..:.. مرحباً بك في شبكة الشدادين الرسمية ، ضيفنا الكريم يسعدنا دعوتك للانضمام والمشاركة معنا .. اضغط هنا لتسجيل عضوية جديدة ..:..


العودة   شبكة الشدادين > المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي
  [ 1 ]
قديم 10 Apr 2020, 10:24 PM

ضياء القمر غير متصل

تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 63996
الإقامة : saudi arabia
الهواية : التصميم - الرسم
المشاركات : 26,241
معدل التقييم : 6354
الملف الشخصي للكاتب
إضافة تقييم
الرد على الموضوع
ارسال الموضوع لصديق
طباعه الموضوع
تبليغ عن الموضوع
الظُّلْمُ الأعظم



الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَنْ لا نبيَّ بعده.
قال الله تعالى: ﴿
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا

عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا ﴾ [الكهف: 57].
المراد بالآيات:
المراد بالآيات هنا: هو القرآن العظيم، في قول عامَّة المفسِّرين[1].
ولذلك رجع الضَّمير إلى هذه الآيات مُذكَّراً في قوله: ﴿ أَنْ يَفْقَهُوهُ ﴾ أي القرآن المُعبَّر عنه بالآيات[2].
فالله تبارك وتعالى يُخبر أنه لا أعظمَ ظلماً، ولا أكبرَ جُرماً

من عبدٍ ذُكِّرَ بآيات الله تعالى وبُيِّن له الحقُّ من الباطل، والهدى من الضَّلال
وخُوِّف ورُغِّب ورُهِّب، فأعرض عنها[3]، ولم يتذكَّر بما ذُكِّر به
ونسي ما قدَّمت يداه من الكفر والمعاصي ولم يتفكَّر في عاقبتهما[4].
فهذا أعظم ظلماً من المُعْرِض الذي لم تأته آيات الله ولم يُذكَّر بها
لكون العاصي على بصيرة وعلم، أعظم جُرماً مِمَّن ليس كذلك.
ولذلك عاقبهم الله تعالى - بسبب إعراضهم عن القرآن العظيم -
بأنْ سَدَّ عليهم أبواب الهداية، وجعل على قلوبهم أكنَّةً[5]
وهي الأغطية المُحْكَمة التي تمنعهم من أن يفقهوا الآيات وإنْ سمعوها
فليس في إمكانهم الفقه الذي يصل إلى قلوبهم وكذلك جَعَل في آذانهم وَقْراً[6]
أي: صمماً يمنعهم من وصول الآيات، ومن سماعها على وجه الانتفاع.
فإذا كانوا بهذه الحال، فليس لهدايتهم سبيل، ولذلك قال الله تعالى:

﴿ وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا ﴾.
ففي هذه الآية من التَّخويف لمن ترك الحقَّ بعد عِلمه، أنْ يُحال بينه وبينه

ولا يتمكَّن منه بعد ذلك، ما هو أعظم مُرهِّب وزاجر عن ذلك[7].
شبهة:
فإنْ قال قائل: إذا كانوا لا يستطيعون السَّمعَ ولا يفقهون؛ لأنَّ الله تعالى

جعل الأكنَّةَ المانعة من الفهم على قلوبهم، والوَقْرَ المانع من السَّمع في آذانهم.
فما وجه تعذيبهم على شيء لا يستطيعون العدول عنه والانصراف إلى غيره؟
ردُّها:
إنَّ الله تبارك وتعالى بيَّن في آيات كثيرة من كتابه العظيم: أنَّ هذه الموانع التي يجعلها

على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم - كالختم، والطَّبع، والغشاوة، ونحوها - إنَّما جعلها
عليهم جزاء وفاقاً، لِمَا بادروا إليه من الكفر، وتكذيب القرآن باختيارهم، فأزاغ
الله قلوبهم بالطَّبع، والأكنَّة، ونحوها، جزاء على كفرهم.
فمن الآيات الدَّالة على ذلك قوله تعالى: ﴿
فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾[الصف: 5].

فهذا دليل واضح على أنَّ سبب إزاغة الله قلوبهم هو زيغهم السَّابق. وقوله تعالى:
﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ ﴾ [المنافقون: 3]، وقوله تعالى:
﴿ كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [المطففين: 14].
فهذه الآيات وأمثالُها فيها وجهان معروفان عند العلماء:
أحدهما: أنها في الذين سبق لهم في علم الله أنهم أشقياء، عياذاً بالله تعالى.
الثَّاني: المراد أنَّهم كذلك ما داموا متلبِّسين بالكفر؛ فإنْ هداهم الله إلى الإيمان وأنابوا

زال ذلك المانع. وقد رجَّح الشَّنقيطي - رحمه الله - الأوَّلَ[8].

