح الذي تحدث عنه كثيراً. انظر: معجم قبائل المملكة للجاسر،ط1،ق1،ص72،وص278، وصفحات من تاريخ الأحساء، تأليف: عبدالله بن أحمد الشباط، ط1،الخبر،1409هـ، ص234] الذين آل إليهم حكم البلاد أن وجود البرتغاليين سيكون قوة لهم مع من تحالف معهم من حكام هرمز الذين خضعوا لهم وأنهم سيتعاونو معهم لإزالة سلطان بني جبر
وقد تشعب صاحب الأمتاع كثيراً حتى أنه تحدث عن دولة المغول وعن المذاهب الشيعية الى أن قال: وقام بعده إبنه الزبن الذي نشط في مقاومة أخصام أبيه حتى أستقل بالبلاد صالح بن جروان بن إبراهيم إذ أنتزعها من آل جروان بن إبراهيم بن جروان وأنتهى أمر إبن رميثة آخر أمراء بني عصفور كما مر. وقد أمتدت غارات الزبن إلى مخلاف بيشة بعد أن تم بينه وبني بني جروان الصلح ضد العصفوريين وكان الجروانيون يسعون في إزالة حكم العصفوريين بالأحلاف وإنتزاعه منهم ليبقوا سادة البلاد ورأوا [لاحظ: كلمة رأوا، وكانوا يرون، فهه أساليب اعتاد على تكرارها، فهو لايكتفي بالرواية، بل بالتحليل والتعليق أيضاً! ] أن في الإصلاح مع قريش إبعاد له عن العصفوريين خوفاً من إنضمامه إليهم إلا أن قريش قد توفى في عام788هـ.
وتولى رئاسة بني خالد وأحلافها إبنه الزبن ولما أستقل بنو جروان بالأمر قبل منتصف عام795هـ ووضعوا يدهم على ما كان تحت يد العصفوريين وأصبحوا قادة البلاد وتقوى جانبهم بتحسين علاقتهم [مصطلح تحسين العلاقات لم يكن موجود في عهد شعيب] بالحوكمات المحيطة بهم، ورغبوا في توسيع سلطانهم الذي يسعون في إرساء قواعده ورأوا أن زج الزبن بن قريش في مواجهة مع قوى الإمارات الواقعة في عسير أو الحجاز أو الجبلين قد يخلصهم منه إذ يرون أنه أقوى زعيم له تأثيره في البلاد فأصطلحوا معه، وكانوا قد أبدى لهم رغبتهم بأن يجردوا معه حملة وتوكل قيادتها إليه مع من حوله من تلك العشائر ... الى القول: وكان الجروانيون قد جردوا في عام800هـ . حملة إلى بيشة من قبائل الأحساء عن طريق اليمامة بقيادة غرير بن إبراهيم بن جروان بن علي بن عبدالله بن علي بن ابراهيم بن غرير بن إبراهيم بن ناصر بن جروان بن عبدالله بن غرير بن صالح بن علي ابراهيم بن عبدالله بن غرير بن ابراهيم بن محمد بن عبدالله بن محمد ابن غرير بن أبي جروان [هذه السلسلة تضمنت23جداً، تقتضي أن يكون غرير الأول عاش قبل سبعة قرون من تاريخ تلك الحملة المزعومة، فيكون من أهل القرن الهجري الأول، وهذا الهراء ظاهر التلفيق، ولزيادة التأكيد نذكر أن المصادر التاريخية والمعاجم وكتب السير خلال سبعة قرون لم تذكر أياً من الجدود المذكورين، كما يلحظ أن اسم: غير تكرر5مرات وإبراهيم5مرات، وهذا التكرار ضروري لخلق مثل هذه السلسلة الطويلة! ] مـارة بالعرض سالكة بلاد بني العميل ومعن ولجيء من عشلئر باهلة ونمير وغني ويذبل فسقمان وسواد باهلة حتى إنتهت إلى رنية والخرمة وقد تجنبت في مسيرها هذا المجازة والأفلاج وأضاخ فتصدت لها قبائل غزية بن جشم بن بكر من بني عامر بن صعصعة وهتيم وسبيع بن عمرو وبني الصعب، وأستصرخوا ببني حوالة من قبائل غامد وبني باقم من عامر من قبائل تربة (الترابيين) [البقوم قبيلة أزدية وليست عامرية ولاترابية! ] كما إستنجدوا بوالي مخلاف بيشة وكان انضم إلى الجروانيين قبائل من ضبة ونمير وكلاب وباهلة وبني حنيفة وتميم وعرينة وهزان وأحلاف بنو قرين (القرينية) نجدة للجروانيين وقد إتخذ غرير الحيطة فأسرع إلى بيشة وبدأ في حصار الحيفة قاعدة المخلاف بعد أن تمكن من دحر غارات مسرعوا تلك القبائل من أهل نجدتها التي أتت تباعا في طريقها إلى بيشة وقد أحرق بعض نخيل بيشة ثم تداعت قبائل بيشة عليهم مع من وصل من تلك النجدات وجرت معارك بين الطرفين وكان أمير بيشة مراغم بن الحسين بن زيد بن عبدالله بن سليمان بن الفضل بن ربيعة بن خالد بن نبهان بن جبر بن سليمان بن عقيل بن علي بن زيد بن سليمان بن جبر بن الفضل بن العوام بن هشام [سبق أن أوضحنا أن هذا الهراء تلفيق لا صحة له، ولا حقيقة للأمير المذكور ولا لإمارته. وإذا أضفنا إلى هذه السلسلة بقيتها الواردة في ص371فأنها تبلغ30جداً بين مراغم وخالد بن الوليد؛ وهذا لا يتفق في ثمانية قرون، فضلاً عن انقطاع عقب خالد بن الوليد رضي الله عنه] رئيس عشيرة بني خالد المخزومية (خالد بيشة) [إشار بعض المتقدمين كالهمداني إلى أن بيشة أديار خثعم] وجبر بن فضل الجد الأعلى للجبرة (الجبور) وكان من قبل وهاس بن حرب بن عبدالرحمن بن عبدالوهاب بن غانم بن صقر بن حسان حاكم عسير من 800ـ818هـ. وصلت أخبار تللك الغارات إلى الأمير وهاس فبعث بقوة إلى مراغم بن حسين والي مخلاف بيشة نجدة له من شهران وناهس ومن بوادي الحجر الشرقية. أستطاع بها الدفاع عن تقدمهم في المخلاف وإيقاف تقدمهم في بلاد بني منبه وناهس وشهران وبنو ثعلبة وبني نازلة وبني عائذ بن نهد (العيذ) وإرغامهم على التراجع وكانت المعركة الفاصلة بينهما عند جبل داغر وعادت أدرجها من حيث أتت إلى آخر ما ذكره أبن المطهر وغيره


