..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


آخر 10 مشاركات 8seeda لا تذكر المعروف    <->    8seeda كثر الترجي    <->    8seeda ليت الحياء    <->    الأشناب    <->    امنحهم عذراً    <->    8seeda لا تندرق    <->    8seeda الخطيّة    <->    لا تترك ما تملكه يملكك    <->    قام حظك يا لص    <->    ابتسامة مزاجك اليوم [13]    <->   
مختارات   علامة الكذاب جوده باليمين من غير مستحلف ‏   
مواضيع ننصح بقراءتها لا تذكر المعروف
العودة   شبكة الشدادين الرسمية > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
 
أدوات الموضوع
إضافة رد
  [ 1 ]
قديم 30 Aug 2010, 10:02 PM
عضوة متميزة

أعذب إحساس غير متصل

تاريخ التسجيل : Aug 2010
رقم العضوية : 29321
الإقامة : saudi arabia
الهواية :
المشاركات : 3,043
معدل التقييم : 127
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رد مع اقتباس
قديم 30 Aug 2010, 10:03 PM [ 2 ]

تاريخ التسجيل : Jun 2010
رقم العضوية : 29031
الإقامة : saudi arabia
الهواية : القراءة والكتابة
مواضيع : 383
الردود : 14766
مجموع المشاركات : 15,149
معدل التقييم : 223جواهر has a spectacular aura aboutجواهر has a spectacular aura aboutجواهر has a spectacular aura about

جواهر غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]




السؤال الأول


اللفظة القرآنية هي عالم متفرد ، وهي شخصية متميزة ذات حضور باهر ، وهو منتقى بعناية فائقة ليؤدي وظيفة دلالية لا يمكن أن يؤديها غيره ..
المطلوب : توضيح الإعجاز في دقة اللفظ القرآني في إصابة المعنى ، وتأدية الغرض المراد من الآيات التالية :
( المطلوب : توضيح الإعجاز في الكلمة الملونة فقط )

[ الغريق ]

1 - قال تعالى : " فأكله الذئب " [ يوسف : 17 ]

[ معزوفة الرحيل ]

2 - قال تعالى : " فراغ إلى أهله فجاء بعجل ٍ سمين ٍ " [ الذاريات : 26 ]

[ بادي الحارثي ]

3 - قال تعالى : " ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار " [ هود : 113 ]

[ النايفة ]

4 - قال تعالى : " فسيحوا في الأرض أربعة أشهر ٍ واعلموا أنكم غير معجزي الله " [ التوبة : 2 ]

[ شوق شداد ]

5 - قال تعالى : " إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضةً من الله " [ التوبة : 60 ]

[ قطرة ندى ]

6 - قال تعالى : " الذين هم عن صلاتهم ساهون " [ الماعون : 5 ]

***
السؤال الثاني

من خصائص اللفظ القرآني إيجازه وغناه بالمعنى ، حتى لتبدو كثير من كلمات الكتاب وكأنها مشحونة بطاقة هائلة عجيبة من الدلالات والأفكار ، مما يجعل من المستحيل أن يستبدل بها غيرها ، أو ينوب عنها لفظ واحد في موضعها ..
إن الصور البلاغية للإيجاز القرآني لا نجدها في التراكيب والجمل فحسب ، ولكننا نجد صوراً منها في اللفظ المفرد نفسه ..
( المطلوب : توضيح هذه الصورة البلاغية في الإيجاز للكلمات الملونة )

[ الغريق ]

1 - قال تعالى : " انفروا خفافاً وثقالاً وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون " [ التوبة : 41 ]

[ معزوفة الرحيل ]

2 ـ قال تعالى : " نحن جعلناها تذكرة ومتاعاً للمُوقين " [ الواقعة : 73 ]

[ بادي الحارثي ]

3 ـ قال تعالى : " لا يرقبون في مؤمن ٍ إلا ً ولا ذمة ً " [ التوبة : 10 ]

[ النايفة ]

4 ـ قال تعالى : " أخرج منها ماءها ومرعاها " [ النازعات : 31 ]

[ شوق شداد ]

5 ـ قال تعالى : " ذلك الكتاب لا ريب فيه " [ البقرة : 2 ]

[ قطرة ندى ]

6 ـ قال تعالى : " قالت إحداهما يا أبتِ استئجره إن خيرت من استئجرت القوي الأمين " [ القصص : 26 ]


آخر موعد للإجابات هو ليلة العيد بإذن الله ..
باستثناء ( بادي الحارثي ) .. إلى حين عودته ..
وبالتوفيق للجميع ..