[1] انظر: تفسير ابن كثير (3/ 92)؛ تفسير أبي السعود (5/ 230)؛ زاد المسير (5/ 117).
[2] انظر: تفسير النسفي (3/ 19)؛ أضواء البيان (4/ 155).
[3] انظر: تفسير السعدي (3/ 167).
[4] انظر: تفسير البيضاوي (3/ 506).
[5] الأكنَّة: جمع كِنان، وهو الغِطاء؛ لأنه يُكِنُّ الشيءَ، أي يَحْجُبه.
[6] الوَقْرُ: ثِقَلُ السَّمع المانع من وصول الصَّوت إلى الصِّماخ.
انظر: التحرير والتنوير (15/ 95).
والوَقْرُ - بالفتح - الثِّقل في الأذن.
والوِقْرُ - بالكسر - الحِمْلُ. يُقال: جاء يَحْمِل وِقْرَه، وقد أَوْقَرَ بَعِيرَه.

وأكثر ما يستعمل الوِقرُ في حِمْلِ البَغَلِ والحِمار.
انظر: مختار الصحاح (ص343)، مادة: (وقر).
وقد قال اللهُ تعالى في ثِقَلِ الأُذن: ﴿ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ﴾ [الكهف: 57].

وقال في الحِمْل: ﴿ فَالْحَامِلاَتِ وِقْرًا ﴾ [الذاريات: 2].

يعني: السُّحب التي تحمل ثِقَلاً من الماء.
انظر: تفسير البغوي (4/ 227)؛ أضواء البيان (4/ 160).
[7] انظر: تفسير السعدي (3/ 167-168).
[8] انظر: أضواء البيان (4/ 158-161).

د. محمود بن أحمد الدوسري


رد مع اقتباس
قديم 10 Apr 2020, 11:05 PM [ 2 ]
مؤسس شبكة الشدادين

تاريخ التسجيل : Jan 2005
رقم العضوية : 1
الإقامة : saudi arabia
الهواية : رياضة + كمبيوتر وبس
مواضيع : 1962
الردود : 89329
مجموع المشاركات : 91,291
معدل التقييم : 4981السلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond reputeالسلطان has a reputation beyond repute

السلطان غير متصل


رد: الظُّلْمُ الأعظم


بوركت يا ضياء القمر والله يحفظك
ويجزاك كل خير على هذه المشاركة الطيبة
وشكراً للدكتور محمود الدوسري والله يجزاه خير


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 11 Apr 2020, 06:03 AM [ 3 ]
عضوة متميزة

تاريخ التسجيل : Sep 2013
رقم العضوية : 67882
الإقامة : saudi arabia
الهواية : الرسم
مواضيع : 809
الردود : 8329
مجموع المشاركات : 9,138
معدل التقييم : 1227*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of*ملاك* has much to be proud of

*ملاك* غير متصل


رد: الظُّلْمُ الأعظم


جزاك الله خير ضياء
الله يعطيك العافيه يارب


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 14 Apr 2020, 11:51 PM [ 4 ]
عضو متميز

تاريخ التسجيل : Nov 2005
رقم العضوية : 664
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 508
الردود : 4321
مجموع المشاركات : 4,829
معدل التقييم : 25أبو نايف is on a distinguished road

أبو نايف غير متصل


رد: الظُّلْمُ الأعظم


جزاك الله خير اختي الكريمة
وهذه من الرسايل المفيدة


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 02 Mar 2021, 02:21 PM [ 5 ]
مراقب عام

تاريخ التسجيل : Sep 2013
رقم العضوية : 66524
الإقامة : saudi arabia
الهواية : التصميم
مواضيع : 636
الردود : 5255
مجموع المشاركات : 5,891
معدل التقييم : 776عشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to beholdعشقك خفوقي is a splendid one to behold

عشقك خفوقي غير متصل


رد: الظُّلْمُ الأعظم


جزاك الله خير وكتب لك اجر ماجلبته من قيم والفائدهه
طبتي بخيرر


الأعلى رد مع اقتباس
قديم 23 Jun 2021, 11:14 AM [ 6 ]
عضو جديد

تاريخ التسجيل : Jun 2021
رقم العضوية : 77912
الإقامة : saudi arabia
مواضيع : 21
الردود : 13
مجموع المشاركات : 34
معدل التقييم : 25زينةس is on a distinguished road

زينةس غير متصل


رد: الظُّلْمُ الأعظم


اختي الكريمة جزاك الله خيرا شكرا على مشاركة الطيبة

الأعلى رد مع اقتباس
إضافة رد
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

09:36 PM
Powered by vBulletin® developed by Tar3q.com