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتهت الحلقة الثالثة ، ويتبعها الرابعة


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 03 Oct 2009, 03:25 PM [ 4 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل




[center]
[ الحلقة الرابعة ]
[ بني خالد لدى صاحب أمتاع السامر ]
وصلت أخبار تلك الغارات إلى الأمير وهاس فبعث بقوة إلى مراغم بن حسين والي مخلاف بيشة نجدة له من شهران وناهس ومن بوادي الحجر الشرقية. أستطاع بها الدفاع عن تقدمهم في المخلاف وإيقاف تقدمهم في بلاد بني منبه وناهس وشهران وبنو ثعلبة وبني نازلة وبني عائذ بن نهد (العيذ) وإرغامهم على التراجع وكانت المعركة الفاصلة بينهما عند جبل داغر وعادت أدرجها من حيث أتت إلى آخر ما ذكره أبن المطهر وغيره، كان قريش قد إنحاز إليه رؤساء تلك العشائر التي خرجت على سلطة الأمراء من الجروانيين الرميثيين آخر الأمراء من بني عصفور ونابذتهم العدى، وأخذت تشن أطراف البلاد الغارات وتعترض خفاراتها بين الحين والآخر ولم يتمكنوا بذلك من إضعاف سلطة العصفوريين بل تصدت قبله وكانت تلحق بها الهزائم وأحيانا تتراجع عن ملاحقتها خوفا من كيدة تنصب لهم فيقعون فيها وقد إستعملت تلك القبائل الكمين والكر بعد الفر والبيات.
كان بين تلك القبائل عشائر من بني حبرة (الحبور) بن عبدالله بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة [هذا النسب من صناعة إمتاع السامر ليوهم بعض عوام تلك القبائل بهذه الأنساب الرنانة التي لم تنص عليها الكتب القديمة] من هوازن كالعوازم والحوازم وهي كبرى عشائر حبرة التي دخل بعض بطون منها في عشائر بطون هتيم بالحلف الذي دخل فيه بعض عشائر زعب وعبس التي من عشائرها الكبيرة بنو شرار وبنو رشيد [هذه الأنساب المصنوعة، لاحقيقة لها] اللتي أشتهرتا بتربية الأبل حتى فضلت على غيرها من إبل الجزيرة والتي قد أنضم بعض قبائل الصلائب (الصلبة) إليها بالحلف حتى نسبت إلى عبس بهذا الحلف قامت ضد بني عبيد الزبيدية التي فيها رئاسة عشائر سنبس وزعمائها آل بهيج وضد أحلاف آل فضل من لام التي كانت تدعم قوات بني عصفور ضد قريش ثم وقفت بنو لام بجانب بني جبر ضد بني جروان وضد ولاة آل يزيد وضد قبائل الحلفاء [وهل كانت الجزيرة تعرف مصطلح الحلفاء، قبل الحرب العالمية الثانية] الذين أطلقوا على أنفسهم إسم عتيبة [هذا التزييف مبني على إشاعات عامية معاصرة مبنية على تشابه بالإسماء] نسبة إلى مكان الحلف الذي أجتمعوا فيه بعالية نجد ... الى القول: كانت قبائل سنبس وأحلافها قد توجهت في عام907هـ. إلى مخلاف بيشة لضمه إلى سلطة بني جبر وكانت قبائل الحلفاء (عتيبة) قد أوقعت بسنبس وأحلافها من لام وشمر في عام885هـ. في أضاخ وقعة كانت شديدة الألم على سنبس ومن شايعها من تلك القبائل وكان على أثر تلك الوقعة أن دمرت أضاخ تدميراً أتى على بقيتها وأصبحت في حوزة الحلفاء (عتيبة) وإستأثر بها بنو روق المذحجية وأحلافها من هوازن [هذا المزور يأخذ المعلومات المعروفة الآن كوجود الروقة من عتيبة في عالية نجد حوالي أضاخ فيززعم أقدمية هذه الأخبار الملفقة، علماً أن نزولهم متأخر، كما أنه قد جعل الروقة من عتيبة يرجعون إلى آل روق المذحجية كعادته في رد القبائل إلى مذحج، مستغلاً تشابه الأسماء بين الروقة في عتيبة وآل روق في قحطان] كما مر بعد أن قتلوا واليها لأجود بن زامل، العريف بن الحسين بن يوسف بن زيتون بن قريش بن الحصين بن ناصر بن يوسف الصبيحي [يحاول المزور هنا أن يصنع جداً وتاريخاً لفرع معروف وحقيقي وهم العرافا من بني خالد، والمعروف أن العَرَافا من الجبور لا من آل صبيح، لكنه لا يكتفي بذلك بل يجعل جدهم والياً على أضاخ! ] لم تمض هذه الحادثة على سنبس وحلفائها وعلى بني جبر حتى جاء طلب شريف مكة بركات بن محمد فكان في الإستجابة لطلبه ما رأت فيه سنبس تمكينها من الأخذ بالثأر ومحو عار تلك الهزيمة فأنساقت خلف الأمير محمد بن أجود فاتخذت من ذلك ما أنتقمت به من أعدائها بإسم مناصرة شريف مكة [استغل صاحب الإمتاع هنا الخبر التاريخي المدون في تواريخ الحجاز وهو خبر استعانة شريف مك بركات بن محمد بمحمد بن أجود بن زامل سلطان الأحساء والقطيف في محاربة مالك بن رومي شيخ زبيد من حرب سنة912هـ، لكنه أضاف إلى هذا الخبر تفصيلات إضافيه وأدخل فيه قبائل لم يذكرها المؤرخون المعاصرون للخبر] حيث هاجمت بعض عشائر عتيبة في بلدة الشعراء وفي حلبان وكشب والنير وظلم وفي ثهلان وعفيف ونفىء وعشيرة وحضن الذي أختص به بني باقم بن حوالة بن الهنوء الأزدية التي تشترك معهم ومع عمروا بن سبيع في حضن ورنية حيث تقع في أعلاه كثير من عشائر حوالة حليفة غامد (عبدالله بن عمرو) رئيس عشائر أزد السراة التي كان على يدية إغماد تلك الفتن التي جرت بين قومه وسمي بذلك غامداً [نسي هذا المزور أن غامداً قبيلة جاهلية، لم يرد في كتب التاريخ أن هذا سبب تسميتها؟] وكانت غارات سنبس على حين غرة من تلك العشائر، وكانت قد تفرقت على أحمائها فباغتوها فغنموا ما بين يديها وفتكوا بكثير من رجالها وقد أغراها هذا الأنتصار حاولت مد نفوذها إلى مخلاف بيشة وضمه إلى سلطان بني جبر وقد انحاز إلى بهيج كافة شمر وطي وبعض من هتيم وباهلة وبعض من عبس ومن بعض عشائر الحوازم والعوازم من عشائر الحبور مع عنزة وحرب وبني مطير بن الحكم [هذا الكلام كذب مكشوف وتلفيق غير ذكي، لأن قبائل حرب ومطير على سبيل المثال لم تظهر في نجد إلا في عصور متأخرة] التي انضمت إلى بهيج تحت قيادة محمد بن أجود.
وكان والي بيشة للأمير إبراهيم بن عائض [يحاول المؤلف تصوير ابن عائض وكأنه القوة العظمى في الجزيرة العربية لمدة عشرة قرون، علماً أن إمارة آل عائض لم تعرف إلا في منتصف القرن الثالث عشر الهجري في عسير، وليس في نجد وبيشة والبصرة] محمد بن درع بن عامر بن سلطان [لكنه ذكر قبل قليل أن أمير بيشة مراغم بن الحسين! ] بللزهر رئيس قبيلة بني معاوية من قبائل النخع حليفة عنز بن وائل والتي حالفت بني عائذ بن نهد (العيذ) حلفاء بني الحارث بن عجل النخعي [لاتشير كتب الأنساب الى وجود مسمى الحارث بن عجل النخعي، ولم تذكر الكتب المتقدمة أن النخع أستوطنت بيشة] وحدثت مناوشات بين الطرفين أدت في النهاية إلى محاصرة قوة بهيج لبلدة الرقيطاء بعد أن أحتلت قواته قاعدة مخلاف بيشة الحيفاء (الحيفة) وتمركزت فيها وكان عليها سور محكم ولا زال الحصار مستمر لم تنل قوة بهيج وقوة الجبور منه شيئاً، وأتخذت تلك القوة بلدة حيفا قاعدة لتجمعهم بعد أن أستسلمت لهم، وكان والي بيشة قد أرسل إلى حاكم عسير بخبر ما حدث ويطلبه المدد خوفاً من أن تنحاز القبائل السروية في شمال عسير مع القبائل النجدية إلى قوة بني جبر لمصالحهم وعلاقتهم بالأحساء والقطيف.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتهت الحلقة الرابعة ، وتعقبها الخامسة
[/center


