..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
  [ 1 ]
قديم 28 Apr 2009, 02:32 AM
عضو متميز

العاشق غير متصل

تاريخ التسجيل : Aug 2007
رقم العضوية : 3655
الإقامة : saudi arabia
الهواية : كرة قدم
المشاركات : 450
معدل التقييم : 25
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
أرجوكم من أجل ديننا إقرأوا كل هذه الرسالة وأرسلوها إلى كل العالم



بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين أما بعد أرجوكم من أجل ديننا إقرؤا كل هذه الرسالة وأرسلوها إلى كل العالم أود أن أقرأ لكم رسالة كتبتها إلى كل إنسان يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله و هذه الرسالة عبارة عن نداء لكل القلوب المؤمنة المتيقظة التي ما تزال تنبض بسم الله أن نتعاون سويا على إيقاظ القلوب الغافلة المخدرة و هي بالفعل مخدرة و ما يجري لنا أكبر دليل على ذلك أما الأدلة المادية فسأعرضها عليكم بإذن الله و أرجو منكم الإصغاء جيدا و أن تأخذوا هذا الموضوع على محمل الجد فهو ليس برنامج يومي أو حديث نسمعه أو أنشودة جميلة أو فتوى دينيية إنه مفترق طرق و علينا أن أن نقف عنده وقفة و نقرر إما أن نختار إتجاه الصراط المنير أو إتجاه الصراط المظلم . نحن الآن نعيش خياة جاهلية عن قصد أو غير قصد , إن المجتمع الإسلامي مغموس حتى القعر في مستنقع الجهل إلا من رحمه الله و نجد العلماء و الدعاة و المخلصين للدين يصارعون طوفان الجهل و الفساد و لكن هذا الطوفان أقوى منهم , فهم يجاهدون لإنقاذ المسلمين من هذا ضغط الهائل فقد تصدعت حناجرهم من كثرة النداء و تقطعت أيديهم و هم يحاولون نشل إخوانهم و أخواتهم من الضياع و لكن هل من مجيب ؟؟؟ ما هذا المخدر القوي المزروع في رؤوسنا و ما سبب هروبنا من صوت الحق و تجاهلنا عنه ؟؟؟ هل أصبحنا مثل الأمم السابقة ؟؟؟ يأتيهم رسول بالحق و يعرضون عنه ؟؟؟ هل حاولنا أن نقارن أنفسنا بهم ؟؟؟ هل فكرنا أن نفتح كتاب الله لنتعلم منه ؟؟؟ هذا الكتاب الذي أصبح ديكور في العديد من البيوت المسلمة و أنا لا أبالغ بالوصف لقد نسينا كلام الله و لو لم ننسى ما كنا تساهلنا بما أمرنا الله و رسوله , لقد نسينا الدين الذي هو نور حياتنا في الدنيا و الآخرة و مصيبتنا الأكبر أننا نسينا الآخرة نفسها كما فعلت الأمم السابقة , صدقوني نحن نتصرف مثلهم عن قصد أو غير قصد لكن الفرق بيننا و بينهم أنهم لم يؤمنوا بالله و الرسول أما نحن فنؤمن بالله و لكن إيمان موديل 2006 , نعم لقد حولنا ديننا إلى منتج يتطور و يزين و يوضع له زوائد تناسب المستهلك و أصبحنا نتحكم نحن به و لانعطيه الفرصة للقيام بدوره ليعيدنا إلى الله بل نحن نحاول جذبه إلى مجتمع الفساد لإرضاء أنفسنا و عندما يأتينا الناصحين أو رسل يهدونا لما هو حق نعرض عنهم و نقول عنهم مجانين أو متعصبين أو أو أو أو فما الفرق بيننا و بين الأمم السابقة ؟؟؟ لماذا لا نستمع إلى النصيحة من الدعاة و نستمع إلى دعاة الأغاني و الفساد ؟؟ لماذا نستهزء بمن يخاف علينا من عقاب رب العالمين , و مع كل هذا الإعراض فهم يصبرون علينا , إلى متى سنطفئ حواسنا ؟؟؟ هل هذا هو الوهن الذي تحدث عنه الرسول الحبيب ؟؟ هل نحن الآن نحب الدنيا و نسينا الآخرة و الحساب ؟؟ أم أننا لم نعد نفكر بهذا الأمر أساساَ ؟؟؟ هل كلنا نخاف من البشر و نسينا الخوف من من خلق البشر ؟؟؟ هل نسينا الموت و دخولنا القبر ؟؟ أم وجدنا سر الخلود ؟؟؟ قد لا يرغب البعض الحديث عن هذا الموضوع و لكن على كل مسلم أن يفكر بالموت في كل لحظة فلماذا نهرب من الحقيقة ؟؟؟ لماذا لا ننفذ ما أمرنا به الله و الرسول ؟؟ هل سألنا أنفسنا هذا السؤال ؟؟ هل سألنا أنفسنا لماذا لا ينصرنا الله ؟؟؟ هل سألنا أنفسنا لماذا ندعو الله و لا يستجيب لنا ؟؟ إن الأجوبة واضحة أمام أعيننا و لكن لم نعد نرى إلا ما يريدنا الشيطان أن نراه أم نسينا أيضا أن هناك شيطان على الأرض ؟؟ نحن نطذب على بعضنا البعض نقطع الأرحام نحارب أنفسنا بأيدينا نساعد الفساد على النمو في أنفسنا و منازلنا نرى الأخطاء في أولادنا و أهلنا و أنفسنا و لانحاول الإصلاح بل نعطي أعذار أقبح من ذنب و نهرب من الحق و نفرح بالباطل نحن نرى بأم أعيننا إنهيار المنازل المسلمة فالأولاد محو إحترام الأهل من قاموس حياتهم و أصبح الأهل يمشون وراء هم إلى أن أصبح القائد مأمور و المأمور قائد , شبابنا همهم الأغاني و السيارات و الفتيات فإذا غنينا معهم و فكرنا مثلهم نصبح أصدقاء و إذا تحدث معهم أحد عن الله عز و جل يصبح مخلوق فضائي قادم من المريخ و يريدون الهروب منه , و نحن نرى هذا بأم أعيننا و لا نحرك ساكن بل نرضخ للأمر الواقع لماذا هذا الإستسلام ؟؟؟ لماذا ؟؟؟ كيف أصبحنا لا نهتم لبناتنا إذا أظهرن عوراتهن في الطريق ؟؟؟ و الأكثر غرابة أننا نشجعهن على ذلك , أعتقد أن الله قد ألغى يوم الحساب ... أم هناك سبب آخر لماذا نستهزء من ديننا ؟؟؟ منذ متى سمعنا حديث أو أية قرآنية تسمح للمحجبة أن تتبرج و أن يكون ثيابها مثيرة أكثر من غيرها ؟؟؟ أنا لا أتحدث عن الكل بل الأكثرية هكذا و كفانا أعذار متى سنتقي الله ؟؟؟ متى سنستيقظ من هذا الكابوس ؟؟؟ هل نضحك على رب العالمين أم أن هذه موضة إسلامية متحضرة تناسب المجتمع ؟؟؟ كفانا إستهتار بديننا و عقيدتنا فسوف ندفع ثمن هذا غاليا و نحن الآن ندفع بالتقسيط المريح و الخوف من قانون يجبرنا أن ندفع المبلغ دفعة واحدة ... عندها هل نستطيع الإعتراض ؟؟؟؟ نعم نستطيع لو كان من نتعامل معه ليس الله و لكن نحن نتعامل الآن مع الله الذي خلقنا و نحن نعصيه و في نفس الوقت ندعوه ... لقد حولنا المساجد إلى أماكن للمسامرة و الحديث عن ما لا دخل له بالصلاة و لا العبادة بل العكس تماما , نميمة و غيبة و كلام يجعل الأبدان تقشعر و هذا ما حصل معي شخصيا , عندما كنت في المسجد أنتظر صلاة العصر و كان هناك عدد من الرجال لا يقل عمر الواحد منهم عن 45 سنة و كان حديثهم كله عن ما هي أفضل إذاعة فضائية و المسلسلات و البرامج المفضلة و أقسم بالله أن منظرهم كان مثل منظر جلاس القهاوي تماما و هذا منظر من آلاف المناظر التي تحرق الدم فالحمد لله أني لن أشك في ديني بسببهم و لكن ماذا عن من لا يعرف دينه جيدا و ماذا عن من لا يعرف شيئ البتة عن الدين ؟؟؟ أين الصورة الحقيقية عن إسلامنا ؟؟ نحن نجادل من ليس مسلم لماذا يتهمونا إتهامات باطلة و لملذا يحاربون إسلامنا و نحن بالأساس لا نحترم إسلامنا و إليكم قصة حصلت معي في المسجد أيضا في رمضان عندما إنتهينا من صلاة التراويح و كان من المفروض أن يكون هناك درس صغير و لكن لم يكن هناك أحد فقام أحد الأخوة الذين يغارون على الدين و الرسول و أراد أن يتحدث عن كيفية الدفاع عن الرسول عليه الصلاة و السلام و لكن الحمد لله جاء أحد ملوك المسجد و طلب منه السكوت و كانت طريقته بالكلام خشنة و واضحة للجميع و بصراحة لقد هزني هذا المنظر مع أن الأخ الكريم إعتذر من هذا الملك و لكن ذهب الملك و فصل الميكروفون حتى لا يسمع أحد و عندها ذهبت إليه و سألته لماذا فعلت هذا فصرخ في وجهي و قال هناك جدول فقلت له ألا يحق لنا أن نتحدث بما يهم الأمة ؟؟؟ فقال لي لا أنت عليك أنت تأتي تصلي و تذهب إلى منزلك عندها لم أصدق ما أسمع فسألت نفسي هل باعوا أيضا هذا المسجد و لم يعد للمسلمين ؟؟ منذ متى لا نستطيع الكلام بالدعوة و الدين في المسجد من من نخاف ؟؟؟؟؟ أين إحترامنا لبعضنا ؟؟؟ كفانا سكوت عن الخطاء و الباطل في حياتنا كلها ... يا ناس هل جاء رسول من عند الله و غير نظام الحياة الإسلامية ؟؟؟؟ ماذا يجري لنا هل من مجيب ؟؟؟؟؟ كل ما نقوم به هو الدعاء الله يهدينا و الهداية أمامنا و لكن نحن من لا يريد ها لذلك نغمض أعيننا عنها , ما الذي يمنعنا من القيام بما يرضي الله ؟؟ هل هناك من يحمل سلاح في وجهنا و يدعونا للقيام بالمعصية ؟؟ أم نحن المرضى ؟؟ هل لغى رب العالمين الدين أم نحن المخدرين ؟؟؟ كيف ندعوا الله النصر و نحن نعصيه ؟؟ كيف ندعوه الهداية و نحن معرضين عنها و نضع أصابعنا في آذاننا ؟؟ أما آن الأوان أن نعود لله قبل أن ندفن أم علم كل منا متى سيموت حتى يتوب قبل لحظة ؟؟؟ دعونا نبحث عن سبب هذا المرض بالرجوع سويا إلى القرآن الكريم لنتذكر ماذا قال لنا رب العالمين : بسم الله الرحمن الرحيم –(27) وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) قَالَ لَمْ أَكُنْ لأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (35) قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنْ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمْ الْمُخْلَصِينَ (40) سورة الحجر إذن فإن إبليس سيستعمل كل أساليب الخبث حتى يغوينا إلا عباد الله المخلصين فليس له عليهم من سلطان ... فهل سألنا أنفسنا إن كنا من عباد الله المخلصين حتى لا يكون لإبليس سلطان علينا ؟؟ الجواب واضح و لا حاجة للنقاش فالذل و القهر و الإستهزاء بنا و بديننا و رسولنا الكريم دليل واضح على أن إبليس إستطاع جذب أكثرنا إلى صراطه المظلم أم نسينا أن إبليس موجود و نسينا قانون الحياة و نسينا ما قاله لنا الله و الرسول و كل ما نفكر به أمور الدنيا و الحياة ؟؟؟ أما آن الأوان أن نعرف سلاح إبليس الذي يستعمله ضدنا ؟؟؟ كيف إستطاع أن يغوينا و نحن نذكر الله و نعبده بإخلاص ؟؟؟ طبعا لقد أبعدنا عن ذكر الله و أبعدنا عن الإخلاص في العبادة و لا يستطيع أن ينجح بهذه المهمة إلا إذا وصل لطريقة تضرب العقل البشري الذي ميز الله به الإنسان عن الحيوان , و كلنا نعلم أن بالعقل نفكر و نتفكر بخلق الله و آياته و به نعرف الخطاء و الصواب إذن الآن على إبليس أن يعطل هذا العقل أو يشغله بأمور تبعده عن ذكر الله و غايته الأساسية هي أن يستعمل الإنسان عقله بما يرضي إبليس و يغضب الله و لكن كيف سيبرمج هذا العقل كما يريد و هو لا يعرف كيف يعمل ؟؟؟ و لا يعرف كيف يؤثر عليه , نحن نعلم أنه يوسوس لنا و نعلم تماما متى يوسوس لنا و نستطيع أن نحاربه بالإستعاذة منه و التوكل على الله إن هو بحاجة إلى مساعدة بجانب هذه الوسوسة و عليه أن يستعين بمن يخدمه ويساعده على نسف العقول البشرية بأكملها , فهو يخطط و هم ينفذون ... لنعود قليلا إلى الماضي الإسلامي و التطور العلمي و الطبي و العقلي الذي وصل إليه و كيف إستطاع إبليس و أعوانه الضغط على زر الستوب لتقدم العقول الإسلامية و كيف نشروا الفساد و الحروب بينهم و حب المال و السلطة و الإسراع بإتجاه طريق الشهوة و الغريزة و إذا ظهر عقل مميز إما يختفي أو يسحب إليهم من خلال الإغراءات و في هذه الأثناء تقدموا هم في العلم بسرعة رهيبة إلى أن وصلوا للمريخ و نحن نختلف مع بعضنا على كيفية الوضوء ... لقد إستطاعوا بدراساتهم أن يتوصلوا إلى نقاط ضعف هذا العقل و إلى المواد و الوسائل التي تجعلهم يتحكمون بالبشرية كلها من خلال هذا العقل و على هذه المواد و الوسائل أن تصل للإنسان من خلال حواسه الخمسة فهي الباب الوحيد للوصول إلى العقل فالمواد عليها الدخول في جسم الإنسان و تتحلل و تصل إلى العقل و تقوم بوظيفتها كما تقوم الأدوية بوظيفتها تماما أما الوسائل الأخرى فتصل إلى العقل من خلال النظر و السمع و اللمس ... دعونا نتكلم أولا عن المواد التي تدخل في جسم الإنسان و كيف إستطاعوا إدخالها : نحن الآن في بلادنا العربية كل منتجاتنا من الخارج من طعام لنا و لأطفالنا مفيدة أو غير مفيدة طبع عليها حلال إذا كانت لحوم و نحن نعلم أننا نأكل طعام من شتم الرسول الحبيب و يستهزؤون بديننا و نصدقهم بكلمة حلال و أن منتجاتهم أفضل المنتجات حتى أننا لا نستطيع التخلي عنها و نحن لا ندري ما بداخلها من سموم ألا نستطيع الملاحظة أن كل سنة أسوأ من قبلها من حيث الأخلاق و الإحترام و الدين في كل الكرة الأرضية ؟؟؟ أنا لست مجنون أو أخنرع فيلم خرافي كما نشاهد على التلفاز بل هم من إخترعوا الخرافة ليأتي يوم لا نصدق فيه أي شيئ حتى الحقيقة و نقول لبعضنا شو بدك من هل الحكي ح تعمل متل الأفلام ... أليسوا هم من صنعوا الأفلام ؟؟؟ دعونا نبقى الآن في المواد فالأفلام من الوسائل ... و من أهم الطرق للوصول إلى عقل الإنسان لإدخال هذه المواد و بخط عريض جدا الدخان و أول دليل على أنها تصيب العقل بخلل بغض النظر عن الإدمان هو أن الإنسان يعلم علم اليقين أنها تضر من حيث الصحة و لكن لا يمتنع عنها فالمرض العقلي واضح 100% أننا لم نعد نميز بين الخطاء و الصواب و إذا إستطعنا فنختار الخطاء , فليفسر لي أي عاقل هذه المصيبة صدقوني كل المواد المنتجة من هذه الدول فيها مواد لضرب العقول البشرية بأكملها و ليس فقط المسلمين مع أننا في أول القائمة المطلوبة و لكن الغاية لديهم هي السيطرة على العالم أجمع كما يريد ملكهم إبليس , و خلال بحثي عن الحقيقة وفقني الله تعالى بأدلة كانت أمام أعيننا و لكن كما قلت سابقا نسمع و نرى الحقيقة و لكن نعرض عنها لكن بفضل الله عز و جل أوجد لنا من ينوروا لنا الدرب الصحيح و يجيبونا عن أسئلتنا التي لا نجد لها جواب فبفضل الله و أقولها في كل نفس أتنفسه الحمد لله أنه كان و ما زال و أدعوه أن يبقى يرسل إلي الأجوبة بمجرد أن خطر ببالي السؤال فهلموا نسأل الله من قلوبنا بصدق أن يهدينا إلى الحق و ندعم الدعاء بالتوبة و محاربة أنفسنا و تزكيتها .. أعرف أنه من الصعب الإمتناع عن منتجاتهم لأن أنفسنا لا تريد الإستغناء عنها لأنها لذيذة و نعطيها ملايين الأعذار لكن كفانا كذب على أنفسنا دعونا نستيقظ من هذا المخدر و ندافع عن أجيالنا و ديننا و نجاهد في سبيل الله بالإمتناع عن ما زينه لنا إبليس اللعين فما يقدموه لنا على جرعات خفيفة جدا حتى لا يثيروا الشك هي بمثابة المخدرات تماما و نحن نعلم علم اليقين ما مدى تأثير المخدرات على العقل و نعرف تماما كيف أنهم يستعملون المخدرات لضرب عقول الأجيال و عقول المسلمين بالذات حتى يبتعدوا عن دينهم فلم يعد لديهم عقل أساسا للتفكير بالدين فهل يصعب عليهم أن يقوموا بما تسمعون الآن ؟؟؟ أم نريد أن نختلق الأعذار لهم و ندافع عن متطلباتنا و نزيل التهم عن من إستهزأ بديننا و رسولنا الكريم و إسلامنا ؟؟؟ لماذا لا نفكر جيدا لاماذا لا نعتمر هذا المس بنا و برسولنا و ديننا رسالة من الله عز و جل لكي نقاطعهم و نقاطع سمومهم رحمة بنا و بأجيالنا و حتى نبدأ بتخريج جيل مسلم جديد يعرف ما هو الإسلام لا أن يعرف من هو سوبرمان و لكن مع كل هذه الرسائل و نحن باقين كما يريد إبليس .... لقد تحدثنا عن الموادالمؤثرة على العقل دعوني أبدأالكلام الآن عن الوسائل أو بالأحرى الوسيلة الأساسية لضرب العقل البشري بصورة مباشرة و تدمره تدمير كلي و مع هذا كله لا يستطيع أحد منا أن يتزوج من دونه حتى اننا نختاره لمنزلنا قبل غرفة النوم و هو المنوم المغناطيسي العجيب التلفزيون و أقسم بالله و هذا يمين أحاسب عليه يوم الحساب أن التلفزيون هو سبب خراب عقول البشر و سبب خراب الشباب و البنات في كل المجتمعات و خاصة المجتمع الإسلامي بالرغم من أننا نستطيع