..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات وردة جُرح الروُح عَابثْ بتفاصيِلْ الصَمتْ!    <->    قلب قوافل خفوقي    <->    موضوع جديد النفوس الكبيرة    <->    وردة الحِكمةُ ضَالّة المؤُمِنْ !!    <->    موضوع جديد حكم بعدد الأحرف الهجائيه    <->    الاصلاح الكامل ايبرنا بالزمالك 01092279973/ صيانة تلاجه ايبرنا / 0235700997    <->    الاصلاح الكامل شارب بالعباسية 01207619993 / صيانة غساله ملابس شارب / 0235700994    <->    الاصلاح الكامل دايو بالمقطم 01092279973 / صيانة غسالة دايو / 01095999314    <->    8seeda من الأخير    <->    وردة حان الآن موعد أذان صلاة ...... حسب توقيت .......    <->   
مختارات   أغنى الأغنياءِ مَنْ لم يكُنْ للبُخلِ أسيرًا   
العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
  [ 1 ]
قديم 12 Nov 2018, 06:49 PM
عضوة متميزة

نسمة هدوء غير متصل

تاريخ التسجيل : Sep 2015
رقم العضوية : 74086
الإقامة : morocco
الهواية : مَآَ بينَ الحَرْفِ والرِّيشَة أَقْطُنُ
المشاركات : 450
معدل التقييم : 139
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
متاع قليل (1) متاع دنيء




لقد خلق الله الإنسان وكَرَّمَه، وزوَّده بالعقل، واستخلفه لعمارة الأرض، وسخَّر له ما في السماوات وما في الأرض، وسخَّر له هذا الكون البديع المزوَّد بعجائب المخلوقات وغرائبها، وحبَّب إليه الملذات والشهوات؛ حكمةً منه تعالى ومتاعا إلى حين:{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ} [آل عمران 14].
إن في هذه الأرض متاعًا جذَّابًا وبرَّاقًا من النساء، والبنين، والأموال الكثيرة من الذهب والفضة، والخيل الحسان، والأنعام من الإبل والبقر والغنم، والمزارع والبساتين، والجاه والسلطان، وكل ذلك لا يتعدى إلا أن يكون (زينة) تخطف الأبصار، وتنجذب لها النفوس.
ومن أجل الدنيا يصول الإنسان ويجول، وبسببها يحدث النزاع، وتُقَّطَّع الأرحام، ويتفرَّق الناس، ثم لا يلبثون حتى يفجأهم الأجل بغتة، فيودِّعون الدنيا، ويفارقون جميع ما فيها.
وأُولى تلك الشهوات العظيمة والمحببة للنفوس؛ النساء، فعن أنس بن مالك ا، قال: قال النبي ه:"حُبِّبَ إِلَيَّ مِن دُنيَاكُمُ النِّسَاءُ وَالطِّيب، وَجُعِلَت قُرَّةُ عَينِي فِي الصَّلَاة"([1]).
ثم ذكر الأموال والأولاد، فهما من أعظم متاع الدنيا وزينتها:{الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الكهف: 46]، وفي نفس الوقت هما من أشد الفتن خطرا على الدين:{وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [الأنفال: 28].
اعلموا أن أموالكم التي استخلفكم الله فيها، وأولادكم الذين وهبكم الله؛ إنما هي اختبار وابتلاء من الله؛ ليعلم أتشكرونه عليها، وتطيعونه فيها، أو تنشغلون بها عنه؟ واعلموا أن الله أعدَّ لمن أطاعه واتقاه الثواب العظيم والخير الكثير.
فإن الأموال والأولاد فيهما من الجمال والقوة والتفاخر ما يشهد به الواقع وتشاهده الأعين، لاسيما المال؛ فعن كعب بن عياض -ا- قَالَ: سَمِعْتُ رسول الله ه يقول:"إِنَّ لِكُلِّ أُمَّةٍ فِتنَة، وَفِتنَةُ أُمَّتِي المَال"([2]).
{وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ} والمال متاع فتَّان، له أشكال وألوان، يدغدغ برِيقُه القلوبَ والعيون، فكيف إذا كانت تلك الأموال مكدَّس بعضُها فوق بعض.
{وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ} وأصناف الحيوان ممَّا أُعدَّ للركوب أو الزينة، فهي ليست خيلًا عاديةً هاملة، بل خيلًا عربية أصيلة.
{وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ} وما سخَّر الله من أنعام ونباتات شتَّى جمعت للناس الغذاء والمنافع؛ من الإبل والبقر والغنم، ومما تُخرج الأرض من الزروع والثمار.
{ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} ثم جاء التعقيب على جميع تلك الشهوات، والملذات الدنيوية وما في حكمها من المسمَّيات والأموال، من عمائرَ فاخرة، ومَبَانٍ شاهقة، وسيارات فارهة؛ وأنها مهما بلغت ما بلغت فإنها في نهاية الأمر متاع، والمتاع شيء مؤقت، فما الحال إن كان هذا المتاع المؤقت دنيء؟!
متاع (دنيا) لا يلحق بعلو وسمو نعيم الجنة (العالية)؛ فوصْفُ الدنيا من الدناءة، ومن الدنو والقرب؛ دليل هوانها وزوالها، ويقابل ذلك (الآخرة) التي هي بعيدة متأخرة عن الدنيا وليس وراءها حياة.
{وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ} أي: عند الله وحده العاقبة الحسنى، والمرجع الحسن، والذي هو جنة الخلد.
ومن لطيف الآية أنها بدأت بذكر النساء:{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ}؛ لأن النساء أشد شهوات الدنيا خطراً، وأعظمها أثراً وضرراً على دين الناس، جاء في السنة ما يؤكد هذا المفهوم، حيث قال ه:"وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ"، فمع أن المرأة من الدنيا إلا أنه ه خصَّها بالذكر، ثم إنه لم يقل: فهجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، بل قالإلى ما هاجر إليه)؛ تحقيرًا لمن كان جلَّ اهتمامه وشأنَه من حياته: الدنيا والنساء.
عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله ه:"إِنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ وَإِنَّ اللَّهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا فَيَنْظُرُ كَيْفَ تَعْمَلُونَ فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ فَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَتْ فِي النِّسَاءِ"([3]).
فرغم أن السياق سياق تحذير من الدنيا، إلا أنه بعد ذلك جاء تخصيص النساء بالذكر فقالفاتقوا الدّنيا، واتّقوا النِّساء) مع أن النساء من الدنيا، ومما يزيد الأمر بياناً، والتحذير إيضاحاً قولهفَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِى إِسْرَائِيلَ كَانَتْ فِى النِّسَاءِ)؛ تأكيداً على شدة الافتتان بالنساء.
ويُستثنى من ذلك المرأة الصالحة، فإنها خير متاع الدنيا، فعن عبد الله ابن عمرو ب، أن رسول الله ه، قال:"الدُّنْيَا مَتَاعٌ، وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَالِحٍةُ"([4])؛ لكنها إذا فسدت كانت أشدَّ وأضرَّ فتنةٍ على الرجال، وربما حصلت الفتنة بالمرأة دون فسادٍ أو قصدٍ منها، قال ه:"مَا تركت على أمتِي بعدِي فتْنَة أضرّ على الرِّجَال من النِّسَاء"([5]).
وقولهفاتقوا الدنيا) فيه بيان واضح لخطر الدنيا وشدة الافتتان بها؛ فإن الدنيا محببة للنفوس، مزيَّنة للناظرين؛ لذا وصفها الحبيب ه بقولهحلوة خضرة).
و(حُلْوَةٌ) أي: حلوة المذاق، صعبة الفراق.
و(خَضِرَة) أي: حسنة المنظر، غضة ناعمة طرية، آخذة بمجامع القلوب.
والحلاوة والخضرة وصفان محبوبان للبصر والذوق؛ فالدنيا كالفاكهة الخضراء ،حلوٌ طعمها، وحلوٌ مرآها، ولكن لذتها ونضارتها سريعة الفناء، سريعة الذهاب.
والدنيا (حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ): بمعنى أنها مُشتهاةٌ مُؤْنِقَةٌ([6]) تُعجب الناظر، فمن استكثر منها أهلكته،كما تَهلِكُ البهيمة إذا أكثرت من أكل الزرع الأخضر.
وإخباره ه عن خضرة الدنيا وحلاوتها لا يعارض إخباره عن حقارتها وهوانها؛ فذكره ه أنها أهون من جيفةٍ قذرةٍ؛ للتنفير، كما أنه حقيقة الدنيا، بينما حسنها إنما هو في مرأى البصائر.
والمراد: فلا تغرنكم الدنيا بحلاوتها وخضرتها؛ فإن حلاوتَها في حقيقة الأمر مرارة، وخضرتَها في نهاية المطاف يُبسٌ وجفاف.
إن للدنيا ظاهراً وباطناً، فظاهرها ما يعرفه الجهَّال من التمتع بزخارفها، والتنعّم بملاذِّها، والغفلة عن الحقيقة والغاية:{يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ} [الروم: 7]، بينما حقيقة الدنيا أنها مجازٌ ومعبرٌ إلى الآخرة، زاد الموفَّق فيها العلم النافع:{وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} [طه: 114]، والعمل الصالح:{وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} [البقرة: 197].