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 03 Oct 2009, 03:28 PM [ 5 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل




[center]
[ الحلقة الخامسة ]
[ بني خالد لدى صاحب أمتاع السامر ]
وكان والي بيشة قد أرسل إلى حاكم عسير بخبر ما حدث ويطلبه المدد خوفاً من أن تنحاز القبائل السروية في شمال عسير مع القبائل النجدية إلى قوة بني جبر لمصالحهم وعلاقتهم بالأحساء والقطيف، فوجه إليه قوة من مذحج وخثعم (شهران وناهس) بقيادة عرار ابن شهوان بن حميدان [لكنه سماه في ص409، وص429: شهوان بن منصور بن ضيغم!] بن منصور بن ملهم بن شكر بن ضيغم بن منيف بن ضيغم بن منيف بن جابر الروحي ففك الحصار بمن معه بعد معركة تقابل فيها مع قوات بني جبر في بلدة الحيفا بعد أن هزمها في بلدة كتنة كما بعث بقوة مداداً لعرار بقيادة صالح بن علي بن زيد بن موسى بن إبراهيم الزهري الهاشمي جد أشراف القريحا من قرى رفيدة بن عامر التي كانت تحت رئاسة عبدالله بن الحسين بن سعيد آل عامر الذين منهم آل شعثان بن غشام ابن عامر آل عامر وكان بهيج قد وجه إليه قسم من قوته لصده عن دخول كتنة التي كانت طلائع قوة بهيج [جميع أخبار بهيج هنا وبطولاته لا وجود لها في التاريخ، وإنما هي من جعبة صاحب الإمتاع! ] قد أحتلتها وتقدمت إلى الخضراء وبدر وخيبر والخيمة إلى وادي أنط والطوي ووادي حمامة بن مالك الحجري.
والمسيرق والشقيق والسليل من بلاد بني بجاد وناهس وشهران وبني مالك الشنوئية ويسمون مالك الحشر ومن بطونها بني منبه وبني ربيعة وبعض بطون رجال الحجر التي وقفت في وجه قوة بهيج [وهكذا تصول وتجول قوات بهيج من جبل شمر الى خيبر إلى بدر تهامة، وكأنه الإسكندر المقدوني أو نابليون] ثم واصل عرار زحفه على بهيج ومن معه فأجلاهم عن جميع ما أحتلوه من مخلاف بيشة، وكانت الدائرة على قوتي الجبور وبهيج ولحقت بهم الهزائم ولاذ من سلم منهم بالفرار [قصة الصراع بين بهيج وعرار، ليست إلا من أخبار العامة وحكاياتهم، أستغلها هذا المزور، ليوهم العامة بهذه البطولات، وهذه الملاحم التي لم ينتبه لها التاريخ والمؤرخون! ] عائدا أدراجه وكان مخلاف حَلْي الذي اصبح عرضة لمطامع ولاة مكة وزبيد إلا أن عرار ومن معه من القادة ومن أنظم إليهم من مخلاف بيشة رأوا القضاء على آل بهيج وعلى أحلافهم ومناصرة قومهم الذين كانوا في أجا وسلمى من عشيرة الزوابع بن عمرو بن شمر والأسلم بن زيد بن شمر حليف سع العشيرة [وهكذا، وكعادته لا يبخل هذا المزور على أحد من القبائل والعشائر المعروفة فيغدق عليهم من لمدائح والأمجاد المزعومة، ويخبرهم بأسماء جدودهم الذين لا تشق عليه صناعتهم]
ورأى عرار أن مناصرة بني قومة في الجبلين وقطع دابر أمر آل بهيج الذين يبرزون بين حين وآخر كلما وجدوا في أنفسهم قوة بتحالفهم مع الحكام الذي يتداولون حكم العراق والأحساء والقطيف والبصرة [لكن مصادر تاريخ العراق والبصرة والأحساء والقطيف لم تشر حتى إلى اسم بهيج، ناهيك عن أخباره وأدواره وبطولاته!] فواصل عرار سيره دون أخذ موافقة حاكم عسير أو واليه إلى بيشة وكان شريف مكة بركات قد وقفت قبائل باقم وسبيع وهتيم [لاحقيقة لهذا الخبر، ولا وجود له في مصادر تاريخ الحجاز واليمن] ومن أشترك معها من باهلة [تفيد جميع المصادر التاريخية أن قبيلة باهلة خرجت منذ عصر الفتوحات الإسلامية، ومن بقي منها تحضر في مدن نجد وقراه، ولم يبق لها قوات بدوية ضاربة لكي تلعب هذه الأدوار التي يوزعها صاحب الإمتاع من كيسه بسخاء] وعشائر السروات إلى قوته وكانت بقيادة يحيى بن إدريس الحسني الجد الأعلى لأل مفلح أمراء آل يزيد قبل عام916هـ.