إستعماله للفائدة إلا أننا إلا من رحمه الله نستعمله لكل شيئ إلا الفائدة و هنا يسبح هذا الشيطان الآلي ضرر في منازلنا فهو من إختراعات إبليس و أعوانه لضرب العقول و حتى أن إبليس يستطيع بوجود التلفزيون أن يأخذ هوليداي و يعتبر أعظم سلاح له لإدخال الفساد و الدمار و الفحشاء إلى عمق المنازل المسلمة دون تعب و هو أقوى جرثومة لنشر الزنا و الدمار الأخلاقي في بيوتنا و شوارعنا و أولادنا صغارنا و كبارنا و من لا يتقبل هذا الحديث فليبحث عن حديث أفضل كعذر له أما الله عز و جل عندما سيسأله ماذا قدمت لدينك ... أنا لا أبالغ حتى ان بلادنا العربية تساهم في نشر الفساد من خلال هذا السلاح و نحن نعلم علم اليقين أن كل زعمائنا عملاء لإبليس و أعوانه فهل تظنون أن يمنعوا هيفاء وهبي من القيام بعملها ؟؟؟ بل صدقوني قد تكون تعمل عندهم وقت إضافي ... لنستيقظ و نرى الحقيقة قبل أن تغمض أعيننا عند إنتهاء العمر ...شاهدوا الفضائيات و سترون أعمال إبليس واضحة و لكن إستعملوا عيون الإيمان بالله و ليس عيون اللهو و المرح شاهدوا محطاتنا العربية بالذات من مسلسلات تلهي عن ذكر الله و مواضيعها من أتفه الأمور و أكثرها تظهر الإسلام بصورة خاطئة لأجيالنا بماذا يربون أولادنا ؟؟؟ بالأغاني و الرقص و الهرج و المرج و بالتعري بالإعلانات و برامج أجمل في رمضان ... و مقدمة البرنامج شبه عارية و المشاهد يتظرها و لا ينتظر البرنامج ... هل هذا صحيح أم أني مجنون ؟؟؟ أما آن الأوان أن نتذكر الله إن كنا حقا نؤمن بالله ... و الأنحس من ذلك أننا نزقف لأولادنا عندما يرقصون و نطبل لهم أيضا و إذا نصحنا أحد نقول ... يلا ولو عم نتسلى ... دعوني أقرأعليكم بعض ما وجدته خلال بحثي في هذا الأمر و أعيد و أكرر أن هذه الأمور أمامنا و لكن نحن لا نريد أن نراها فالحمد لله على كل شيء ( نحن نخوض حرباً في الأفكار بالقدر نفسه الذي نخوض فيه الحرب على الإرهاب ، لذلك وجهة نظري ترى أن تخفيف الملابس عبر الإعلام هو أفضل وسيلة للاختراق ) هذا ما تفوّه به أعداء الاسلام توكر أسكيو / مدير مكتب البيت الأبيض للاتصالات تعليقاً على مشروع قناة تلفازية لجذب الشباب العرب إلى أمريكا الذين لا يزالون يكيدون المؤامرة تلو الأخرى .. حتى يقوموا بإفساد المسلمين وضعفهم وكسر معنوياتهم وإنهم فشلوا في حرب السلاح وقد صرح بهذا الكثير من رؤسائهم من أعداء الاسلام واستنتجوا أن زرع الفتن ومحاربة العقول أهون بكثير من حرب السلاح والدبابات بل و أسرع نتائجا .. فالفضائيات أصبحت مشاهد يندى لها الجبين وأحداث قد نفرت منها الأخلاق : تشرذم عائلي هنا ، وخيانة ، فجريمة هناك ، حب مخز ، وتبرج فاحش مثير .. يفسد المرأة والرجل كلاهما .. استهدفها أعداء الاسلام حيث فشل الأعداء في حرب المواجهة عبر تاريخ الإسلام الطويل ، فكان لابد من إشاعة الفتنة في المجتمع ولما كانت المرأة هي أخطر وسائل الدمار على الرجال وعلى الأمة جمعاء ، فقد جندها العدو لتكون سلاحاً فتاكاً حتى قال قائلهم ( إنه لا أحد أقدر على جر المجتمع إلى الدمار من المرأة فجندوها لهذه المهمة ) فهي العنصر الضعيف العاطفي ، ذو الفعالية الكبيرة ، والتأثير المباشر في هذا المجال يقول كبير من كبراء الماسونية الفجرة ( يجب علينا أن نكسب المرأة ، فأي يوم مدت إلينا يدها فزنا بالحرام ، وتبدد جيش المنتصرين للدين ) ويقول أحد أقطاب المستعمرين ( كأس وغانية تفعلان في تحطيم الأمة المحمدية أكثر مما يفعله ألف مدفع ، فأغرقوها في حب المادة والشهوات ) ما أشد غفلة المسلمين .. قد قال الرئيس الأمريكي روزفلت وهو يفتتح هوليوود عند إنشائها : من هنا سنصنع عظمة أمريكا . وقال الرئيس الأمريكي بوش الأب الذي أشرف على هندسة المراحل الأخيرة من الانهيار السوفييتي أن مدير شركة ( مترو جولدن ماير ) كان يقول له : إن الهمبرجر والجينز وهوليوود هي التي حسمت الحرب الباردة لصالح أمريكا . وبالفعل لعبت السينما الأمريكية دوراً كبيراً وخطيراً في بث عظمة أمريكا في نفوس الشعوب ، لا سيما الأجيال الشابة منهم . وقد عرف أعداء أمريكا خطورة هوليوود ، فالرئيس السوفييتي خرشوف قال : أنا أخشى من هوليوود أكثر مما أخشى الصواريخ الأمريكية العابرة للقارات . وقال المخرج العالمي الفرنسي مخاطباً شعبه الفرنسي : ألم أقل لكم منذ ثلاثين سنة أن أمريكا تغزونا بأفلامها ؟؟ إن اللوبي الصهيوني في أمريكا وفي أوروبا يقوم بتشويه لتعاليم الإسلام ، وخصوصاً بعد الحادي عشر من أيلول سبتمبر . لأن السينما في الغرب هي أفضل الوسائل للوصول إلى قلوب وعقول الغربيين ، لما تحتويه السينما من متعة وتشويق يقول الكاتب عائض البدراني من المدينة المنورة في احدى المجلات الاسلامية ( مجلة الأسرة ) : قصيدة كتبتها عندما رأيت من شرفة منزلي أحد هذه الأطباق اللاقطة فوق احدى البنايات ، فسرحت بخاطري أتفكر في حال أصحابها ، وثارت خواطري ، فقلت : شبابُنا ضـاع بيـن الـدشُّ والقـدمِ *** وهـام شوقـاً فمـالَ القلـبُ للنغـمِ يقضي لياليه في لهـوٍ وفـي سهـرِ *** فـلا يفيـق ولا يصحـو ولـم ينـمِ يقلّب الطرفَ حتى كـل مـن نظـرٍ *** إلى قنـاة تبـثُّ السـم فـي الدسـمِ فقلّـد الغـرب حتـى فاقهـم سفهـاً *** وضـاق بالديـن والأخـلاق والقيـمِ أرى سموماً أتت من ( سات ) يرسلها *** إلى شبابٍ هوى فـي حالـك الظلـمِ أرى شباكاً من الأشرار قـد نصبـت *** فما تصيد سـوى الغربـان والرخـمِ *** كفى صدوداً عـن الإسـلام ويحكـمُ *** فالعمرُ فـانٍ وحانـت ساعـة النـدم أعمالكـم يـا عبـاد الله قـد كُتبـت **** ملائـك الله خـطّـت ذاك بالقـلـمِ عودوا إلى الله شدُّوا العزم واتحـدو *** اوحطمـوا الكفـر بالأقـدام والهمـمِ دعوا الحداثـة والتغريـب واتبعـوا *** نهجاً قويماً يُضـيء الـدرب للأمـمِ هـذا كتـابٌ مـن الرحمـن أنزلـه *** على البرية من عـرب ومـن عجـم قد ضلَّ من يبتغي في غيـره شرفـاً *** وبـات يغـرق فـي مستنقـع وخـمِ وهـذه سـنـة المخـتـار بينـكـمُ *** من مال عنهـا ورب البيـت ينهـزمِ 7 ـ مليونان وثمانمئة ألف مرة تضاعف عدد مرضى الإيدز خلال عشرين عاما ! فقد بدأ مرض نقص المناعة المكتسبة بخمسة عشر مريضا ثم انفجر الرقم ليصل إلى ما يزيد على 42 مليون مصاب يتوزعون في شتى بقاع الأرض ، ومنذ ظهوره حتى اليوم قتل المرض المرعب عشرين مليون إنسان ، منهم حوالي ثلاثة ملايين هذا العام ، وما زال مستمرا . إنه باختصار مرض ( يتكلم ) بالملايين ! فيما البشرية تواجهه باستهتار وتناقض ، فوسائل الإعلام التي تحذر من المرض وتتبنى الحملات الداعية إلى وقفه ، هي نفسها – إلا من رحم ربي – التي تقوم بتجهيز ( المواد الأولية ) اللازمة لا نتشاره عبر آلاف المواد المحرضة على الرذائل ، وهي التي تقوم بتغليف هذه المواد بأغلفة فاقعة الألوان كالسياحة والفنون ومسابقات الجمال وإطلاق الحريات المبيحة للشذوذ وتعاطي المخدرات ، وقبل ذلك وبعده يبرز التجاهل التام لتقاليد الحشمة والعفاف واعتبارها من مخلفات العصور الماضية . يحتاج التعامل مع وسائل الإعلام إلى فطنة وحذر كبيرين ، ولا نستثني .. من ذلك صحفاً ومجلات وإذاعات وقنوات تلفزيونية تتحدث بالعربية وتتغنى ليل نهار بأمجاد الأمة وتقسم أنها تمثل ضمير هذه الأمة النابض وعقلها المفكر ، لكنها تعمل – من حيث وعت أم لم تعِ – على تخدير الأمة وطمس هويتها . دع عنك جانباً حملات التسفيه والتسطيح وتلميع النجوم الزائفة وتقديمها قدوات للأجيال ، فذلك أمر يسهل كشفه ، فالأخطر من ذلك تعمية الحقائق وتسميتها بغير – أو بعكس – اسمها ، ومع التكرار والاستمرار تغيب الحقيقة وتفسح مكانها لعكسها القائمة طويلة ويصعب حصرها لكن هذه عينة منها : المنطقة العربية الإسلامية تسمى ( الشرق الأوسط ) وهو مصطلح مضلل موغل في العنصرية ، فهو يتخذ من أوروبا والغرب مقياساً نصبح نحن شرقاً أوسط لهم واليابان شرقاً أقصى ، ولا معنى للمصطلح إلا إنساء الناس أن المنطقة إسلامية وتبرير إدخال إسرائيل إليها طالما أصبحنا مجرد رقعة جغرافية بلا هوية تميزها ، وقس على ذلك كثيراً ، فتركستان ( الشرقية والغربية ) تسمى وسط آسيا ولا يشار إلى إسلاميتها ، حتى أسماء المدن الإسلامية تدفن وتستبدل بها أسماء أجنبية يرددها الإعلام العربي كالببغاء ، فأباظيا تصبح أبخازياً والدار البيضاء تصبح كازابلانكا و" خوجة علي " تصبح كوجالي وهكذا . الأدهى من ذلك تلك المصطلحات التي تستهدف تدجين الأمة ومحو ذاكرتها ، ففلسطين المحتلة أصبحت بالكاد ( الضفة وغزة ) والعدو الإسرائيلي أصبح ( إسرائيل ) والأراضي المحتلة غدت ( أراضي متنازعاً عليها ) والمتمسكون بالإسلام غدو ( أصوليين ) أو ( إرهابيين ) حسب الموقف منهم . أبناؤنا مولعون به .. وفضائياتنا تتنافس في عرضه بقدم الفن الجديد المسمى " الفيديو كليب " لأبنائنا وخاصة الشباب منهم كل يوم جديداً وعصرياً ، ولكنه في معظمه يقدم لهم على أطباق مذهبة ومزخرفة بنقوش من الزيف والتزوير ، يقدم لهم الأفكار التافهة والمعاني الرخيصة ، وما نقوشه ولا زخارفه إلا تعرٍ وكشف للمفاتن ، ومحاصرة جريئة لأخلاق الأسر وعاداتها ودينها ... أكد استبيان أن 98 % من الأبناء يتابعون " الفيديو كليب " بشغف ! 4 ـ 39 % من الأبناء تعجبهم كلمات الأغنية و 31 % يشاهدونها لجمال المغني / المغنية والراقص والراقصة و 26 % منهم يجذبهم إخراج الأغنية وعلاقة المرأة بالرجل فيها و25 % يتابعها لما تحتويه من إثارة وتشويق تقول " أم ضاري " ابنتي الصغرى عمرها 7 سنوات وتحب هذه الأغاني جداً ، حتى إنني وجدتها يوماً ترتدي ملابسها القديمة ، فارتدت بنطلولاً قصيراً وبلوزة قصيرة ، وعندما ضحكت عليها قالت : " ألا ترين فتيات " الفيديو كليب " ماذا يلبسن ؟ وطلبت منها أن تستبدلهم ، ولكنها رفضت حتى جاء والدها فذهبت مسرعة خائفة منه ! ويؤكد الدكتور عماد الدين عثمان المستشار الإعلامي بوزارة الأوقاف أن الهدف من الابتذال هو سلخ الهوية الإسلامية ويضيف د. عماد الدين ( إن إدمان بعض الأبناء على مشاهدة الأغاني والتفاعل معها هو تعبير عن حاجات داخلية لم يتم إشباعها ، وهذا تقصير يقع على العديد من المؤسسات التي تساهم في صياغة وتشكيل فكر الأبناء ، بدءاً من المنزل وانتهاء بالمدرسة ومروراً بمحطات تربية وتنشئة كثيرة تقع بين هاتين المؤسستين ، يتقدمها جميعاً الإعلام بمختلف وسائله ورسائله ) . قلبت الحقائق لدرجة يصعب على الشخص تصديق سرعة التحول لدى الناس .. إلى سنوات قريبة بدأ الغزو المكثف لإزالة حاجز التقاء الرجل مع المرأة لقاءً محرماً .. فزين الأمر بأنها علاقة شريفة وصداقة حميمة وحب صادق ! وإذا وقع المحظور فهو نتيجة طبيعية للمشاعر الفياضة بين الطرفين . ولم تسمع بكلمة الزنا والزاني والزانية في وسائل الإعلام البتة ! بل زين الأمر حتى للمرأة البغي التي تعرض نفسها على الرجال الأجانب فسميت بائعة الهوى وصاحبة الحب المتدفق ! وغرست أمور في قلوب الناشئة أصبحت اليوم من المُسلمات ! وهي في قلوب الكبار بين موافقة ورفض وكل نفس بما كسبت رهينة ! صرف الشاب عن الطاعة والدعوة والجهاد إلى ملاعب الكرة ومشاهدة الأفلام والمسلسلات والتشبه بالكفار ! وصرفت الفتاة إلى الأزياء والحلي والعري والخلاعة .. والمجال خصب والمرتع وخيم فهناك شهوات تؤجج ونيران تتقد بحثاً عن الحرام ! ومع هذا الانصراف نجد الموافقة في الغالب من المربين آباء وأمهات ! ولهذا انتشرت العلاقات المحرمة وهدرت الطاقات وضيعت الأوقات ! لم يكتف الإعلام بهذا بل سارع إلى إيقاد نار العداوة والبغضاء وأصلّ لكره مفتعل يين الرجل والمرأة ، وبين الزوج وزوجته ، وبين الأب وأبنائه ! فقيل للابن أنت حر ، وقيل للبنت تمردي على القيود أنت ملكة نفسك ! ورغبة في الإلهاء وإرضاء الغرور والتغرير بدأت العبارات الرنانة تتكرر كل يوم : أنتِ جميلة وفاتنة وراقية وصاحبة ذوق ! وأصبح الحديث كله عن الحب المزعوم في حلة ملطخة بالعهر ولذنوب . واستمر التحريض ليصل العداوة على الوالدين والزوج والأخ حتى وصل إلى ذروة الأمر فحرضت المرأة على الشريعة ! فالحجاب قيدُ أغلال والزواج ظلم وتعد وتسلط وتجبر وإنجاب الأبناء عمل غير مجد ! أما طاعة الوالدين فعبث والمحبة للزوج ذلة وضعف في سنوات قليلة صدق بعض النساء الأمر فتمردن على الزوج وحددن النسل بطفل أو اثنين ! وتفلتت المرأة في طريق مظلم ليس فيه إلا عواء الذئاب والهاوية تقترب ! وتكبرت الزوجة على أم الزوج حتى جعلتها شبحاً مخيفاً وبعبعاً قادماً ! أما المطلقة فهي في نظرهم صاحبة جريمة لا تغتفر إذ هي مطلقة ! اتفق كبار وأعيان قبيلة همام التي تقطن في حي المشعلية منطقة نجران على عدم إدخال أجهزة الاستقبال الفضائي إلى منازلهم لما لها من آثار سلبية على الأسرة والمجتمع . ويقول كاتب عدل نجران وأحد أفراد القبيلة الشيخ أحمد بن صالح الهمامي أن القبيلة لم تجد صعوبة في إقناع أفرادها بمخاطر الأطباق اللاقطة على الشباب والفتيات من الأجيال الناشئة . ويؤكد الهمامي أن رفضهم وصل إلى البث الأرضي حيث تم إزالة 50 % تقريباً من أجهزة التلفزيون الموضوعة في منازلهم ، ويقول الهمامي أنه لا يجرؤ أحد من أفراد القبيلة أن يخرج عن المعاهدة المتفق عليها لأسباب دينية خبر بسيط يقول إن طالبة عربية في الثالثة عشرة من العمر سجلت شريطا إباحيا على الهاتف مع طالب في الخامسة عشرة من العمر، ثم وزعته في اليوم الثاني على زميلاتها في الصف الأول المتوسط متباهية بأن هناك من يحبها وتحبه، وأنهما اتفقا على الزواج لذلك تعتبر ما تفعله أمرا عاديا . أهم ما في الخبر الخطير أن الأم عندما أبلغت بما حدث قالت إن ابنتها تحب تقليد الفنانين الذين تراهم في الأفلام والمسلسلات التي تزدحم بها شاشات الفضائيات العربية وغير العربية، لذلك لا تستغرب منها أن تفعل ما فعلته، وتطالب المدرسة بعدم معاقبة ابنتها لأن المسؤولية تقع على الفضائيات وشركات إنتاج الأفلام والمسلسلات. وأسوأ ما في تفكيرنا أن ننسى أن مسؤولية الأسرة في تربية الأبناء كبيرة وتسبق أي مسؤولية أخرى، خاصة في زمن الآفاق المفتوحة والفضائيات التي تقدم كل شيء تحت شعار "إرضاء المشاهد أينما كان، وكيفما شاء"، ونرمي بنتائج خيبتنا على الآخرين. إن أمتنا إلا من عصم الله تعيش اليوم مع التلفاز وتوابعه في محنة لم تكره عليها بل رغبت فيها واستشرفت لها، وفتحت ذراعيها وتشبثت بأذيالها، لأن بعض المسلمين في حالة رغبة فيما يفسد دينهم ويخرب دنياهم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً . فما أشبه حال المنجذبين إلى التلفاز اليوم بحال الفراش الذي يتساقط في النار لجهله واعتقاده النفع في النار المحرقة، ولكن هل الناس في غفلة عما يعرض في التلفاز، كلا إنهم على علم لكنهم مبهورون، أسكرتهم ، وأعمتهم الشهوة، فلم يحركوا ساكناً ........ إن أهداف البث المباشر الذي يجوس خلال الديار نلخصها في النقاط التالية : 1. تسميم الآبار الفكرية التي يستقي منها الشباب، وإضعاف مناعتهم عن طريق تسويق القيم والسلوكيات الغربية لتذويب انتمائهم الإسلامي .