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 31 Aug 2010, 05:50 AM [ 3 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1854
الردود : 88546
مجموع المشاركات : 90,400
معدل التقييم : 4981السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


ما شاء الله تبارك الله أختي
جواهر
والله يعطيك ألف عافية
مشكورة على كل شيء
حضورك
فعالياتك
جهودك
مشاركاتك

وفقك الله ورعاك
وتقبلي جزيل شكري وتقديري


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2010, 04:36 AM [ 4 ]

تاريخ التسجيل : Feb 2010
رقم العضوية : 25036
الإقامة : saudi arabia
الهواية : التصاميم
مواضيع : 738
الردود : 17861
مجموع المشاركات : 18,599
معدل التقييم : 981حجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to beholdحجازية الهوى is a splendid one to behold

حجازية الهوى غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


 
 
المشاركة الأصلية بواسطة :

[COLOR=sienna
اقتباس
 

[ معزوفة الرحيل ][/COLOR]

2 - قال تعالى : " فراغ إلى أهله فجاء بعجل ٍ سمين ٍ " [ الذاريات : 26 ]

هذه الفاء تُفيد الترتيب على التعقيب أيْ ما إن خَرَج من عند الضُّيوف إلا وأحضر لهم الطعام .
ومن أدب الطَّعام ألا يتأخّر ، فالتَّأخّر الشديد في إحضار الطَّعام يُتْعِبُ الضَّيف ، ويجعلهُ يتضجّر ، فالأدب الثاني أنَّه عاد بالطَّعام سريعاً ، معنى ذلك أنَّه مُسْتعِدّ ، والكرماء دائماً يسْتَعِدُّون ، وعندهم أكلات كثيرةٌ جاهزة ، فما أن يأتي الضَّيف إلا والطَّعام بين يدَيه ، وهذا من شِيَم الكرماء ، وإطعام الطَّعام من السنّة ، قال تعالى :


[ معزوفة الرحيل ]

2 ـ قال تعالى : " نحن جعلناها تذكرة ومتاعاً للمُوقين " [ الواقعة : 73





 
 
في تفسير ابن كثير وردت المعاني التالية: قال ابن عباس و مجاهد وقتادة يعني بالمقوين المسافر ومنه قولهم "اقوت الدار" إذا رحل أهلها



أنّ (مقوين) من مادّة (قوّة) بمعنى أصحاب القوّة، وبناءً على هذا فإنّ المصطلح المذكور هو من الكلمات التي تستعمل بمعنيين متضادّين


والعلم عند الله


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 05 Sep 2010, 07:33 AM [ 5 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 612
الإقامة : saudi arabia
الهواية : كمان معرفش
مواضيع : 159
الردود : 6976
مجموع المشاركات : 7,135
معدل التقييم : 179الغريق الشدادي has a spectacular aura aboutالغريق الشدادي has a spectacular aura about

الغريق الشدادي غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


السؤال الأول


اللفظة القرآنية هي عالم متفرد ، وهي شخصية متميزة ذات حضور باهر ، وهو منتقى بعناية فائقة ليؤدي وظيفة دلالية لا يمكن أن يؤديها غيره ..
المطلوب : توضيح الإعجاز في دقة اللفظ القرآني في إصابة المعنى ، وتأدية الغرض المراد من الآيات التالية :
( المطلوب : توضيح الإعجاز في الكلمة الملونة فقط )

[ الغريق ]

1 - قال تعالى : " فأكله الذئب " [ يوسف : 17 ]



الإجابة والله تعالى أعلم:

فإمّا قوله تعالى: فأكله الذئب فإنّ الافتراس معناه في فعل السبع والقتل فحسب، وأصل الفرس ـ دق العنق، والقوم إنما ادعوا على الذئب أنه أكله أكلاً، وأتى على جميع أجزائه. وذلك أنهم خافوا مطالبة أبيهم لهم بأثر باق منه، يشهد بصحّة ما قالوه، فادعوا فيه الأكل ليزيلوا عن أنفسهم المطالبة، والفرس لا يعطي تمام هذا المعنى. وبهذا يكون اللفظ القرآني قد وقع مطابقاً للمعنى المراد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