على الهدار الذي تولى إمرته في آخر هذا العام بني بشر الحسنيين وهم ولد عرار بن مهلب بن عجيل بن نمير بن الحسن بن محمد بن قاسم بن إبراهيم بن علي بن حسن بن عجلان، وكان قاسم هذا قد خرج من مكة على أثر خلافه مع زاهر بن بركات لإنضمامه إلى إبراهيم ضد آل بركات وقصد السراة (عسير) فعينه الأمير إبراهيم بن عائض بن وهاس حاكم عسير من عام 862-941هـ [وهكذا يستمر المزور في صنع إمارة عظيمة لآل عايض في عسير تجعلهم مقصد الزعماء ومكان تقسيم المناصب على أمراء الجزيرة، والعجيب أن جعل مدة حكم هذا الأمير المزعوم79سنة] على مخلاف الهدار خلفاً لإبن يحيى الحسني في الوقت الذي كان فيه وصول قوة بني جبر ومن معها من سنبس إلى بيشة، وكان قائد الجبور مانع بن ربيعة بن جبر بن راشد بن ناصر بن زيتون بن قريش وكان بهيج قد هم أن يجلي عن الجبلين شمر وعبدة بدعم الجبور، وكان عرار قد أدرك ما هم به بهيج نحو قومه بالجبلين بعد هزيمته لما بلغه من تحركات يقوم بها بنو بهيج ضد عشيرته وأنه سينتقم منهم وكان بهيج حاول ذلك خوفاً من إلتقاقهم على عرار وعلى أخيه همير إن واصل سيره على الجبلين فأخذ بهيج ينازلهم وكانت بينهم مناوشات وكل منهم تحزب بمن معه ضد الآخر لزحزحته.
كان عرار قد تصدى لقوة الشريف بركات بمن معه وقد انضم إليه أعداداً من المحلف من بيشة من أكلب بن ربيعة وعامر ابن صعصعة وسلول من عشائر خزاعة وعشائر شهران وبني منبه وشمران وخثعم وقبائل غامد وزهران ومعاوية وبني واهب وعائذ بن نهد وبني مخزوم أهل القرن وهتيم أهل الحرة وحوالة أهل تربة [لو كان تعاضد كل هذه القبائل صحيحاً، لقلنا إن هذه أكبر حرب جرت في تاريخ الجزيرة، لكن أليس من الغريب، لكن أليس من الغريب أن تتعاون قبائل تهامة من عسير كشهران وبني واهب مع عرار ثم لايكون له ذكر في التاريخ! ثم عرار هذه الذي يحتمي به أهل بيشة في الشمال ثم يذهب خلال أيام ليحتمي به أهل الجبلين؟] أستطاع بهم عرار بمن أنضم إليه منهم إلحاق الهزيمة بقوة الشريف بركات في (كلاخ) ثم اتجه عرار من بيشة بعد أن مكث أياماً لتنطيم قوته أبدى خلالها رغبته لوالي بيشة في مواصلة سيره إلى الجبلين خوفاً على من بهما من عشائر قومه من أن يبطش بهم بهيج ويتخذ من هزيمته دافعاً للأخذ بالثأر ويقعون معه في حرب فأستصوب رأيه وضم إليه من قبائل نخلاف بيشة ما يحتاج إليه فواصل سيره إلى قرب الجبلين وعلم بذلك بهيج فتصدى لمقابلته وكان قد حشد قوة مع سنبس من عشائر العراق والجبلين وأستنجد ببني لام وكانوا دون المدينة [صقة بطولات عرار وبهيج واردة في الموروث الأسطوري، وكون بني لام دون المدينة ثابت في المصادر التاريخية الحجازية، وهكذا ينتحل هذا الكاتب الروايات ويمزج بين الحقائق والأساطير والأكاذيب! ] وقد أجلت مواقع حرب بن سعيد العشيرة عن مواقعها
وكان جد بهيج قد أنضم إليها بعشائر بني سنبس حيث استنجدت به ضد حرب، وأحلافها وجرت بينهم معارك إستمرت أياماً وقد حاول بهيج الإستعانة براشد بن مغامس بن صقر بن محمد بن فضل بن علي الشبيبي الفضلي الحرامي الحبوري رئيس عشائر بني المنتفق بن كعب بن ربيعة والمنتفق هذا غير المنتفق بن عامر بن عقيل الذي كان إبنه لقيط قد وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة فأسلم وأقطعه النظيم من وادي العقيق [وهكذا تصل افتراءات هذا الكاتب إلى وفود رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى السيرة النبوية!]
قد أكثر صاحب الأمتاع بشكل متكرر وممل في الكلام إلى أن قال:
اتخذ مقرن الأحساء قاعدة لحكمة حتى توفى وتولى بعده إبنه مبارك ثم بدأت مطامع الجبور في الأستقلال بالملك تمزق وحدتهم الضعف فيهم لاسيما بعد استقلال الأفراسيابيين في البصرة نسبة إلى الأفراسياب أحد قادة السلاجفة وهم من الذين أستوطنوا البصرة منذ العهد السلجوقي، ظهرت سيطرتهم على البصرة بعد عام1010هـ. وأستمرت بأيديهم حتى دخلت في حكم العثمانيين بعد عام1056هـ. وكان لهم حروباً مع الجبوريين إلى آخر ما ذكره إبن مياس [وهكذا المصدر دائماً للأخبار الملفقة ابن مياس!] وغيره كما مر وكان من أبرز مراثي الأمير صالح بن سيف بن يوسف بن مقرن بن زامل هذه القصيدة:

قدْ يعذُبَ الدهـرُ لكـنْ كلُـه عَجَـبُ
فإنْ صَفَـا وحـلى ازرَتْ بـه النُـوَبُ
ايامُـهُ ربـمَـا الـقَـتْ ببسمَتـهَـا
لكنْ بطياتهَـا قـدْ يمكـَُن العطَبُ
تَغُـرُ حينـاً بحـالات تـمـرُ بـنـا
وقـدُ يسيـرُ بهَـا نـاء ومقـتـربُ
وقدْ نعيـشُ بهـا الأيـامَ فـي رغـدٍ
وفـي نهايتهَـا قـدْ هْيمَـنَ اللغـبُ
ويستبـدُ صـراعٌ عـاصـف ابــداً
إن سر يومـاً تـلاهُ القهـرُ والغَلـب
نَمْضـي وأيامَُنـا حُـلـمٌ يطاولُـَنـا
ونستفيـقُ ولكـنْ حينـمـا نـثـبُ
إلى قوله:
فأينَ مقرنُ مَـنْ عـزت شمائُلـُه
اينَ الكرامـةُ أيـن الجـودُ ينسكـبُ
إن البسالـةَ فـي الميـدان عارمـةٌ
هيهات تُثْنيـه عمـا يَبْتَغـي الكُـرَبُ
الصبـرُ شيمتُـهُ فـي كـل معتـركٍ
والحلـمُ دَيْدَنَـهُ أنـي بـَداَ الطَـلَـبُ
ولا يهابُ الوَغَى قدْ عـاش فارسَهَـا
في كفـه صـارمٌ فـي حـده اللهبُ
كمْ جندل الصيدَ لا يخشـَى ضَرَاوتَهُـمْ
لكـنْ أَتـى قـدرُ الرحمـنِ ينتصـبُ
إلى قوله:
تبكي عقيلٌ وعَبْديٌ بطولَتـَــهُ
يبكيـه صارمُـهُ والجحفَـلُ اللجـبَُ
تبكيهُ هجْرٌ ونجدٌ طالمـاَ شهـدَتْ
فعالُـَهُ كيـفَ لا تبكـي وتنتـحـبُ
مَن ذَا يدافعُ عـن هجـرٍ فـإن لَـهُ
مواقفَـاُ جمـةً يزهُـو بهـا الغَلَـبُ
ومَنْ يذودُ عن الاوطـانِ كـانَ لهـا
مع مقرن سطوةٌ مهمَا عَتَـا الرعـبُ
وكـان للديـنِ سيفـاً مَـنْ يطاولُـهُ
ارواهُ فـي وَثْبـه كاليـث إذْ يـثـبُ
الأمنُ، أيـنَ حيـاةُ الأمـنِ تشهدُهـَا
(مخزومُ) من بعده فالأمنُ مضطربُ **
صفات مقـرنَ تنبـئ عـن مكانَتـه
الجـودُ والحلـمُ والإقـدامُ والحسـبُ
وهوَ الشهيـدُ جنـانُ الخُلـدِ مرتعَُـهَُ
وذكـرُهُ عاطـرٌ ماكـرتِ الحـقـب

** علق في الحاشية على مخزوم بقوله: (قبيلة مقرن). وهذا التعريف مما يكشف زيف هذه القصيدة وأنها حديثة ومتأخره عن زمن مقرن بن زامل الأجودي الذي لم يقل أحد في عصره بأنه من بني مخزوم، بل نص المؤرخون المعاصرون له كالسخاوي في الضوء اللامع والجزييري في الدرر الفرائد المنظمة وغيره على أنه من بني عقيل (تحفة المستفيد،ص120،وصفحات من تاريخ الأحساء،ص234)
والصواب أن آل جبر حكام الأحساء حتى عام931ه هم من آل مضا من قيس، أحد بطون عقيل بن عامر بن صعصعة العدنانية (انظر: مسالك الأبصار، للعمري)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتهت الحلقة الخامسة ، وتليها السادسة
[/center


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 03 Oct 2009, 03:34 PM [ 6 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل





[ الحلقة السادسة والأخيرة ]
[ بني خالد لدى صاحب أمتاع السامر ]
هذه الحلقة تتضمن التعليق على بعض حواشي كتاب إمتاع السامر، وتم قصلها في حلقة مستقلة تفادياً لتداخلها مع المتن، لأنها حواشي مطولة قد تبلغ الحاشية صفحات عدة أحياناً، مما يجعل من الصعب الجمع بين التعليق عليها مع النص الرئيسي، خاصة وأن التعليق عليها غالباً يتطلب الإسهاب والإطالة.
الحاشية رقم (1) (ص333 النسخة أ) ، (ص85 النسخة ب):
ابن الحصين بن ناصر بن يوسف بن زايد بن أجود بن العريف بن عامر ابن ربيعة بن منيع بن غرير بن قيس بن مخالد بن فطن بن جبر بن نبهان بن سالم بن عقيل بن المضيء بن هلال بن سليمان بن السيار بن جبر بن الصبيح ابن الفضل بن العوام بن هشام بن عبدالله بن ظهيرة بن الحصين بن الربيع بن عبدالرحمن بن عبدالله بن سليمان بن خالد بن عبدالله بن المهاجر بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي البيشي
[يلحظ على هذه الترجمة التي صنعها مؤلف الإمتاع لزامل الجبري ما يأتي:
1- أنه نسب زامل الجبري إلى خالد بن الوليد، وقد أثبت نسبه إلى بني عقيل كل من السخاوي في الضوء اللامع، والجزيري في الدرر الفرائد المنظمة، وقد نقل هذه النسب النسابون المتأخرون وعلى رأسهم ابن لعبون (تاريخ حمد بن لعبون، مكتبة المعارف، ط2 ، 1408هـ، ص38)، والشيخ حمد الجاسر، الذي ساق نسبه كما يأتي: (زامل بن جبر بن حسين بن ناصر الجبري العقيلي العامري، مجلة العرب،س1:ص603)
2- إذا كان مقرن بن زامل قد توفى سنة928هـ كما هو مدون تحت اسمه في المتن، فإن زامل الجبري جد والده يكون قد توفى في حدود سنة800هـ، فيكون بينه وبين عصر خالد بن الوليد24جداً وفق قاعدة الجدود المشهورة، لكن صاحب إمتاع السامر جعل بين زامل وخالد ابن الوليد38 جداً، وهذه سقطة وقع فيها صاحب هذا النسب المزور!
3- أن الأسماء التي لفقها في هذه السلسلة الطويلة مثل: السيار بن جبر، أو عبدالله بن المهاجر بن الربيع، أو عبدالله بن سليمان بن خالد لم ترد في المصادر التاريخية، ولم يذكرها أحدها قبل شعيب الدوسري المفترى عليه، وإذا كان هؤلاء هم أحفاد القائد والصحابي خالد بن الوليد فكيف يغيبون عن أصحاب التراجم والسير والأنساب؟
4- أنه ربط المخزومي بالبيشي بناء على بعض الإشارات التاريخية التي تذكر علاقة بني خالد في بيشة وتلك الروايات العامية أيضاً التي تقول إنهم من نسل خالد بن الوليد! ولم تذكر مراجع التاريخ العربي والإسلامي أن خالد بن الوليد أو عقبه كان لهم علاقة في بيشة
5- أن نسبة قبيلة بني خالد إلى خالد بن الوليد المغيرة المخزومي القرشي، لم يقل بها أحد من علماء النسب المحققين في أنساب أهل الجزيرة العربية قبل إمتاع السامر! وإنما هو قول ضعيف تلفقه كُتاب غير معتمدين في الأنساب، ونقلوه، أمثال القائد التركي أيوب صبري باشا الذي نقله بغير جزم، بل قال: وهم يزعمون أنهم من ذرية خالد بن الوليد. وقال به محمد أبو الهدى الصيادي في كتابه (الروض البسام في أشهر بطون القرشية في الشام)، وهو متأخر غير ثقة، بل وصفه الزركلي في الأعلام بالوضاع!
ومع أن القلقشندي قد نقل عن بني خالد أهل حمص انتسابهم إلى خالد بن الوليد إلا أنه عارضهم حيث يقول: (وهم يدعون النسب إليه، بينما أجمع النسابون على انقراض عقبه، ولعلهم من ذوي قرابته من بني مخزوم).
فكيف يُجْهَل نسب عقب خالد بن الوليد لدى علماء النسب حتى يأتي أبو الهدى الصيادي ومؤلف الإمتاع بعد ثلاثة عشر قرناً ليقررا هذه النسب المزعوم؟
]
وقد خلف هؤلاء الأباء ذرية قد تداخلت أسماء أنسالها في فروعها لتشابها فتجد اسم مضطرد إلى الجد الخامس وما فوقه في عمود نسب الفرع متكرر وهو صحيح فقد تفرع منها عدة عشائر من تسلسل هذا النسب، وهو الأصل لها ودخل فيها غيرها من العشائر بالحلف فانتسبوا إلى فروعها وأكبر عشائر بني خالد هم الذين ينتسبون إلى صبيح بن الفضل بن العوام بن هشام ابن عبدالله بن ظهيرة (جد الظهيرات) وأكثر قروعه إنحدرت من أبنه جبر كما مر
[هذا الكلام غير صحيح لما يأتي:
1- أن هذا الكلام ليس إلا من باب ذر الرماد في العيون من أجل أن يتغلب على كثرة الروايات حول أنساب بعض بطون بني خالد
2- أن هذا الكلام لا مصدر له إلا إمتاع السامر!
-3 أن الفضل بن العوام بن هشام غير موجود في المصادر التاريخية!
4- أن نسبة الظهيرات إلى ظهيرة ليس له أصل في المصادر الموثقة!
]
وقد زادت بطون آل صبيح إلى خمسة عشر فخذاً كل فخذ منها يحمل أسم صبيح وكل فخذ له رئيس يرجع إليه ذلك الفخذ في أمره وما يتعلق بشؤونه وقد عدد إبن مياس الخالدي الأفخاذ لبني خالد في وقته[ابن مياس هذا من اختلاق صاحب الإمتاع] وما تفرع من أجدادها من البطون الواردين في عمود النسب إلى نسبه في الأصل إبعاد لتشابه الأسماء وتكرارها في عمود نسبها منتهياً بذلك إلى الجد الأعلى الوارد في سلسلة عمود النسب منعاً للأضطراب وإزالة الالتباس ورفع الإشكال لتداخل بعضها في بعض وقد جاء على ذكر فروع بني خالد من هؤلاء ومن دخل معها حلف كفروع الهبسا من عشائر مطير بن عبدالله بن الحكم بن سعد العشيرة، ويعرفون في داعيتهم بـ (الهبسا) الذي أصبح شعاراً لبني خالد وأحلافها [المعروف أن هبس وهباس: نخوة آل حميد فقط]
الحاشية رقم (1) (ص338 النسخة أ) ، (ص84 النسخة ب):
حاضرة البحر الأحمر، وملتقى الشام ومصر ومحط سوق اليمن حيث كانت مقر التجارة بين أفريقيا وأسيا وهي بجوار العقبة. وتسمى الآن إيلات وتردها البضائع من عيذاب وسواكن عن طريق بلدة القلزم الواقعة في نهاية الشريط الغربي من البحر الأحمر وهي الخور الجنوبي منه والخور الشمالي منه قاعدته الأيلة وقد أستوطنها بني إسرائيل في عهد موسى عليه السلام بعد خروجه من مصر فنهاهم الله عزوجل عن الصيد في يوم السبت، فنصبوا شباكهم يوم الجمعة وأخرجوها يوم الأحد وقد أمتلأت بالجيتان وكانوا يرون الحيتان شرعاً يوم السبت فأحتالوا بذلك للخروج عن النهي فمسخ الله منهم تلك الفئة قردة وخنازير التي خالفت المحظور عقاباً لهم، وقد لازمت أتباعهم صفة التهود فعرفوا بها حيث أعتنقوها وكانت التوراة في عهد موسى رسالة للناس فحرفوا فيها حتى خرجوا بها عن حقيقتها، وها هم معتنقوها اليوم يؤتى بهم لفيفاً ليكونا دولة على أرض من أراضي المسلمين ويدعم وجودهم بالنصارى[أذا كان شعيب الدوسري توفى سنة1364هـ أي قبل اعتداء اليهود على فلسطين سنة1367هـ/ 1948م، مع افتراض أنه ألف كتابه قبل ذلك بسنوات؛ فكيف يتحدث عن ترحيل اليهود إلى فلسطين الذي جاء بعد وفاته؟]