رد مع اقتباس
قديم 28 Apr 2009, 02:37 AM [ 2 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 2016
الردود : 90689
مجموع المشاركات : 92,705
معدل التقييم : 4981السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل




يا طول الرسالة أخوي العاشق
هذي يبغى لها واحد فاضي
ويقراها على رواقة
وأتمنى من مشرفي القسم متابعتها زين
وأتمنى تخفف عنا من المواضيع


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 28 Apr 2009, 02:56 AM [ 3 ]

تاريخ التسجيل : Apr 2009
رقم العضوية : 20185
مواضيع : 5
الردود : 50
مجموع المشاركات : 55
معدل التقييم : 25هَستريآء رجلَ is on a distinguished road

هَستريآء رجلَ غير متصل




كثرت الرسائل الاكترونيه على مختلف الطرق عن طريق صندوق الايميل او عن طريق رسائلالجوال ..
عندما تؤمن على شـي .. فيجب عليك الوفاء بالامـانه ..
للأسـف بعض العقول بدات تستهلك ذلك العقــل .. بفهـم اساليب دعويه خاطئه .. وقد تكون مكرهه فـي بعض الاحيان ..
مفهوم خاطئ بكسب الحسنات ورضى الله عز وجل ولاجله وجدنا ..
الدين ماهو دين تغصيب .. لا .. الدين دين سماحه ..
لما يُرسلك بريد ديني فيه مجموعه من الاحاديث .. وباخر الرسـاله يضع لك ملاحضـه بانه يجب عليك ان ترسلهـا وان لم ترسلها لم تنل الاجـر ؟!
طـيب انا قريت الرسـاله وانت امنتني على اني ارسلهـا .. هل لدي الوقت لارسالهـا ؟ .. او قـد لااستطيع أرسالهـا ؟
اذن هل انا الان فـي خطــا ؟ هل الان اوعاقب على عدم تاديتي لهذه الامـانــه ؟!!
وبعضهم يرسلك احاديث ضعيفه ويحلفك انك ترسـلهــا !
والان نرى ..!! ماذا نــرى ؟؟ !!
يذكر لك بانك ان لم ترسلها فان خبر تعـيس سيكون حليفك لهذا اليــوووم وصـل بهم الحال .. إلى انهم يدعون علم الغــيب وكيـف يتحد دعـاء .. مع الادعـاء بعـلم الغــيب ؟ لكثير مننا يجهـل معنى هالكلام هــذا ..
ولا يفكــر بـاي شـي سـوى كيـف أحصل على الحسنات .. بان رسالتي تمرر اجبارياً على كل من تصله تلك الرســالــه .. !

واتمني منك ذكر المصدر .

ولكل مجتهد نصيب اخوي بارك الله فيك . ولكتن لا نعلم ماصحة هذا كي ارسله لشخص عن طريق جهل

هستريآ رجل

الأعلى رد مع اقتباس
قديم 28 Apr 2009, 03:13 AM [ 4 ]

تاريخ التسجيل : Apr 2009
رقم العضوية : 20185
مواضيع : 5
الردود : 50
مجموع المشاركات : 55
معدل التقييم : 25هَستريآء رجلَ is on a distinguished road

هَستريآء رجلَ غير متصل




 
 
المشاركة الأصلية بواسطة :
اقتباس
 
الدين الذي هو نور حياتنا في الدنيا و الآخرة و مصيبتنا الأكبر أننا نسينا الآخرة نفسها كما فعلت الأمم السابقة , صدقوني نحن نتصرف مثلهم عن قصد أو غير قصد لكن الفرق بيننا و بينهم أنهم لم يؤمنوا بالله و الرسول أما نحن فنؤمن بالله و لكن إيمان موديل 2006 , نعم لقد حولنا ديننا إلى منتج يتطور و يزين و يوضع له زوائد تناسب

 
 
اولا اخي بعد تدقيق فى الموضوع حبيت اقولك هل انت قريته قبل ان تنقله
استطلع فى هذا الاقتباس .
انت لم تخص بل حطيت الجمع وهذا اكبر غلط اخي الكريم ان تعم عامة المسلمين فيه امم وعلماء.
لا تفرق بين هذا وذاك .
انت هدفك شريحه معينه . ولكن بهذا الموضوع اخوي اطلت فى السطور وفى بعض الكلمات وبعض الافتراء . اعرض هذا الموضوع اخي فى رابطه اسلاميه تعتمد على علماء كي يفتو فيها .
نواقض كثيره وغير الاسطر انا لم اقرى غير القليل ولكن هنالك شكك فى بعض الكلمات.





الأعلى رد مع اقتباس
قديم 28 Apr 2009, 02:23 PM [ 5 ]
نائب المشرف العام

تاريخ التسجيل : Jan 2007
رقم العضوية : 2191
الإقامة : saudi arabia
الهواية : القراءة
مواضيع : 1016
الردود : 10387
مجموع المشاركات : 11,403
معدل التقييم : 25الريّان is on a distinguished road

الريّان غير متصل




أخوي العاشق
أثابك الله على حسن نيتك
الله يصلح الحال ويرد الأمة إلى طريق الصواب
أخوي هذه الرسالة طويلة جداً فقد شرقت بنا وغربت
وتحتاج إلى قراءة بتأني وقد حاولت ذلك ولكن طولها شتت تركيزي
فصاحبها يعيد ويزيد والمضمون واحد ولا أعلم هل هناك شيء يرغب في تمريره
من خلال طول هذه الرسالة وتكرار مضمونها
وبعدين لا يجوز إلزام الناس بما لم يلزمهم به الله ورسوله
وهذه فتاوى حول إلزام الناس بنشر مثل هذه المواضيع فنرجو أن نكون على بينة من امرنا
ونعرف ديننا حتى ننشره بالشكل الصحيح من غير إلزام للناس بشيء معين

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته ..

من مبدأ .. [ انشر تؤجر] / كآن هدفي من انشآء هذا الموضوع !
كثيرا وكثيرا .. من خلال توآجدنآ بـ / المسنجر ,
تأتينآ رسآئل امآ على : البريد او من خلال رسائل فوريه و المحآدثآت مع الاهل ولاصدقآء ,
وكثيرا من يغفل حكم ارسال هذه الاشياء ,
ويعتقدون انه وآجب عليهم ارسآلهآ .. ولكن ذلك غير صحيح لـ كذا فتوى لكثير من المشآئخ ,
لن أطيل .. واسأل الله ان يكتب الاجر لي ولكم ,


أرسلها إلى عشرة من أصحابك ..
في ذمتك ..
ستسمع خبر جيد ..
ستأثم ..



هل هذه العبارة ملزمة لكل من قرأها ..؟!

السؤال :

اطلعت على نشرة دعوية إلا أن صاحبها ختمها بعبارة: (أرسلها إلى عشرة من أصحابك أمانة في ذمتك وستسأل)
سؤالي: ما حكم الشرع في أمثال هذه العبارات وهل حقاً أني أصبحت ملزماً
بتوزيعها إلى عشرة من أصحابي؟


الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه العبارة يكتبها بعض الناس الذين يريدون نشر ما يدعون إليه وهي خطأ بلا شك
لأن فيها إلزاماً للناس بمالم يلزمهم الله تعالى به من حيث أصل التبليغ لقوله
أو رسالته ومن حيث العدد فلا يجب عليك إرسالها وأرى أن ترسل إلى صاحب هذه
النشرة رسالةً تنصحه فيها ألا يكلف الناس ويشق عليهم بما لم يكلفهم الله به.