السؤال الثاني

من خصائص اللفظ القرآني إيجازه وغناه بالمعنى ، حتى لتبدو كثير من كلمات الكتاب وكأنها مشحونة بطاقة هائلة عجيبة من الدلالات والأفكار ، مما يجعل من المستحيل أن يستبدل بها غيرها ، أو ينوب عنها لفظ واحد في موضعها ..
إن الصور البلاغية للإيجاز القرآني لا نجدها في التراكيب والجمل فحسب ، ولكننا نجد صوراً منها في اللفظ المفرد نفسه ..
( المطلوب : توضيح هذه الصورة البلاغية في الإيجاز للكلمات الملونة )

[ الغريق ]

1 - قال تعالى : " انفروا خفافاً وثقالاً وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون " [ التوبة : 41 ]



الإجابة والله تعالى أعلم :
كما تفضلتي أختي الفاضلة جواهر أن في الآيه إيجاز وقد صنفه كثير من اللغويين بأنه قصر في اللفظ وعموم في المعنى


ولقد تعددت أقوال أهل التفسير، في معنى قوله تعالى: { انفروا خفافا وثقالا } وحاصل أقوالهم :
القول الأول: أن الآية عامة في خطابها، تدعو المسلمين جميعًا إلى النفير في سبيل الله، لا تستثني منهم أحدًا، وهذا القول هو اختيار شيخ المفسرين الإمام الطبري . ومعنى الآية على هذا القول يكون: إن الله جل ثناؤه أمر المؤمنين من أصحاب رسوله بالنفر للجهاد في سبيله خفافاً وثقالاً مع رسوله صلى الله عليه وسلم، على كل حال من أحوال الخفة والثقل. وعلى هذا القول، يكون الخطاب في الآية عامًا للمؤمنين في كل زمان ومكان .
القول الثاني: أن عموم الخطاب في الآية مخصوص بأدلة أخرى، وهذا القول هو اختيار القرطبي ، و الرازي ، ورجحه ابن عاشور . ودليل التخصيص على هذا القول، أن هذه الآية نزلت في غزوة تبوك، وقد اتفقوا أنه عليه الصلاة والسلام خلَّف النساء، وخلَّف من الرجال أقوامًا، وذلك يدل دلالة واضحة على أن الخطاب في الآية ليس عامًا، لكنه مخصوص بمن كان صاحب عذر يسمح له بالتخلف عن الجهاد. فلا يقتضي الأمر في الآية - وفق هذا القول - وجوب النفير على كل مسلم، فالعاجز والمريض ونحوهما لا يشملهما الخطاب. وإنما يجري العمل في كل جهاد على حسب ما يقتضيه الحال، وما يقتضيه المقام. والمعنى - وفق هذا القول - وجوب النفير لمن كان من أصحاب النفير، وفي الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: ( وإذا استنفرتم فانفروا ) رواه البخاري و مسلم .




الأعلى رد مع اقتباس
قديم 05 Sep 2010, 07:37 AM [ 6 ]

تاريخ التسجيل : Jun 2010
رقم العضوية : 29031
الإقامة : saudi arabia
الهواية : القراءة والكتابة
مواضيع : 383
الردود : 14766
مجموع المشاركات : 15,149
معدل التقييم : 223جواهر has a spectacular aura aboutجواهر has a spectacular aura aboutجواهر has a spectacular aura about

جواهر غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


احرصوا على حجم الخط .. يا ليت يكون رقم 5

الأعلى رد مع اقتباس
قديم 08 Sep 2010, 12:47 AM [ 7 ]
عضوة متميزة

تاريخ التسجيل : Mar 2010
رقم العضوية : 26145
الإقامة : saudi arabia
الهواية : ^ ^
مواضيع : 77
الردود : 1317
مجموع المشاركات : 1,394
معدل التقييم : 25قطرة ندى is on a distinguished road

قطرة ندى غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]




[ قطرة ندى ]

6 - قال تعالى : " الذين هم عن صلاتهم ساهون " [ الماعون : 5 ]


وقوله : الذين هم عن صلاتهم ساهون صفة للمصلين مقيدة لحكم الموصوف ، فإن الويل للمصلي الساهي عن صلاته لا للمصلي على الإطلاق .