الخاتمة
من خلال تتبع كتاب إمتاع السامر، وقراءته قراءة متأنية ومراجعية معلوماتية ومصادره مراجعة دقيقة، فقد اتضح بما لا يدع مجالاً للشك بأن هذه الكتاب حلقة أخرى من حلقات إمتاع السامر، بل إنه امتداد لما سبقه من مؤلفات وتحقيقات مصنوعة ظهرت بأسماء مختلفة، كتاريخ عسير في مذكرات الحفظي، ومذكرات سليمان الكمالي بتحقيق أحمد النعمي، وما شابههما. كما تأكد أيضاً بإن كتاب الإمتاع بقسمية الأول والثاني كتاب مزور مصنوع، قام بتأليفه شخص أو أشخاص معاصرون، أرادوا من خلاله أن يوجههوا تاريخ منطقة الوجهة التي يرغبونها في صناعة رخيصة ومكشوفة، وفي تجرد كامل من الأمانة التاريخية، وتحرر واضح من قيود المسؤولية، بل حتى الخوف من الله سبحانه وتعالى.
ومما يزيد أمر هذا الكتاب سوءاً أنه لم يقتصر على تاريخ منطقته ويقتصر على الكتابة في تاريخها وأنساب أسرها وقبائلها، لكنه لم يترك قطراً في الجزيرة ولا أسرة حاكمة أو غير حاكمة إلا وتعرض لها ودس عليها كثيراً من أكاذيبه وتلفيقاته، كما تناول قبائل الجزيرة قديمها وحديثها وأدخل في أنسابها الكثير من الخرافات والسفسطات، بل إنه لم يقتصر على الجزيرة العربية بل تعداها إلى بعض الأقطار المجاورة كالعراق وخراسان وفارس والسودان والحبشة.
وبعد مقارنة معلومات إمتاع السامر بمؤلفات حقيقية أخرى تبين جلياً أن مؤلفه قد اطلع على بعض أوائل المؤلفات والأبحاث المحلية المعاصرة، وأراد أن ينسج تاريخاً لمنطقته وأهلها على غرار ما كُتب عن المناطق الأخرى، بحيث يخدم هذا المصنف أغراض مؤلفيه ويلبي رغباتهم، ويشبع نهمهم للأمجاد والأبطال التي ارتسمت في أذهانهم عن ممدوحيهم.
لكنهم لم يقفوا عند ذلك الحد، بل تجاوزوه، ليصنعوا أمجاداً وأعلاماً ومؤرخين معتقدين أن ذلك من مستلزمات هذه الصناعة ومن مقومات ترويجها بين الأوساط العامية.
ومن خلال مقارنة مضامين الكتاب التاريخية وحدوده الجغرافية، فقد اتضح أن من قام بتأليفه اطلع على مؤلفات محددة صدرت خلال العفود الثلاث الأخيرة من القرن الميلادي العشرين، ويأتي في مقدمة تلك المؤلفات والأبحاث:
- تاريخ المخلاف السليماني، تأليف الشيخ محمد بن أحمد العقيلي
- تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد، تأليف: محمد بن عبدالله آل عبدالقادر
- إمارة العصفوريين ودورها السياسي في تاريخ شرقي الجزيرة، بحث للدكتور عبداللطيف الحميدان
- أنساب الأسر الجاكمة في الأحساء، تأليف: أبي عبدالرحمن بن عقيل الظاهري
- تاريخ عسير في الماضي والحاضر، تأليف: هاشم بن سعيد النعمي
- تاريخ حمد بن لعبون الوائلي، مكتبة المعارف بالطائف
- المنتخب في ذكر أنساب قبائل العرب، تأليف: عبدالرحمن المغيري، تحقيق د.إبراهيم الزيد
- جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد، تأليف: الشيخ حمد الجاسر
- كنز الأنساب، تأليف: حمد الحقيل
- تاريخ اليمامة، تأليف عبدالله بن خميس
وغيرها من أوائل المؤلفات التاريخية السعودية، وبعض البحوث التي ظهرت في تلك المدة مثل: التاريخ السياسي لإمارة الجبور في نجد وشرقي الجزيرة، بحث قيم نشره د.عبداللطيف الحميدان في مجلة كلية الآدب، بجامعة البصرة، وأعيد نشرها في مجلة العرب، عدد المحرم، سنة1387هـ.
ومما يؤكد هذا الاعتقاد أن مؤلفات إمتاع السامر التي من المفترض أن تكون عن منطقة عسير تتجاوز في تناولها حدود تلك المنطقة، وتتوسع في الحديث عن مناطق أخرى لا علاقة لها بعسير مثل: الأحساء والقطيف، والبصرة، وعُمَان، ومضيق هرمز، وأضاخ، وحجر اليمامة، وتؤرخ لزعمائها وأعلامها وقبائلها أكثر مما تؤورخ لعسير ليس هذا فقط، بل نجدها تتحدث عن أخبار دول الشرق الإسلامي كالمغول والتتار والفويين والسلاجقة، كما تمتد إلى أخبار الجهاد الإسلامي في السودان والحبشة وشمال أفريقيا ... كما نجد فيها أنساب قبائل ليست من منطقة عسير كبني رشيد والعوازم وحرب الحجازية وعتيبة وباهلة وهتيم، وغيرها. في حين نجد أن الكتاب سكت عن مناطق أخرى كمكة، والمدينة، وينبع، والطائف، وبريدة، وعنيزة، والمجمعة، وثادق، فلا نجد لها أخباراً، ولا لأسرها، وبخاصة المدينة المنورة التي غفل المؤلف عن أخبارها وعن ال"إشارة إلى أي زعيم من زعمائها وأشرافها؛ في حين نجده قد انشغل بالزبن والزيتون وقريش والصبيح الخالديين، وأكثر من أخبارهم وبطولاتهم جامعاً في ذلك بين الإسهاب الممل، والتكرار المعتمد، والتلفيق المكشوف!
ومما يدل على تزوير هذا الكتاب أيضاً، غفلته عن حوادث الحج، وأخبار خروج القبائل عليه في طريق الحج الرئيسية من اليمن والشام ومصر والبحرين، فكيف غقل عن هذه الناحية مع انه سرد أخبار أهل الجزيرة من القرن الثاني إلى القرن الرابع عشر الهجريين؟
أما نسبة الكتاب إلى شعَيْب الدوسري، فقد ثبت بطلانها، لأن شعيباً شخصية قريبة العهد معروفة لم يثبت لها أي علاقة بالرواية والتاريخ بشهادة أهله وأحفاده ومعارفه ومعاصريه، ومن خلال وثائقه وأوراقه وتركته.
ومما تكشف أيضاً من دراسة الكتاب، تساهل الباحثين وأهل العلم؛ وعدم المسارعة إلى كشف حقيقته وتعريته والتحذير منه حتى لا ينخدع به.