***
أنور إبراهيم النبراوي
داعية إسلامي وباحث في الدراسات القرآنية والتربوية
ومهتم بشؤون الأسرة


رد مع اقتباس
قديم 12 Nov 2018, 07:56 PM [ 2 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1654
الردود : 86633
مجموع المشاركات : 88,287
معدل التقييم : 4945السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


رد: متاع قليل (1) متاع دنيء


هلا بك يا نسمة هدوء
والله يمسيك بكل خير وسعادة


بالفعل
هذه الدنيا على قدر ما فيها من ملذات ونعيم
فإنها تعتبر متاعاً زائلاً وطريقاً منتهياً إلى حياة أخرى دائمة


اللهم احسن زادنا من دنيانا لآخرتنا
وضاعف لنا أجورنا ولا تحرمنا الفردوس الأعلى


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 12 Nov 2018, 11:03 PM [ 3 ]

تاريخ التسجيل : Sep 2011
رقم العضوية : 42325
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 599
الردود : 20862
مجموع المشاركات : 21,461
معدل التقييم : 4374! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute! سارة الغيد ! has a reputation beyond repute

! سارة الغيد ! غير متصل




.


بوركتِ سوكرآ
اللهم حُسن العمل و حُسن الخاتمة


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 13 Nov 2018, 01:25 AM [ 4 ]

تاريخ التسجيل : Jan 2012
رقم العضوية : 54016
الإقامة : saudi arabia
الهواية : الهدوء..
مواضيع : 711
الردود : 88826
مجموع المشاركات : 89,537
معدل التقييم : 6692بنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond reputeبنت النشامى has a reputation beyond repute

بنت النشامى غير متصل


رد: متاع قليل (1) متاع دنيء


_








جزاك الله خير
على الإيراد الطيب
جعله بميزان حسناتك


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

06:42 AM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com

RSS For Network AlShdadeen official