فيكون قوله : الذين هم عن صلاتهم ساهون ترشيحا للتهكم الواقع في إطلاق وصف المصلين عليهم .

وعدي ( ساهون ) بحرف ( عن ) لإفادة أنهم تجاوزوا إقامة صلاتهم وتركوها ولا علاقة لهذه الآية بأحكام السهو في الصلاة .



[ قطرة ندى ]

6 ـ قال تعالى : " قالت إحداهما يا أبتِ استئجره إن خيرت من استئجرت القوي الأمين " [ القصص : 26 ]


في هذه الآية فنون عديدة ، فلهذا جعلها علماء البلاغة أنها من الكلام الجامع المانع الحكيم الذي لا يزاد عليه ، لأنه إذا اجتمعت هاتان الخصلتان في القائم بأمرك والمتعهد لشؤونك وهما الكفاية والأمانة ، فقد فرغ بالك وتم مرادك وأصبح هذا القول مثلاً يتداوله الناس على مر العصور ، وقد استغنت بإرسال هذا الكلام الذي سياقه سياق المثل والحكمة أن تقول استأجره لقوته وأمانته . وفي التعميم الذي هو أجمل وأليق في مدح النساء للرجال من المدح الخاص , إذاً هذه الآية قد حوت الإيجاز والمثل والتعميم والإبهام .
ودلت الآية كذلك على ضرورة أن يجتمع في العمل شرطان أساسيان وهما : القوة ، والأمانة . فلا تصلح القوة بلا أمانة ، ولا تنفع الأمانة بلا قوة .


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 08 Sep 2010, 10:28 AM [ 8 ]
๑.•[عُذِبُـةے الأطَبُـاعُـ]•.๑

تاريخ التسجيل : May 2009
رقم العضوية : 20425
الإقامة : saudi arabia
الهواية : تحرير المواضيع المُزخرفة > فيس يقهرهم ويحرّك حواجبه
مواضيع : 69
الردود : 4588
مجموع المشاركات : 4,657
معدل التقييم : 37شوق شداد is on a distinguished road

شوق شداد غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


 
 
المشاركة الأصلية بواسطة : جواهر
اقتباس
 

السؤال الأول
( المطلوب : توضيح الإعجاز في الكلمة الملونة فقط )
[ شوق شداد ]
5 - قال تعالى : " إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضةً من الله " [ التوبة : 60 ]

 
 
المتدبر لهذه الآية الكريمة يجد عجبا وهو : أن الله قد عبر عن بعض المصارف بـ ( اللام ) وبعضها بــ ( في )
فما الحكمة والسر في هذا التعبير ؟
والجواب : هذا من وجوه الإعجاز القرآني العظيم ، فقد دخلت اللام وهي للملكية على الأصناف الأربعة الأولى ؛ لأن الصدقات جعلت ملكاً لهم، ودخلت الفاء والتي هي للظرفية على الأصناف الأخرى لأن الصدقات جعلت فيهم لظروف معينة تتعلق بهم. بمعنى أن الأصناف الأربعة الأوائل ملاك لما يدفع إليهم، وما يأخذونه صار في ملكًهم ، فكان دخول اللام لائقًا بهم. وأما الأربعة الأواخر، فلا يملكون ما يصرف نحوهم، لأنه ليس لهم في الأصل، ولكن في مصالح تتعلق بهم. ولأن الأصناف الأولى يأخذون أخذًا مستقرًا ولا يراعى حالهم بعد الدفع وهم: الفقراء والمساكين والعاملون والمؤلفة، فمتى أخذوها ملكوها ملكًا دائمًا مستقرًا، لا يجب عليهم ردها بحال. لكن الأصناف الأخرى -وهم الغارمون وفى الرقاب وفى سبيل الله وابن السبيل- فإنهم يأخذون أخذًا مراعى: فإن صرفوه في الجهة التي استحقوا الأخذ لأجلها- وإلا استرجع منهم.