الأعلى رد مع اقتباس
قديم 03 Oct 2009, 03:40 PM [ 7 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل




الموضوع منقول من ملتقى القبائل العربية
لأخينا الحبيب الحاجب المنصور والصراحه الموضوع أعجبني وحبيت أنقله. الموضوع له في الملتقى القبائل العربية 3شهور

أتمنى أن تعود لنا يالحاجب من خلال هالموضوع فقد طــال غيابك


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 04 Oct 2009, 03:07 AM [ 8 ]
عضو متألق

تاريخ التسجيل : Aug 2009
رقم العضوية : 21822
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 6
الردود : 122
مجموع المشاركات : 128
معدل التقييم : 25نيشان الحارثي is on a distinguished road

نيشان الحارثي غير متصل





بيض آلله وجهـك إنت ، وإلحآجب إلمنصور ، وآلله موضوع طويل ، ويبي له قرآيـه ، وتئني .. وينفهم إلموضوع زين ،

إمآ . عن [ منتدى إلقبآئل إلعربيه ] فـ أنآ دخلت له ، وشفت لأكثر إلقبآئل ، قصآئد وحروب ، وديوآنيه لأكثر إلقبآئل ، إلآ قبيلة بني آلحآرث ، لآ وبعد [ قسم خآص لـ ألشلآوى ، وقسم لـ بني آلحآرث ] !!
مفرقين . إلقبيله !!

وآنآ آضفت بعض آلموآضيع في آلمنتدى ، وإتمنى من كل حآرثي . إن يأتي ويشآرك في إلمنتدى ، ولو بـ إلقليل ..!!

تحيآتي .


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2009, 10:35 PM [ 9 ]
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : Feb 2008
رقم العضوية : 5751
الإقامة : saudi arabia
الهواية : السباحة
مواضيع : 11
الردود : 75
مجموع المشاركات : 86
معدل التقييم : 25خالدي بيشة is on a distinguished road

خالدي بيشة غير متصل




 
 
المشاركة الأصلية بواسطة : نيشان الحارثي
اقتباس
 


بيض آلله وجهـك إنت ، وإلحآجب إلمنصور ، وآلله موضوع طويل ، ويبي له قرآيـه ، وتئني .. وينفهم إلموضوع زين ،

إمآ . عن [ منتدى إلقبآئل إلعربيه ] فـ أنآ دخلت له ، وشفت لأكثر إلقبآئل ، قصآئد وحروب ، وديوآنيه لأكثر إلقبآئل ، إلآ قبيلة بني آلحآرث ، لآ وبعد [ قسم خآص لـ ألشلآوى ، وقسم لـ بني آلحآرث ] !!
مفرقين . إلقبيله !!

وآنآ آضفت بعض آلموآضيع في آلمنتدى ، وإتمنى من كل حآرثي . إن يأتي ويشآرك في إلمنتدى ، ولو بـ إلقليل ..!!

تحيآتي .


 
 
ووجهك يالغالي وشاكرلك على مرورك

وبصراحة عاجبتني حميتك للقبيلة الله يعطيك العافية


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 22 Dec 2009, 07:25 AM [ 10 ]

تاريخ التسجيل : Dec 2009
رقم العضوية : 22628
مواضيع : 0
الردود : 5
مجموع المشاركات : 5
معدل التقييم : 25الشميلي is on a distinguished road

الشميلي غير متصل




ياخالدي بيشة علمني من أي ال خالد انت ؟
أنا متوكد منتب خالدي
تنقل كلام ونسخ ولصق وكنك جبت فرس بن مهيد
امتاس السامر كل هل ترج يدرون ان الجاسر ما وصل لحدود ترج طاح عن حماره ورجع ما طب ترج
وانت واللي معك تطامرون على الخالد
حن الخالد ومن روس بلحارث ولا نبغى نطلع كلام مايفيد لانكم تنبشون امور ماتفيد

وانا انتظر منك اجابه على سوالي من اي الخالد انت عشان اعرف اتحاور معك
وبعدين الحاجب المنصور من اي بلحارث عشان ينسبنا يمكن انه ماهوب حارثي وانت جاي تنقل كلامه
وحتى نيشان مدري نمشان كلكم كلامكم نفس بعض مدري وش تبون
جاوبني عشان اعرف اجاوبك

ياسلامي ياالخالد ياحماة الوادي يا سيوف في الملاقى بين مضرابها


الشميلي الخالدي الحارثي من وادي ترج
الفيض

الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السامر سهم المنايا قصائد مختارة 12 10 Oct 2008 01:18 PM
جمعت الشوق وأهديتة عيونكم.... وقلبي ملتاع من فراقكم ...والحين رجعت لكم أسماء الترحيب والتهاني 21 02 Sep 2008 11:40 PM
لغز السامر وجائزة المائة الف الشبح المحاورة والألغاز الشعرية 5 05 Sep 2007 10:47 AM
السامر ضيف علينا أبو نايف الترحيب والتهاني 16 05 Feb 2007 05:53 PM
في مدح الامير السامر عبدالله الشدادي قصائد مختارة 6 28 May 2005 10:48 PM
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

05:09 AM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com