أخوكم/ خالد بن عبدالله المصلح20/10/1424 هـ

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا شيخ ماذا أفعل بخصوص رسالة أُرسِلتْ إليّ ، وهذا نصّها :
' لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، لم يَدْعُ بها مسلم إلا
استجاب الله دعاءه ' أرسلها إلى ( 12 ) من أصحابك ، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً
الليلة – إن شاء الله –
لا تَمْسَحْها .. أمانة في عُنقك إلى يوم القيامة ..
ما الحل ؟

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يجوز مثل هذا ..
أما حديث : ' دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت ' لا إله إلا أنت سبحانك
إني كنت من الظالمين ' فإنه لم يَدْعُ بها رجل مسلم في شيء قطّ إلا استجاب
الله له ' فقد رواه الإمام أحمدوالترمذي ، وغيرهما ، وهو حديث صحيح .
أما قول : ' أرسلها إلى ( 12 ) من أصحابك ، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً
الليلة – إن شاء الله – '
فهذا رجم بالغيب !
وهو من التقوّل على الله .
ومن قال هذا .. هل جاءه خبر عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أن من فعل ذلك
حصل له ما قال ؟!
فإذا لم يكن كذلك ، فهذا من الافتراء على الله ..
وأما قول : ' لا تَمْسَحْها .. أمانة في عُنقك إلى يوم القيامة '
فأقول : بل امسحها .. ولا ترسلها ..
ولا يجوز إلْزام الناس بما لم يُلزمهم به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
بل هذا من إيجاب ما ليس بواجب .
ولا يجوز إرسال مثل هذه الرسالة ، ولا وضعها أمانة في أعناق الناس !
ويُقتَصر في مثل هذه الرسالة على الحديث الثابت عنه صلى الله عليه وسلم .
والحلّ أن يُرَدّ على من أرسلها ببعض ما تقدّم .
والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نريد منكم فتوى
حول ما اننتشر من يزعُم مختلقها أنه رأى الرسول صلى الله عليه وسلم ـ
ويذكرأمورا ـ
ويطالب بنشرها إلى عشرة أشخاص وأنه سيرى بعد أربعة أيام ـ إن فعل ـ
أمرايسره ، وإن لم يفعل رأى أمورا تسوؤه
فبدأ بعض الجهال بتداوله ..

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا يجوز نشر مثل هذا ولا اعتقاده ، ولا العمل بموجبه .
لأن من عمِل بالرؤى فقد استدرك على النبي صلى الله عليه وسلم ، والدِّين قد
تَمّ وكَمُل .
(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا )
والرؤى يُستَبْشَر بها ، ولا يُعوّل عليها ، وقد بين ذلك الإمام الشاطبي رحمه
الله في كتاب ' الاعتصام ' .
كما أن تلك الرسالة التي انتشر تعبر رسائل الهاتف الجوال تتضمن الإخبار
بالغيب !
كيف ؟
قول بعضهم : أرسلهاإلى كذا (10) أو أكثر أو أقلّ – وسوف تسمع خبراً جيداً
وهذا لا شك أنه رَجْما بالغيب ، وتقوّل على الله .
ما يكون في المستقبل لا يَعلمه إلا الله .
فكيف يَدّعي صاحب الرسالة ، أو صاحب الرؤيا ذلك ؟!
فلا يجوز نشر مثل تلك الرسالة، ولا ترويجها ، ومن وصلته تلك الرسالة فيُنبِّه
على ما فيها من خطأ .

الشيخ عبد الرحمن السحيم



السؤال :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كثيراً مايردنا بعض رسائل الجوال من أخواننا ويطلبون منا إرسالها إلى عدد
معين من الأشخاص ( وهم يقصدون بذلك نشر الخير)
لكني في الحقيقة اتوقف كثيراً عند مثل هذه الرسائل وأنا حائرة في مدى جوازها
أو عدمه
ومن أمثلة هذه الرسائل رسالة وصلتني قبل دقائق من أخت لي في الإسلام تقول في
الرسالة:
(( لا إله إلا الله))
أرسلها لـ 9 أشخاص وستسمع خبر يسرك وأنا جربت ذلك..

ورسالة أخرى وصلتني يوم الجمعة تقول فيها إحدى الأخوات:

لأني أحبك
صلي على النبي 10 مرات
وأرسلها لـ 10 أشخاص
سيكون لديك مليون صلاة على النبي في ميزانك
أرجوك أرسلها لاتدعها تتوقف عندك
حتى تكسب الأجر قبل طي صفحات كتاب 1429هـ
وكل عام وأنت بخير..

في الحقيقة أنا لم أرسل الرسائل كما طلب مني لأني لا أعلم
حكم نشر مثل هذه الرسائل
وأود منك ياشيخنا الجليل توضيح الحكم حتى نستطيع نصح أخوتنا
وجزاك الله خيراً..



الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

الرسائل هنا على نوعين :
النوع الأول : يُذكَّر فيها الغافل ، ويُعلَّم فيها الجاهل ؛ فهذه لا شيء فيها إذا لم ترتبط بِزمان أو مكان مُعيَّن .
والنوع الثاني : ما يَكون فيها ترتّب أُجور ، أو تَوَقّع حدوث شيء في الْمُسْتَقْبَل ؛ فهذه لا يَجوز نشرها ، ولا اعتقاد ما فيها .
ولا يَجوز إلْزَام الناس بما لَم يُلزِمهم به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

كأن يُقال : أستحْلِفُك بالله أن ترسلها .. أو أمانة في عُنُقك .. ونحو ذلك .
كلّ هذا لا يَجوز لِما فيه مِن إلْزَام الناس بما ليس بِلازِم .
والناس في سَعة مِن أمْرِهم فَلِماذا يُضيَّق عليهم ؟
ومن هذا الباب جاء الـنَّهْي عن الـنَّذْر ، لِمَا فيه مِن إلْزَام الإنسان
نفسه بما ليس بِلازم .
والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 28 Apr 2009, 05:10 PM [ 6 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Aug 2007
رقم العضوية : 3655
الإقامة : saudi arabia
الهواية : كرة قدم
مواضيع : 125
الردود : 325
مجموع المشاركات : 450
معدل التقييم : 25العاشق is on a distinguished road

العاشق غير متصل




شكرا وعطيكم عافيه والله الموفق

الأعلى رد مع اقتباس
قديم 29 Apr 2009, 11:12 AM [ 7 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Nov 2005
رقم العضوية : 664
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 510
الردود : 4329
مجموع المشاركات : 4,839
معدل التقييم : 25أبو نايف is on a distinguished road

أبو نايف غير متصل




جزاك الله خير تحدث هذا الموضوع عن امور كثيره
مثل المخدرات وخطرها والاعلام الفاسد وضعف الايمان
وامور كثيره فجزاك الله خير وابشرك أن
الخير باقي الى قيام الساعة


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اشياء نجهلها في ديننا بادي الحارثي المنتدى الاسلامي 7 05 Oct 2010 02:50 PM
أرجوكم أسمعـوني نوف القسم العام 8 19 May 2010 02:49 PM
أدخلوا أرجوكم أم عامر الرفاعي منتديات المرحلة الإبتدائية 2 16 May 2009 09:55 AM
إقرأوا ماذا فعلت من تدخن المعسل في هذه الأسرة الصالحة .. (قصة واقعية ذيب الشدادين منتدى القصص والحكايات 9 05 Feb 2006 08:33 PM
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

12:05 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com