فالأولون بعد اللام جُعلت الصدقات لهم .. والآخرون بعد (في) جُعلت الصدقات فيهم ..


 
 
المشاركة الأصلية بواسطة : جواهر
اقتباس
 

السؤال الثاني
( المطلوب : توضيح هذه الصورة البلاغية في الإيجاز للكلمات الملونة )
[ شوق شداد ]
5 ـ قال تعالى : " ذلك الكتاب لا ريب فيه " [ البقرة : 2 ]

 
 
"لا ريب فيه".....
جملة اتسعت من جهتين:
-من جهة التركيب إذ احتملت الاعتراض والاستئناف.
-ومن جهة التداول إذ احتملت الإخبار والإنشاء...
فمعنى "لا ريب فيه"إخبارا: أن القرآن –في نفس الأمر-لا شك فيه وإن حصل الشك في نفوس المبطلين....أو إن المرتابين في القرآن من الكفار لو رجعوا إلى أنفسهم وتجردوا من أهوائهم وتعصبهم لظهرت لهم الحقيقة التي يدعون خفاءها أو يريدون إخفاءها.
ومعنى "لا ريب فيه"إنشاءا:النهي عن الارتياب في القرآن فكأن المعنى :
ذلك الكتاب الذي لا ينبغي فيه الارتياب.....والجملة الخبرية في العربية قد يراد بها الطلب.....كقوله "الأئمة من قريش"فالأمر في صورة الخبر .ولا يجوز أن يكون الخبر حقيقيا لأنه يلزم عنه الكذب.....فكثير من أئمة المسلمين من غير قريش...فاللازم محال والملزوم كذلك.






..


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 08 Sep 2010, 03:34 PM [ 9 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Feb 2010
رقم العضوية : 25552
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 321
الردود : 1098
مجموع المشاركات : 1,419
معدل التقييم : 45بادي الحارثي is on a distinguished road

بادي الحارثي غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


الجواب الاول
قال تعالى : " ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار " [ هود : 113 ]

عندما قال الله تعالى تركنوا فهذا يدل على رضاهم بما يفعلون من الظلم
ثم انظركيف قال الله تعالى فتمسكم ولم يقل يعذ يعذبكم .... لانه سيحصل

منهم بعض الشيء المؤدي الى النار فاذا كان هذا الوعيد في الركون إلى الظلمه فكيف حال
ظلمة انفسهم,,,,,,

هذا والله اعلم...

.................................................. .................................................. .......................
الجواب الثاني ـ
قال تعالى : " لا يرقبون في مؤمن ٍ إلا ً ولا ذمة ً " [ التوبة : 10 ]



(إلاًّ)، فهي كلمة تنتسب إلى المشتَرَك اللفظي بِنَسَبٍ حميم؛ إذ إنه يقع تحتهاغيرُ معنى، ومن ذلكم أنها تعني: الله أو العهد أو الحلف أو القرابة أو الجوار ،ووجه الإعجاز المعجِب في هذا السياق الشريف هو اشتمال الإلّ" على معان متعددة، وهذههي حال المشركين الذين لا يضيرهم عهد أو حلف أو قرابة أو ...، وانفتاح الدلالة هذافيه إلماحة إلى نفي المعنى بكلّيّته، والملحظ اللطيف في هذا أن كلمة واحدة قامتمقام كلمات متعددة محتمِلة، وقد تنبّه الطبري بثاقب بصره، وبعيد تأمله إلى هذهالإلماحة المعجزة فقال: "الإلّ: اسم يشتمل على معان ثلاثة: وهي العهد والعقد،والحلف والقرابة، وهو أيضاً بمعنى الله، فإذا كانت الكلمة تشمل هذه المعاني الثلاثة، ولم يكن الله خصّ من ذلك معنىً دون معنى...



الأعلى رد مع اقتباس
قديم 08 Sep 2010, 11:54 PM [ 10 ]

تاريخ التسجيل : Jun 2010
رقم العضوية : 29031
الإقامة : saudi arabia
الهواية : القراءة والكتابة
مواضيع : 383
الردود : 14766
مجموع المشاركات : 15,149
معدل التقييم : 223جواهر has a spectacular aura aboutجواهر has a spectacular aura aboutجواهر has a spectacular aura about

جواهر غير متصل


رد: دوري الأعضاء [ المرحلة النهائية ]


 
 
المشاركة الأصلية بواسطة : معزوفة الرحيل
اقتباس
 

هذه الفاء تُفيد الترتيب على التعقيب أيْ ما إن خَرَج من عند الضُّيوف إلا وأحضر لهم الطعام .
ومن أدب الطَّعام ألا يتأخّر ، فالتَّأخّر الشديد في إحضار الطَّعام يُتْعِبُ الضَّيف ، ويجعلهُ يتضجّر ، فالأدب الثاني أنَّه عاد بالطَّعام سريعاً ، معنى ذلك أنَّه مُسْتعِدّ ، والكرماء دائماً يسْتَعِدُّون ، وعندهم أكلات كثيرةٌ جاهزة ، فما أن يأتي الضَّيف إلا والطَّعام بين يدَيه ، وهذا من شِيَم الكرماء ، وإطعام الطَّعام من السنّة ، قال تعالى :


 
 
لم يقل : عدل إلى أهله ، أو ذهب إلى أهله ، بل اختار لفظة ( راغ ) التي تعني الميل على سبيل الخفة والاحتيال والتلطف ، فكأنه أراد أن يبين أنه مضى إلى أهله في سرعة وخفية عن ضيفه ، لأن من أدب المضيف أن يبادر بإحضار الضيافة من غير أن يشعر به الضيف ، حذرا ً من أن يمنعه ، أو يثقل عليه في التأخير .
قال ابن قتيبة : لا يكون الرواغ إلا أن تخفي ذهابك ومجيئك .

لم تذكري الإعجاز الصحيح .. لأنك ِ قلت ِ خشية ألا يتأخر على الضيف لأن هذا يُتعب الضيف
والإعجاز في أنه بالخفية حتى لا يعلم الضيف عن ما يُعده له .


[ صفر ]

 
 
المشاركة الأصلية بواسطة : معزوفة الرحيل
اقتباس
 

في تفسير ابن كثير وردت المعاني التالية: قال ابن عباس و مجاهد وقتادة يعني بالمقوين المسافر ومنه قولهم "اقوت الدار" إذا رحل أهلها

أنّ (مقوين) من مادّة (قوّة) بمعنى أصحاب القوّة، وبناءً على هذا فإنّ المصطلح المذكور هو من الكلمات التي تستعمل بمعنيين متضادّين

والعلم عند الله


 
 
لفظة " المقوين " تحمل عددا ً من الدلالات والمعاني .. وقد أورد المفسرون لها عدة أوجه محتملة :
قيل : المقوون ، المسافرون ، سموا بذلك لنزولهم القوى ، وهو القفر .
وقيل : المقوون : المستمتعون بها - أي النار - من الناس أجمعين في الطبخ والخبز والاصطلاء والاستضاءة .
وقيل : متعا ً للمقوين ، أي للجائعين في إصلاح طعامهم .
وقيل : إنهم المنزلون الذين لا زناد معهم ، يعني نارا ً يوقدون فيختبزون بها .
وقال قطرب : المقوي من الأضداد ، يعني للفقير والغني ، يقال : أقوى الرجل إذا لم يكن معه زاد ، وأقوى إذا قويت دوابه وكثر ماله .
وبعد أن أورد القرطبي هذه المعاني الكثيرة للفظ ( المقوين ) قال : الآية تصلح للجميع ، لأن النار يحتاج إليها المسافر ، والمقيم ، والغني ، والفقير .

[ 3 درجات ]

المجموع : 3 درجات .


الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دوري الأعضاء [ المرحلة الثانية ] جواهر المنتدى الاسلامي 29 03 Sep 2010 12:38 AM
دوري الأعضاء [ مسابقة القرآن الكريم ] جواهر المنتدى الاسلامي 41 29 Aug 2010 09:28 PM
دوري الأعضاء [ المرحلة الأولى ] جواهر المنتدى الاسلامي 148 20 Aug 2010 01:17 AM
دوري الأعضاء [ آلية المسابقة + الجدول ] جواهر المنتدى الاسلامي 18 12 Aug 2010 07:23 PM
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

08:56 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com